أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد الحمد المندلاوي - ذاكرة رمضانية في مندلي














المزيد.....

ذاكرة رمضانية في مندلي


احمد الحمد المندلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 4838 - 2015 / 6 / 15 - 00:21
المحور: المجتمع المدني
    


بسم الله الرحمن الرحيم
ذاكرة رمضانية في مندلي
أحمد الحمد المندلاوي
** أخذتني الذاكرة الى الخمسينات لأسرد يوماً رمضانياً لا سيما اليوم الأول منه ،فبعد انتهاء شهر شعبان الكريم أعتاد أهالي مندلي و عند الغروب أن يخرجوا الى السطوح لاستهلال شهر رمضان المبارك،وبعد فترة وجيزة اذا شوهد الهلال يبدأ باطلاق النيران في الهواء احتفاء و إشارة الى حلول هذا الشهر الفضيل؛ و يصادق العالم الديني على ذلك ،وكان آنذاك العلامة السيد حسن الطباطبائي (قدس) ،أو تأتي برقية من النجف الأشرف توحي بذلك، هنا بدأت مسيرة الصوم لمدة شهر كامل طاعة لله سبحانه و تعالى.
وقبل ذلك إعتاد الأهالي على التجهيز لشهر رمضان قبل قدومه بأسابيع, إضافة إلى إعداد المخللات و عصير الرمّان والنارنج و غيرها بطريقة شعبية تقوم بها النساء،وثم التزود بالخضروات والفواكه واللحوم على كافة أنواعها.ويظهر الازدحام في السوق الرئيسي بشكل ملفت للنظر الى بعد صلاة الظهر، هنا يبدأ السكون النسبي في الطرق و المحلات ،لتبدأ جولة ثانية عصراً في عدة أماكن من مدينة مندلي ،فهناك السوق الصغير الكائن في محلة قلعة جميل بيك يبدأ بالنشاط لبيع الخضراوات و الفواكه والرطب والألبان المحلية و المخللات و الحلويات ..و هناك باعة متجولون يعرضون مبيعاتهم أيضاً ..
ونفس الحالة نراها في سوق أصغر لدى منطقة (سَرْتبة – سَرْ جو) و يعني رأس التلّة – رأس النهر قرب الحسينية الكبيرة ،و هناك عدة مقاهٍ .يبدأ أصحابها بالكنس و الرش و تنظيف الحصران و أدوات المقهى و الناركيلة استعداداً للمساء الرمضاني الذي يزدحم المكان بالرواد ،حيث قسم منهم يمارسون لعبة المحيبس المشهورة ،وهكذا يبدأ النشاط و مع الظمأ و الجوع ألا أنَّ البسمة و الارتياح بادٍيانِ على الوجوه في هذا الشهر الفضيل ،لما فيه من الطاعة و اللهو البريء ،و جمع الشمل و التزاور .
ونفس الحالة في محلة بوياقي و قلعة ميرحاج و في وسط المدينة أيضاً ،و نستطيع أن نقول بأنَّ المدينة تقسم الى سويقات صغيرة حسب الكثافة السكانية ،و لكن أبرزها ما موجود في منطقة (سَرْتبة – سَرْ جو) التابعة لمحلة قلعة بالي .بعد الإفطار يتجه الصائمون الى الجوامع و الحسينيات و التكايا،و أودّ أن أذكر هنا بأنّ ثلاثة أماكن فعّالة في ليالي رمضان و هي:جامع السوق الصغير الذي تقام فيه مراسيم قراءة القرآن ودعاء الافتتاح ليلياً،وكذلك في حسينية مندلي الكائنة في محلة قلعة بالي تقام نفس المراسيم، أما في الجامع الكبير الكائن في محلة السوق الكبير على ضفاف تهر السوق تقام فيه صلاة التراويح ليلياً،و بعد الطقوس العبادية تبدأ مرحلة الاستراحة واللهو البرئ، بشرب الشاي و الناركيلة و لعبة المحيبس ،كما تتوافد الفرق الشعبية لكل محلة بعضها على بعضها لأداء اللعبة ، و أشهر مقهى لهذه اللعبة كان مقهى (تعبان) القديم ،والأطفال يلتهون بشراء الكرزات و اللبلبي و الباقلاء و الذرة والحلويات،والمرطبات المحلية (دوندرمة)،وقسم آخر منهم يلعبون لعبة الفوانيس المصنوعة من العلب المتروكة بعد ثقبها بشكل جميل ،وآخرون يلعبون لعبة السيارات بعجلات وإطارات الدراجات الهوائية، وآخرون يعملون لهم خيولاً من القصب و غيرها من ألعاب الأطفال، على ضوء النجوم و طيب النسيم في تلك المحلات و الأزقة الجميلة المتداخلة في البساتين.
أما النساء فيقمن بزيارة أهاليهن و جاراتهن الى وقت متأخر من الليل مع صينية الشاي و الفواكه و الكرزات،وتستمر الحركة و النشاط الى آن السحور ،حيث يأتي الثنائي إسماعيل أبو خليل بالعزف على آلة الزورنا الشعبية ، وحسين أبو الطبل بالضرب على الطبلة بالحان شعبية جميلة لايقاظ النائمين للسحور ،وطالما يبتهج الأطفال على نغمات الموسيقى فينهضون مع أهاليهم فرحين لتناول السحور ،ثم يبدأ الإمساك على صوت الملا نظر من مأذنة جامع السوق الصغير ،و بصلاة الفجر يعمّ المدينة السكون التام و النوم العميق ؛ استعداداً ليوم ثان من شهر رمضان الفضيل ...
أحمد الحمد المندلاوي
موبايل 07903880222





