أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دعاء حوش - الفلسطينيّ الأخير (1)














المزيد.....

الفلسطينيّ الأخير (1)


دعاء حوش

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 11:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"الفلسطينيّ الأخير" لا تعني الفلسطينيّ الحديث، بل صاحب الوعي الوطني الجذري المثابر في اعادتنا إلى رؤيا ومشروع التحرر الوطني الفلسطينيّ بحجمه الحقيقيّ، وليس إلى فتات التحرّر!
التحايل والتعويد وتبليد الفعل تمثل أخطر الاليات التي تتعرض لها القضيّة الفلسطينيّة اليوم, حيث تجري وقائع التشريد الممنهج في سياق عملية قضم وتشتيت ناعمة, وذاك عن طريق تجزئتها لمشاريع صغيرة ضمن محطات جيوسياسيّة قد تبدو بسيطة بل وتوحي وكأنها مؤقتة، بيد أنها فعالة وتستهدف أساسا تشريد الوعي الجمعي وتبديد لحمتنا فكريًا وثقافيًا هذه المرّة. ما كان لهذه الفكرة الخطيرة أن تنتعش وترى النور أبدًا لولا تلك الصراعات المأساوية التي تجتاح منطقتنا العربية، ولولا زجّ القضيّة الفلسطينيّة إلى داخل هذه الصراعات، حيث توظف مرة رصيدا يُجتر ويستهلك لدى هذا الطرف حتى تتشوه لدى الطرف الآخر، ومرة يصبح تقبّل الوجود الإسرائيلي في المنطقة والتعامل معه صنفًا من ضروب الانفتاح والحداثة والتنوّر، في مشهد عبثي مخجل وكأن الحديث عن هذا الصراع التاريخيّ بالنسبة لهم تمامًا كالحديث عن الشعوذة والسحر البابليّ القديم.
غير أنه, والحق يقال, لم يكن لهذه الحالة الهزيلة أن تترسّخ بمعزل عن الدور الوظيفي لسلطة اوسلو في الأراضي الفلسطينيّة المحتلة عام 67، الذي يقزم قامتها فعليا الى نطاق الوسيط الخارجي بين الحكومة الإسرائيليّة والشعب الفلسطينيّ، ويمنعها أن تتصرف على أنها قيادة وطنية لشعب ينشد التحرير, بل وكيلا للاحتلال يتفاعل واياه ضمن شبكة متداخلة من التنسيقات المخزية، ومن ضمنها وأخطرها التنسيق الأمني، لتتحول هذه السلطة لاحقا من وسيط فاشل إلى ممثّل جيّد للمصالح الإسرائيليّة أمام الشعب الفلسطينيّ في الضفة وأمام العالم.
تلمع عينا السلطة الفلسطينيّة بآمال السيادة الواهمة على أرضها، وهي تدرك أنها واهمة ما دامت تحاول التفرّد بهذه القضية وبناء مشروع التحرر على 20% فقط من فلسطين التاريخيّة, ولا تخجل من عزل قطاع غزة عن هذا المشروع متذرعة باللجان الإدارية التي تدّعي أن هناك من يفاوض لأجلها في القطاع سرًا مع الحكومة الإسرائيلية، أي في ظل الحديث عن دويلة منفصلة في غزة ما يزيد القضية تيهًا وشتاتًا.
يأتي كل هذا كردّ ساخر على الفلسطينيّ الأخير الذي يحاول لملمة القضيّة الفلسطينيّة وإعادتها إلى سياقها أو ربما الانتقال من قومنتها إلى عولمتها أو تحويلها من قضيّة من يعاني منها فقط إلى قضيّة كل من يطالب بها.

وتساهم هذه التجزئة في خلق مشاريع صغيرة خاصة لكل من يحلم بالسيادة، السيادة التي تنحصر مرة بالجغرافيا، ومرة بالاقتصاد (وليس الاقتصاد كنشأة اقتصادية أو تطور اقتصادي بل اقتصاد طفيلي يعتاش من تحويل الضرائب أو إدخال المعونات) ويصبح ذكر حق العودة ووقف الاستيطان مثلًا جزءا هامشيا من هذا المشروع والمرحلة الأخيرة البعيدة منه، وليس المشروع بحد ذاته.

يساعد كل هذا الشتات الحكومة الإسرائيليّة على محاصرة كل مشروع على حدة، ويساعدها في إبعاد القضية كل البعد عن ميزان العدل الذي يضع الضحية الحقيقية أمام الجريمة الحقيقية، ويُقابل الظلم الحقيقي بالتعويض الحقيقيّ.
وهذا ليس سلوكا غريبا على المحتل، لكن مساهمة الفلسطينيين في ذلك هي السلوك الغريب على الواقع تحت الاحتلال.
لا أستثني من هذا السياق فلسطينيي الداخل (48), فعلى عكس الفلسطيني الذي يريد أن يجلب الحل من الخارج ليطبقه في الداخل، ما زال الفلسطيني الأخير يرى الحل من الداخل ليخرج به إلى العالم بدءا من فرز مضامين المساواة بوضوح، وانتهاءً بالعمل على تجريد الدولة من رموزها الإثنية، والحديث الجدّي عن حل الدولة الواحدة. قد يكلّف هذا أثمانا باهظة، وأولها بدء التنازل عن خطاب المساواة ضمن حدود 48 فقط، والتدرّج نحو خلق أرضية خصبة لاستقبال خطاب سياسيّ جديد أوسع وأشمل..
يتبع...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,643,871
- وَجع النصوص
- بدؤنا
- محمد مرسي هو المَلِك
- الأزمة السوريّة/ الفَصل الخالي
- مروراً بدير ياسين


المزيد.....




- ترامب يقلد ملكًا عربيًا تحدث معه وقت نقل سفارة أمريكا للقدس ...
- سانا: جيش النظام يصل عين عيسى في شمال شرق سوريا
- الرئيس الروسي بوتين يصل الرياض في زيارة هي الأولى منذ 12 عام ...
- بوتين يزور الرياض لإبرام صفقة نفطية والتباحث حول التوتر مع إ ...
- Fortnite تثير الجدل ببث -ثقب أسود- لحدث -النهاية- المنتظر!
- ما هي أبرز التحديات أمام رئيس تونس الجديد قيس سعيد؟
- تركيا وهجومها على شمال سوريا.. هل يتحول إلى طوق نجاة وخلاص ل ...
- المحافظون القوميون يفوزون في الانتخابات التشريعية ويحتفظون ب ...
- تركيا وهجومها على شمال سوريا.. هل يتحول إلى طوق نجاة وخلاص ل ...
- المحافظون القوميون يفوزون في الانتخابات التشريعية ويحتفظون ب ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دعاء حوش - الفلسطينيّ الأخير (1)