أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت فوزى - مبتدأ الأوجاع














المزيد.....

مبتدأ الأوجاع


صفوت فوزى

الحوار المتمدن-العدد: 4838 - 2015 / 6 / 15 - 08:13
المحور: الادب والفن
    


خلع عنها ملابسها . خلع ملابسه .اتخذ مكانه على الكرسى المجاور للطاولة الصغيرة .بقايا مأكولات، علب سجائر مختلفة الماركات ، مناديل ورقية ،كتب ، اسطوانات موسيقى ، صور لنساء بملابس البحر مقصوصة بعناية من مجلات قديمة ، وفى الركن تستقر أدوات القهوة .
أشعل الموقد الكحولى ، وضع فوقه الكنكة الملآنة بالماء ، أضاف ملعقة البن ، وراح يرنو مترقباً لحظة الفوران . فى اللحظة المناسبة يخطفها من فوق النار ويصبها فى الفنجان .
أشعل سيجارة ، نفث دخانها بعمق فيما راح – على مهل – يرشف قهوته ، يستحلب طعمها العبقرى . مرارتها تذوب فى سكرها وتسرح فى كيانه كالسرور.
ضغط زر التشغيل . انسابت الموسيقى عذبة ناعمة تتسلق الجدران ، تعانق مئات الملابس النسائية المعلقة فى مشاجبها تدلك روحه المتعبة .
الحاجة الحارقة للتواصل الجسدى ، والاحتياج الممض للاحتضان والدفء يغدوان الآن ألماً واخزاً كاوياً لا يطاق .
تعلو الموسيقى فى ايقاع متسارع . خدر لذيذ يسرى فى أوصاله ، يلمس منابت العصب . ينهض من مكانه ، ببطء يتحرك نحوها ، يده اليسرى ترقد حانية فوق خصرها النحيل ، واليمنى تتشابك مع يدها اليسرى . منتشياً يدور ، ويدور ، ويدور .
هنا فقط يعرف معنى أن يكون حراً ، على راحته ، يحاول أن يفك شفرات شفتيه ، يعالج اختناق الكلمات وتلعثم الحروف . يلقى وراءه أرق الليالى ، ملوحة أيامه ، وظمأ الروح .
هنا كان ينسل من شرنقة الوحدة كاملة الغزل ، يقضى الساعات فى حوار طويل صامت ، مع الستائر ، والأضواء ، والأكواب ، وعلب السجائر ، والصور، والأغانى ، والوقت المتمدد فى لزوجة على الجدران ، والأبواب ، وساعة الحائط .
ضجيج المارة ، وغبار الطريق ، وبقايا اليوم المتصاعدة من المدينة الراقدة فى الظلام ، يأخذونه جميعاً فى رحلة عبر مكانه وزمانه ، رحلة مكررة من الكشف المحبط والتحقق المستحيل .
هنا فقط كان يمكن أن يغمض عينيه ، لكى يحتفظ بلذة الانتصار على مكامن
خوفه واحساسه الباهظ بالألم .
• • •
اليوم، وقد خلا البيت منها . أتقلب فى فراشى للمرة الألف ، تختلط اليقظة بالحلم ، فى فمى طعم صابون رخيص ، القلب مهجور كبئر جف منها الماء . انظر كل مرة الى الفراغ المجاور لسريرى ، آملاً أن تكتحل عيناى برؤية وجهها الطيب ، فلا أرى سوى الفراغ والوحشة والحزن المقيم .
كانت تملأ البيت أنساً ودفئاً ، بهجة وحضوراً . كان حضورها طاغياً ، والآن لا شيء . صار البيت مجرد جدران جهمة تخنقنى .
متثاقلاً مكرهاً أنهض من مكانى ، أجرجر قدماى الى المطبخ . هنا كانت جلستها المفضلة . تنسل فى لطف من تحت الغطاء . تعد فنجان القهوة ينضج على نار هادئة ، والصبح يسند خده على الشباك . واذ تشرب قهوتها ، تشيع فى ملامحها رقة وأسى .