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,644,492
- دالك تاج سه رمانه ..
- هديتي الى سمر
- زارني عندَ الصباحِ نسيمُ
- الإمام الصادق (ع) ونهجه في تربية الأمة
- بيلوغرافيا المواد المنشورة في صحيفة التآخي / القسم الأول
- شفاهيات الدرويش شيردل- حكمة من جحا/ 10
- علوٌّ لا يدانيه ارتفاعُ
- إملأوا الدُّنيا بعسجَدْ
- بُشراكِ زَهْراءُ بِهذا الفَتى ..
- شفاهيات الدرويش شيردل 9 – بنات .. بنات
- تعريف رازفرووش .. /عن مركز مندلي/10
- مسجد سلمان النقيب يجمعنا ..
- طيف على بركة الماء..
- أسماء و ألقاب شعبية /4 مَفْرَع..
- التهجير القسري للكورد الفيليين
- ووددتُ تقبيلَ البنادقْ
- تعقيم أرحام الحرائر
- مرثيّةُ الشَّمس
- شفاهيات الدرويش شيردل 8– مريومانه..
- شفاهيات الدرويش شيردل 8– مريومة


المزيد.....




- الهجوم السوري الروسي على مجمّع للنازحين جريمة حرب واضحة
- بعد اعتقال نجل إمبراطور المخدرات إل تشابو… معارك بالأسلحة في ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بوقف هجوم تركيا في الشمال ال ...
- الخارجية السودانية ترحب بفوز السودان بعضوية مجلس حقوق الإنسا ...
- عمان ترفض حكما إسرائيليا بالاعتقال الإداري للأردنية هبة اللب ...
- ثلاث دول عربية وفنزويلا تحصل على العضوية في مجلس حقوق الإنسا ...
- حجة.. تواصل المعارك لليوم السابع وسقوط عشرات القتلى والأسرى ...
- الزيف الإعلامي والطرق الشيطانية لتشويه الحقائق وقلبها
- هولندا: القضاء يمدد اعتقال رجل قام باحتجاز 6 أشخاص في مزرعة ...
- طفلة كردية تبعث رسالة إلى ترامب والأمم المتحدة واليونيسيف


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد الحمد المندلاوي - ذاكرة رمضانية في مندلي