أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وئام الشاهر - فقد














المزيد.....

فقد


وئام الشاهر

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 11:14
المحور: الادب والفن
    


عبثٌ لا نهائيٌ يتأرجح بين ازرقاقٍ سماويّ وسُمرةٍ أرضيّة, هذه الخامسة !
العيون حادةٌ كسيفٍ في بدء الهجمة, والأيادي معروقةٌ كشجرةٍ عمّرت آلافا..
متكأُه الأرض, يجهز الرصاصات .. متكأها الدمع, تكتم الولولات..
خطوتان.. لتصبح الدنيا أخف, ويحلق القلب, ويبدأ الانعتاق من العالم..
خطوتان.. لتصبح اهتزازات القلب أثقل, وتنوء الأرض بحملها, وينهمر الدم مع التلويحة الأخيرة ليدها..
الليل حالك كالحقد! تعلم أن المصائب بنات ليلٍ أكثر من نهار !
تغمر كفيها بين كفيّ الحبيبة.. وترفع تأوهاً في الداخل جداً..
ولما داعب الفجر عينيها, ركضت, شاربةً بالفناجين دمعها, بين الأحراش حتى كادت تنمحي ذاكرتها, وتنسى الأرض !
استندت على الجثة المعرّشة, قطفت كرزاً لم ينل من الشمس دماً, واستحمت !
من شوكة القلب, بالريح عند المنحدر.. استحمت !
تحتاج كفاً من بين الغيم تنتشلها وتمسحها.. تحتاج ألف عينٍ تسقي روحها.. ولا شفاء سوى البشير, يلقي قميصاً, ويرتدّ البصر.
يوم خطّ بالقدمين طريق الذهاب, كان يجب ألا يعود حتى لو عاد !
يوم خطّ دربه نحو السواد.. صار موشحاً بلعنات الدم.. وأي فقدٍ كفقد السواد ؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,780,939
- خرج من قبْره
- من حنّ أنّ
- دروب ثورة .. ( تراجع الأمل والفاعلية )


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وئام الشاهر - فقد