أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طيب تيزيني - وثيقة شرف وكرامة للسوريين














المزيد.....

وثيقة شرف وكرامة للسوريين


طيب تيزيني

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 08:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع تصاعد الصراع في سوريا باستخدام كل ما يدخل في إطار السلاح، عدا السلاح النووي، وسواء كان ذلك باستشارات وبتحفيز من كل من يفقدون من المصالح الجبروتية، في الحقل العسكري والحقل الاقتصادي والطائفي والآخر الديني المذهبي وغيره، مع ذلك كله، راحت المكنونات العميقة في حياة أولئك وغيرهم تُفصح عن مزيد من المشاريع المناسبة لتدمير سوريا قبل تقسيمها فيما بينهم. أما ما يمكن أن يمثل قاسماً مشتركاً بين هؤلاء وغيرهم في الداخل كما في الخارج، فيتجسد دونما شك في مشروع تقسيمي للوطن السوري، بالاعتبار الجغرافي والديموغرافي خصوصاً.

ولعل كثيراً من السوريين ومن غيرهم في الخارج يجتمعون على ذلك. وهم -في هذا- يحرصون على اقتسام «الكعكة الثمينة»، بطريقة أو بطرق ما «تعطي كل ذي حق حقه»، ونحن نعلم مسبقاً أن حَمَلة الاستعمار الفرنسي قبل عقود كثيرة، كانوا يطمحون إلى تحقيق ذلك الهدف «المشترك» بين الخارج الفرنسي والداخل السوري. ولكنهم أخفقوا في تحقيقه، مع أن حوافز كثيرة كانت تصب في هذا الهدف، الذي لو تحقق في ذلك الحين، لجاء امتداداً لمشروع التقسيم الذي تجسَّد حينه في معاهدة «سايكس- بيكو» التقسيمية الاستعمارية.


لقد حدث ما حدث، وأخذت إسرائيل تتعملق طفلاً مدللاً في أيدي حُماة الظلامية (لنفكر الآن فقط فيما سبق نشأة «داعش» وفيما يجسده الآن كدعوة للقتل، من رموز للظلم واستباحة للكرامة وبصفته رداً ظلامياً على «داعش» نفسه و«الداعشية»). نعم، كانت نشأة إسرائيل واحدة من المظالم بحق العرب وبما لحق بهم لاحقاً والآن من مظالم فظيعة، ومع تلك المظلمة بحق الشرف والكرامة البشرية الدولية، أصبح مشروع استباحة أولئك حتى الثمالة، مشروعاً تحقق في معظم جيوبه، وينتظر أن يتحقق كلياً. وقد فتح ذلك الحال الأبواب أمام المشروع الصهيوني الاستعماري الاستيطاني! ولعل الفرصة العظمى جاءت في وقتها، حيث التقى ذلك، ويلتقي الآن بواحدة من أخطر الاستراتيجيات التفكيكية، التي وجد الحالمون بنشوء شرق أوسط جديد فرصة ضخمة فيها لتحقيق حلم طالما جعلوه ديْدنهم، متحالفين مع ثلة ممن يدعون الآن للثلاثية الجديدة، تقسيم سوريا جغرافياً، وجعل الطوائف فيها مدخلاً لذلك التقسيم، و«الرد»، على ذلك كله بروح ثأرية يُراد لها أن تنتقم لِمن فقدوا أطفالاً ونساء ورجالاً، ولمن أصبحوا في وطن مفكك ممزّق، دون أن يدرك الجميع أن ذلك كله قد يؤسس لما هو أعظم: الفوضى الأميركية «الخلاقة» المفتوحة.

من هنا ومن غيره، راحت تتصاعد كرامات السوريين ومواقع شرفهم الوطني والسياسي والقومي، لتُجمع على ما يجمعهم، في إطار تلك الثلاثية وعلى أساس نقدها ونقضها. إن ذلك قاد هؤلاء إلى ثلاثية مضادة لتلك المذكورة، وبالصيغة التالية، لا لتقسيم سوريا جغرافياً، ولا لِمن يحلمون بوطن مُفكك على أساس الطائفية، ولا للثأرية بصفة كونها استعادة لحقوق المظلومين والمهجّرين والمُستباحين والمجوّعين وغيرهم ممن يدخل في خانتهم، بل نعم لعدالة حقيقية تعيد أو تعوض لكلِّ منهم حقه. ذلك لأن شيئاً من غير هذا القبيل، لعله أن يُفضي إلى إدخال للوطن فيما يقود إلى الأعظم.

إن ما تقدم هنا يعلن عن هويته الوطنية التاريخية والتنويرية الديمقراطية، ممثلاً ذلك في هذا الذي قدّمناه هنا، وهو ميثاق شرف لكل السوريين يحتمون به ويدافعون عنه، بحيث يتجاوزون المأساة غير المسبوقة، وينطلقون باتجاه إعادة بناء قد لا تُضاهى!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,346,348
- سوريا: الحل السلمي والسياسي
- سوق «السُنّة»..المضحك المبكي!
- بيان في النهوض العربي
- هل هي «سايكس- بيكو» جديدة؟
- أربع سنوات هزت العالم
- «الربيع العربي».. الدين والسياسة
- نكون.. أو لا نكون!
- أدونيس.. مستسهِلاً ومختزِلاً
- العراق وتجسيد الاستبداد
- أوباما بين الجريمة والهزيمة
- فوكوياما والاختبار التاريخي
- تفكيك جذور الإرهاب
- «داعش» و«النظام العالمي»!
- أي أفق للاتحادات الليبرالية؟
- «الخوري».. فارس كبير ضد الطائفية
- من المجتمع السياسي إلى الطائفية
- الاستبداد والاستغلال والإرهاب!
- واشنطن أمام فلسطين و«داعش»
- «داعش» ومصالح الغرب
- «داعش».. توحيد للعالم الآن فقط!


المزيد.....




- إليزابيث: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أولوية الحكومة
- حرائق تجتاح مناطق لبنانية.. ونيشان: مواطنون أصبحوا نازحين
- -حرائق لبنان-.. تداول فيديو لمراسلة تبكي عند سماع صرخات السك ...
- مايك بنس يصرح بأن ترامب طلب من أردوغان -وضع حد لغزو سوريا- ...
- اليوم السابع: آخر تطورات العملية العسكرية التركية في شمال سو ...
- الغارديان: -التسوية أو الإبادة...الأكراد مجبرون على الاختيار ...
- اتهامات بالتحرش والفعل الفاضح لنائب في البرلمان التونسي منتخ ...
- كيف أسقط المحتجون ألمانيا الشرقية بلا انترنت أو هواتف محمولة ...
- فتح تحقيق بحق نائب تونسي بعد اتهامه بممارسة العادة السرية أم ...
- البنتاغون: رئيس الأركان الأمريكي يناقش مع نظيره الروسي سوريا ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طيب تيزيني - وثيقة شرف وكرامة للسوريين