أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - خالد الأحوازي - العرب وتركيا في المعادلة الإيرانية














المزيد.....

العرب وتركيا في المعادلة الإيرانية


خالد الأحوازي

الحوار المتمدن-العدد: 4838 - 2015 / 6 / 15 - 08:06
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


تحاول إيران أن تتزعم العالم الإسلامي عبر تسويق مشروعها الذي يستخدم الإسلام السياسي الذي يتزعمه ولي الفقيه كنموذج للإستدلال بأنّه ولي أمر المسلمين جميعاً. ولأنّ تركيا والدول العربية يعتبران القطبين الرئيسيين في العالم الإسلامي ؛ من هذا المنطلق يتمتع كلٌ من الأتراك والعرب بمكانة خاصة في الإستراتيجية الإيرانية وذلك بسبب الموقع المؤثرالذي يحظى به هذان الطرفان في العالم الإسلامي. تركيا وبسبب دعمها للإخوان المسلمين وكذلك علاقاتها القوية مع بعض الدول العربية في مقدمتها قطر و أيضاً قوتها العسكرية المؤثرة في المنطقة تمتلك رصيداً كبيراً من التشابك الإستراتيجي مع إيران بكعس الدول العربية التي تفتقد لاستراتيجية معينة في التعاطي مع النفوذ الإيراني في العالم العربي إلا أنّ تركيا تحتفظ بموروث تاريخي و سياسي مؤثر في التعامل مع الملف الإيراني و تحاول أن تستخدمه كقضية لمعاكسة العرب للوقوف بجانبها.
أنقرة بدورها تتلقى تعاملاً مختلفاً من قبل طهران رغم أنّ الأخيرة تنظر اليها بنظرة الندية وذلك بسبب الأجندة التركية و الوحدة الإستراتيجية لهذا البلد إلا أنّ ايران لا تتعاطى مع القضايا العربية ككتلة موحدة بل بصورة مجزّأة .فعلى سبيل المثال إنّ تعامل طهران مع دول الخليج العربي يختلف عن تعاملها مع اليمن وسوريا والعراق و تعامل الإيرانيين مع مصر يختلف عن تعامل هذه الدولة مع الأردن.من هنا يصعب قياس السياسة الإيرانية حيال الدول العربية بصورة سلّة واحدة من التعاملات.
ففي الملف اليمني تنظر الحكومة الإيرانية الى هذه الدولة على أنها الحديقة الخلفية لطهران فرغم أنّه يوجد الكثير من التباين الأيديولوجي بين صنعاء و طهران لكن بعد الثورة اليمنية تحديداً استطاعت إيران أن تكسبت ودّ الحوثيين و تحوّلهم الى حلفاء رغم أنهم لا يؤمنون بولاية الفقيه و لديهم اشتراكات كثيرة إثنية وعقائدية مع الدول العربية أكثر منها من طهران إلا أنّ ضعف التعامل العربي أفقد هذا المكوّن ووضعهم في أحضان طهران عن قصد أو دون قصد.تبعاً لذلك استطاعت إيران أن تدخل اليمن من بوابة القضايا المتشابكة بين اليمن والسعودية وتمكّنت من توظيف هذا البلد جيواستراتيجياً خدمة لمصالحها القومية.
فيما يتعلق بسوريا التي تعتبر ممراً إيرانياً الى البحر الأبيض المتوسط استطاعت السياسة الإيرانية أن تدخل هذا البلد بسبب دعم نظامه في مواجهة خصومه الأتراك والعرب و استطاعت أن تحوّل سوريا الى حلقة قوية في معادلاتها الإقليمية. بنفس الدرجة استطاعت إيران أن تستثمر نفوذها لدى القوى الموالية لها و التي امسكت الحكم في العراق بعد الإحتلال. فقد إخترقت إيران أحزاب إسلامية عربية و تركية لتوسيع رقعة نفوذها في هذه المنطقة وتمكنت من تحقيق بعض المكاسب المهمة فيما يقارب أربعة عقود مضت ليصبح العرب والأتراك الحلقة الأهم في المعادلة الإيرانية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,760,353
- مصادر غضب خامنئي من تفتيش المنشآت العسكرية
- البحرين في صميم المشاكل العربية الإيرانية
- التحالف العربي بوجه المشروع الإيراني
- عُمان النّافذة الإيرانية في الخليج العربي
- انسياق الحوثيين وراء المشروع الإيراني
- خامنئي وعلقم الإتفاق النووي
- المعارضون الإيرانيون للإتفاق النووي
- موقف طهران من عاصفة الحزم
- الأهداف الصاروخية للحرس الثوري الإيراني
- سقوط ورقة التوت عن التدخلات الإيرانية في اليمن
- هل تهديد خامنئي بقطع الغاز مجرد مزحة؟
- الإتفاقيات العسكرية الإيرانية - الروسية
- روحاني وخيار الإستفتاء العام
- الإعلام العراقي وتغيير اسم شط العرب الى -أروند رود-
- هل حقّاً تتحكّم طهران بأربع عواصم عربية؟!
- الخسائر البشرية للحرس الثوري في العراق
- روحاني ومآلات التغيير في السياسة الخارجية الإيرانية
- طهران: الرياض تخوض حرباً نفطية ضد إيران
- روحاني و المتشددين والإتفاق النووي
- طهران و فرصة إثبات حسن النوايا


المزيد.....




- أكثر من ثلاثين قتيلا بحادث سير في المدينة المنورة
- لتدمير ذخيرة خلفتها القوات لدى انسحابها… التحالف الدولي ينفذ ...
- الكشف عن رسالة ترامب لأردوغان في 9 أكتوبر: لا تكن أحمق
- أنقرة ترفض بقاء القوات الكردية في منبج "تحت العلم الروس ...
- أنقرة ترفض بقاء القوات الكردية في منبج "تحت العلم الروس ...
- فراش النوم استثمار هام يؤثر على حياتك اليومية
- تفرق دمها بين دعاتها.. مليونية بالسودان احتفاء بثورة 21 أكتو ...
- رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري يشارك باجتماع أمني خل ...
- سد النهضة.. ما خيارات مصر والسودان لحل الأزمة؟
- تفاصيل جديدة في حادث -العمرة- بالمدينة المنورة 


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - خالد الأحوازي - العرب وتركيا في المعادلة الإيرانية