لقد ماتت السيدة . هذا شيء تقوله كل طوبة هنا . كل الفناجين الفارغة ، وأوانى الطبخ المتروكة . صار البيت خانقاً ، ليس فيه مكان يأوى اليه القلب .قهر صامت ناعم لا يقيم حولى سوراً ولا يغلق على باباً بل يسرى فى روحى كالمرض .
" عييييييب . غمض عينيك . تقولها مداعبة وأنا أدفع الباب برفق فأراها جالسة فى الطست على كرسى تغتسل . جلست قبالتها وهى واصلت استحمامها . أحببت جسمها . الحمام يشيع فى سماره وردية يانعة ، وهى تحممه باعتناء وحنان . وعندما انتهت جففت نفسها متأنية . قلت فى نفسى أن المرأة كائن نبيل . من يومها صارت أنثاى "
مهزوم أنا حتى النخاع . وحيداً فى عراء الكون . فى قلبى ذات الفراغ الذى تعانيه الدار بعدما عرفت طويلاً صخب الحياة وثراءها .
صار الحنين اليها خبزى اليومى وقهوتى الصباحية . أرتدى ملابسى . أذرع شوارع المدينة وطرقاتها . أبحث عن وجهها بين العابرين .
وجه أمى حنون كما لم يكن وجه أم . وحده ثوبها ، لا يشبه أى ثوب آخر ، ابتسامتها لا تشبهها ابتسامة . وحدها أمى المرأة الناحلة بالجديلة المحناة التى تنفلت من تحت ايشاربها ، أروع النساء .
تنكرنى الطرقات . تقفر الشوارع والميادين ، تنسحب الأصوات والأضواء . الخيبة تخرج لسانها لى وتفر .
آلاف من علامات الاستفهام تركت لى غموضها وحيرتها ، أذرع مكانى معكر الخاطر ، مدججاً بسؤالاتى وشكوكى , مثخناً بأوجاعى وهمومى . فراغ لا يدفع ، انه اليتم الذى اذا أصاب القلب استقر هناك ولم يبرح .
تقودنى الأسئلة المراوغة الى رجل الدين : هل صحيح ما علمونا اياه من أننا سنبعث احياء بعد الموت ونلقى احباءنا الراحلين ؟
يرد الرجل : هذه حقيقة مطلقة . ويقول ، ويقول ، ويقول .
ترتفع قبة الكنيسة ، تكبر وتتسع حتى تتلاشى فى الظلام . تباعدت الجدران والأعمدة . تبهت الألوان والأضواء وتتمازج حتى تذوب . ثم رأيتنى المصلوب والصليب تتطاول أذرعه نحو اللانهايات الأربع ، وأنا فى نقطة التقاطع .
•••
عندما كسروا الباب عنوة ، كان المشهد مروعاً . تماثيل العارضات معراة وقد ثقب ما بين أفخاذهن . جسده الناحل الممصوص مكوم على الأرض وقد انثنت ركبتاه حتى لامستا ذقنه ، وخيط دم قان ينسال من رسغ اليد . غير بعيد كانت بقع متفرقة من سائل أبيض لزج تتناثر على الأرض ، فيما كانت موسيقى صاخبة تملأ المكان
-----------------------------





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,846,351
- ابهام
- مكان فى القلب
- نظام
- عرائس العجين
- مجدى شلاطة
- النهار الذى كان
- صهيل
- ثقب الابرة
- السؤال
- عطش
- أماكن للعابرين
- الخوف القديم
- هروب
- زحمة
- مرآة
- رفع الحصير
- سمكة -قصة قصيرة
- الفرحة
- انسحاق -قصة قصيرة
- الغائب الحاضر - قصة قصيرة


المزيد.....




- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان
- أدوار رفضها نجوم السينما.. أحدها تسبب بخسارة صاحبه 250 مليون ...
- بسبب الإتهامات المتبادلة بين الأغلبية والمعارضة .. دورة أكتو ...
- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه
- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت فوزى - مبتدأ الأوجاع