أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - أخفض رأسكَ يا عربي الصمت القاتل














المزيد.....

أخفض رأسكَ يا عربي الصمت القاتل


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4837 - 2015 / 6 / 14 - 15:41
المحور: الادب والفن
    


أخفض رأسكَ يا عربي الصمت القاتل
عبد الوهاب المطلبي
الآن َ الآن أطلقْ صرختكَ الثكلى،
وتمعنْ عما حولكْ سترى الميدان جليا،
ودجاجتنا حضنت أطياف البيض
حتى تقتات على أشلاء فراخ،،
يتبدلُ هذا الحضنُ لحرائق شتى
هل صار العرب ُ قوما ًوليسوا أمه.؟.
أخفض يا العربيّ ُ الرأسَ مذ قامت عائلة آل سعود .بالمسخ لتاريخ جزيرتنا
..إذ حذفت أسمي نجد ٍ وحجاز ٍ ً من كتب التاريخ
ولأن َّ الأمة لم تحتج وقعت في عار الذل
وأميمتنا تتفتتْ مع هبات الريح السوداء،،
وهذا طورٌ يُشرِخُ فيه البلد ُ لمكونات ٍ
عاشت تاريخا ًمتوحد،
وأنهار الحبل ُ العاصم ُ من أهواء الفتن ،
أخفضْ رأسك يا العربيّ ُ المتقهقر ُ في عمق الرمضاء
وثلاثة أشياءكالذهب الأسود والأصفرُ والأبيض في المتن الجغرافي
أعلام صراع ٍ دمويٍّ.
.والمبكي بين الأبناء يحدث ُ ماذا للحبل المنهار..في قبضات غلاة القوم
إذ صعدوا جبلا؟من سلسلة لجبال دمار ودماء
هل يتضحُ إن العقلَ المجتمعي مفقودٌ؟...
هل يفهمُ ثوارُ فنادق عمّان وأربيل َ
عن معنى وجع العقل في الجسد الواحد..،
هل حدَّقَ أحدهم في عين الله الكونيه ؟
أم هو يسعى لمآرب َ وقتيه من دين الدنيا بعيون الطائفة العمياء،
أخفض يا عربيُّ الرأسَ..
إنك من قوم فقاعات ٍ بلهاء
فعلام َإذنْ لتأججَ نار َ حروب عبثيه...
أتكونوا كثقوب ٍ سود ٍتمتص الضوء الهارب،،
إن تقتسموا سيموت عراق النهرين.
ومنابعهما في حضن الأم التركيه،،
.تستبقون الى حضائر أغنام لجهات إقليميه
أف ٍ لخليج عربي ٍّ قد أسره آل سعود حتى ترضى أركان الصهونيه
أخفض يا العربيّ ُ الرأسَ مذ قامت عائلة آل سعود ..
.إذ أحفتْ أسمي نجد ٍ وحجاز ٍ ً من كتب التاريخ
ولأن َّ الأمة لم تحتج وقعت وقوع العار وهوان الذل
يهوى كالبحر المخنوق بين براثن الصهيوأمريكيه
يا أمراء خليج ٍ قد مُسخوا جل هويته هل سدتم في تأجيج الفتن الدمويه؟
ستعودون رعاة ًللإبل في وهج الصحراء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,098,633
- الناجية ُ فوق رماد الإسطوره
- محنة ٌ في إفتراق الحمائم
- ما لنا في العلم ِ فن ٌ من بعيد ٍ أو قريب
- السارقون القوت من دماء تلك البقره
- حشجرة ُالضوء الأخضر ((2))
- حشرجة المطرالاخضر((1))
- أخترع الأمراء ُ عاصفة العار
- لاتجرحوها خلسة ً
- الأزهرُ يفقدُ طهر أصالتهُ
- في زمن ِ عواء ِ ذئاب
- زوارق ٌ لا تملؤها ثقوب(نص ٌ مشترك)
- ويا أحلى مشاويرا ً مرفرفة ً بحضن الليل
- يا ظل النور الدافق
- ربع القطيع تمسكوا ميراثم
- زبد ٌ لا نعرفُ كنه
- في مصفى بيجي صمد الفرسان
- منْ يلعب قطا ً أو فأرا
- ليكون الشعرُ هو البركان
- وعروستكم تضعُ الأصباغ الهمجيه
- إلى هدهدة رحلت في مهب الرياح


المزيد.....




- -ولاد رزق 2-.. هل تنجح أفلام -الأكشن- دائما؟
- فوز رواية -لا صديق سوى الجبال- للكاتب بهروز بوجاني
- شاهد: معرض من نوع آخر في فينيسيا ... لوحات فنية تنتظر زائريه ...
- إليسا تعلن اعتزال صناعة الموسيقى -الشبيهة بالمافيا-
- الأدب العربي ناطقًا بالإسبانية.. العدد صفر من مجلة بانيبال ي ...
- حصون عُمان وقلاعها.. تحف معمارية وشواهد تاريخية
- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس
- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - أخفض رأسكَ يا عربي الصمت القاتل