أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة معيرش - ريح الغواية














المزيد.....

ريح الغواية


فضيلة معيرش

الحوار المتمدن-العدد: 4837 - 2015 / 6 / 14 - 21:07
المحور: الادب والفن
    


كثيرًا ما ألقتْ بجَسدِها بجوارهِ علَى الأريْكةِ الأرجُوانِية التي اقْتنتْها مَع زَوجِها الصادق ذاتَ تفَاهُم . ما كانتْ تعْنِيها النظَرات الفضُولية للْجِيرانِ وهي تسْتقبلُه وقتَ الغذاء بلِذة غامضَة تسْتدْعِيه فَهو زمِيلُها ورئِيسُها في العَمل ، تَقِفُ مَعه فِي شُرفَة مكشوفة الأحاسِيْس إلا مِنْ نبْضِه وهو يَسرد ُعليْها أخْبار َالمُعجبات ونِيته الخالِصة فِي الارْتِبَاط بها إنْ هي انفَصلتْ عَن زَوجِها . في المَساءِ حيْن عَودةِ الصادق تُغْدقُ علَيه من التَرحِيبِ ما يُبهجٌه : يومُك كان شاقاً، سفركَ بالشاحنةِ للاسترزاقِ مضنٍ ما كانتْ تروقُها انتقَادَات أهْله ووشْوشَات الجيرانِ وهي عَائِدة مِن عَملِها … حِينَ أرادَ زوْجُها تَطهِيْر سُمْعَته مِنْ خُبْثِها أخَذهَا للعَيْشِ مرةً ثانِية مَع أهْلِه ، شَاطَرتْهُم العَدَاء بَقي الصادق وحْدَه وسَط شَارع الشك ، خاصة حِيْن تَذكَر أنهَا دائماً تُوصلِه إِلَى مُنتصَف المُعاناة راجياً الشفاءَ مِنها تارةً وتارة ًيكذبُ ظنهُ فيْها …فهِي لمْ تنْجبْ لهُ رغمَ السنواتِ السبع التي مضتْ . كانَتْ كل مَساء تسْتقِبله وهي تحترفُ المسكنةَ ، وحينَ ارتفعَ صـــــــــوتُ عتابهُم قررَ الاستقلالَ بها مرةً أخرى. ذاتَ صباح هَاتفَها لتُرافقُه في نزهَة لإحدَى المدُن الساحِلية …أجابتْ مازِحة : وهلْ ترفَض دعــوَة رئِيسي في العَمل ، وقدْ تذكرتْ أن زوجها يرتَدي ثقَتــــــه بها وهي كعَادتها ترتَدي المُراوغة والتضْلِيل …أخبَرتْه وهِي تجَاوِره في السيارة بِخُبث : أنتَ تتــــــربعُ علَى عَرش قلْبي أمين . رد بِغرور : انتصاراتِي في
عالمِ الغواية تشْهدُ لي . في إحْدى المُنعرجات وهي تطربُ لأغنية شبابِية ، رفعَتْ نظرهَا لتجِدَ شاحِنةَ الصادق ملْء عينيْها ، رمقَها على عجَل بنظْرة صامِتة حزِينَـــة اسْتدارتْ للْوَراء لتَخلَع فرْحتها وتَرتَدي دهْشتها …كان دخانُ الشاحنة يحْجبُ الفَضاء….
القاصة : فضيلة معيرش الجزائر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,908,297
- قصة : وشاح الرغبة
- الشاعر ابن الشاطئ عبقرية شعرية على امتداد سبعة عقود
- بشير خلف عطاء فكري متواصل
- قصة: التذكرة
- الشاعر الإنسان ميلود علي خيزار… وجنون الكتابة بين الصوفي وال ...
- الشاعرة زبيدة بشيرأميرة الشعر العربي المنسية ...بين تونس وال ...
- شهلاء
- شهرزاد الجزائر ...-جميلة زنير- إرث قصصي متجدد
- قصة :الخيبة
- قصة الوحيدة


المزيد.....




- مرشح للرئاسة الأوكرانية يعارض حظر اللغة الروسية في البلاد
- لأول مرة.. راقصة روسية تقدم أغنية بوب عربية في التلفزيون الم ...
- الملا: تدريب الكوادر الفنية لتعظيم القيمة المضافة من الثروات ...
- الفنان? ?المغربي? ?محمد? ?الشوبي? ?لـ? (?الزمان?): ?الندم? ? ...
- -قصائدي فى حب الخيل- للشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإما ...
- إيران: الرقابة التلفزيونية تحجب.. حلمة ممثل في فيلم أمريكي
- مخرجة عربية ترأس لجنة تحكيم في مهرجان كان السينمائي
- القبض على منفذي التفجير الإرهابي قرب المجموعة الثقافية بالمو ...
- العثور على -توأم- باكستاني لنجم -صراع العروش- (صورة)
- بالفيديو... الممثلة السورية نسرين طافش تغني للجولان


المزيد.....

- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة معيرش - ريح الغواية