أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد عمر العيدروسي - - تبادلُ عناقٍ بينَ خطأٍ و صوابْ .!!














المزيد.....

تبادلُ عناقٍ بينَ خطأٍ و صوابْ .!!


رائد عمر العيدروسي -

الحوار المتمدن-العدد: 4838 - 2015 / 6 / 15 - 16:04
المحور: الادب والفن
    


تبادلُ عناقٍ بينَ خطأٍ و صواب .!
رائد عمر العيدروسي
فلسفيّاً " على الأقل " , هنالك حالةٌ ظرفيّة قد لا تكونُ مرتبطةً بتقدّمِ السِّن او تأخّرهُ " وقد تكون لها علاقةً ما ايضاً " , وكذلك بعيداً عن الأديانِ ومذاهبها وشيوخها , فقد يرتكب الأنسان خطأً ما ويستطيبهُ ويدرك من الناحية المعنوية عدم صواب فعلته , وفي ذات الوقت " وفي نظرةٍ ازدواجيةٍ او مزدوجة " فيرى أنَّ عمله هذا صائبٌ وغير خاطئ , طالما أنّه لا يمسُّ ولا يضرُّ الآخرين , ولا يخالف القانون بأيٍّ من الصيغ .
المرءُ " هنا " قد يُشبِع رَغَباته ويستحسنها تناغماً وتوافقاً مع تعمّقه عميقاً في اروِقَةِ عقله وَوِفقَ رؤاه . وصحيحٌ أنَّ العقلَ البشري يختلفُ في مستوياته وكفاءته منْ إمرءٍ الى آخرٍ ومنْ دونِ أنْ يرتبطُ هذا الكلمُ بمفهومِ .. لا اقصدُ هنا على التشجيعِ والتحفيزِ على اقتراف خطأٍ ما منَ الصنف الذي لا يؤذي الآخرين , ولا اقصدُ ايضاً الترويج لمثلِ ذلك في وسائل الإعلام او التواصل الأجتماعي , لكنني اثناء دراستي الجامعية واقامتي في عالم الغرب سابقا , قد إستَشَفّيتُ واستنتجتُ بعدَ تَمَعُّنٍ مُرَكّزْ , أنَّ القيام بمثلِ هذه الأخطاء البريئة هو احد العوامل المساعدة او الثانوية على الأستقرار الأجتماعي وعدم فرض وجهاتِ نظرٍ ما على الآخرين .
ويبقى انْ اعترفُ واقول : أنَّ كلّ ما جاء في اعلاه هي عُصارةٌ و خلاصةٌ مستخلصة لمجموعةِ رؤىً ولكن من زاويةٍ خاصّة ...
Raeydumar777@ymail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,839,108
- داعشيّون غير داعشيين .!!
- قضية السفير ليست عن السفير .!!
- - كلمةٌ - تستفزّني لغويّاً ..!!!
- اصمتوا واخرسوا لنستمع الى تلاوة الأزيز .!
- غفوةٌ في صحوة .!!
- صحوةٌ في غفوةْ ..!
- البنك المركزي : تعمُّد في قُصر النظر والإيذاء .!
- بماذا نهنئ العمال بعيد العمال ,!؟
- حولَ : مشعان ركّاض
- كلّما و كلّما .! ( كلماتٌ كهربائيةٌ , سياسيةٌ مالية )
- نحنُ والقادة ..!
- اجتماع ثلاثيّ الأبعاد .!
- رحلةٌ نازحة مع دهاء الراوي .!
- الأنسحاب البحري الأمريكي من اليمن يصطدم بعلائم استفهام .!!
- شَعَر بنات .!!
- الملحوظ واللاملحوظ - في معرض الكتاب الدولي - بغداد -
- الملحوظ و اللاملحوظ في معرض الكتاب الدولي - بغداد
- هل : رؤوسٌ اينعت وحانَ قِطافها .!!!
- نصيحتان بريئتان للملكة السعودية ,!
- كيف نقلل من فرص قتلنا .!؟


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد عمر العيدروسي - - تبادلُ عناقٍ بينَ خطأٍ و صوابْ .!!