أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق الجنابي - لِمَنْ أشْكي؟!!!






المزيد.....

لِمَنْ أشْكي؟!!!


فاروق الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 08:53
المحور: الادب والفن
    


لِمَنْ أشْكي؟!!!
كيفَ الهناءُ وارض الرافِدَينِ سليبةٌ........وخيرُ القومِ اضحى في برارٍ مُشَرَّدُ؟
اطفالٌ تَلَحَفوا سوح الوَغى تَسَمُراً.......وابنُ الزِنى في قُصورِ الفَسادِ مُمَدَدُ
بَكَيتُك َ يا عراق من جورِ مَظالِمٍ...... فشَعبُكَ من افضى للظالمِ طريقاً مُعَبّدُ
نسوا المواطَنَةَ واستباحوا جيرَةً..........وامسى قتلٌ لاجلِ مالٍ من لَئيمٍ مُؤكَدُ
صَرخْنا كفى خَوضاً في رَذيلَةٍ..........ياقومُ مَسَّ الاهلُ جَوْراً ،فمتى التَوَحُدُ ؟
ويْحَكَ ياطائِفِيُ,قد سَبَيْتَ اهلَنا....وها انتَ للغَريبِ ساجداًمُتوسلاً مُسْتَنْجِدُُ
رفعوا راية الكِفاحِ ضِدَ صَدامِهِم.......... وبِهِمْ باتَ شعبٌ لاعمالِ صدامَ مُمَجِّدُ
اضحى العراقُ للجيوشِ ساحةً.............. ولمنتقمٍ منّا ، لماضي الزمانِ البائِدُ
اشكي لاهلي وحُزْنَهُمْ اشقاهُمُ...........ودَمْعَهُمْ باتَ للقَلبِ مُسَلِياً،كبُلبُلٍ يُغَرِدُ
اخَذَ الدهرُ مِنّي مُتعةً لنهايةٍ ...............اقضيها بين احضان أحبابٍ و مَوعِدُ
سأدعوا ،يامَوطِناً قَلَّ نَظيرَهُ،.............من خالقي دعاءً يسمو لنيل السُؤدَدُ
فاروق الجنابي













كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,249,233
- حُلُم مواطن عراقي بَطْران!!!
- هموم العراق
- نَصْرٌ تَجَلّى...
- النصر القريب......بوحدة العراقيين
- كذبة نيسان حرام....واكاذيبهم حلال!!
- خاطرة مهاجر
- الى اين ياميليشيات؟؟؟؟؟
- حال العراق.......في زمن النفاق!!!!
- الغام في قوانين
- لقاءُ العاشِقِينْ
- طالَ الفِراقُ
- عراقٌ....أنتَ يا وَطَني
- أما آنَ الأوانْ للتَسامُحِ والنِسْيانْ؟!!! -2-
- ذِكرياتٌ عَصَفَتْ
- أما آنَ الاوان للتسامح والنسيان؟!!!
- بصراحة!!! -2-
- شكوك التفاؤل
- ذكريات مهاجر
- آه ياعراق!!!
- خلود الهوى


المزيد.....




- باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر ...
- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...
- العفو على هاجر ومن معها : أسباب إنسانية وقطع طريق على تدخل أ ...
- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق الجنابي - لِمَنْ أشْكي؟!!!