أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - هشاشة البناء الدرامي والرؤية الإخراجية المشوشة















المزيد.....

هشاشة البناء الدرامي والرؤية الإخراجية المشوشة


عدنان حسين أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4837 - 2015 / 6 / 14 - 15:41
المحور: الادب والفن
    


أنجز المخرج الأميركي الشاب لوك موران فيلمه الروائي الأول "أولاد أبو غريب" كما ساهم في كتابة قصته السينمائية وتجسيد شخصيته الرئيسة جاك فارمر، إضافة إلى قيامه بإنتاج هذا الفيلم بالإشتراك مع كرو إينيس آخذين بنظر الاعتبار أن المُنتجَين المُنفذَين لهذا الفيلم هما المخرجان المشهوران إدوارد زويك ومارشال هيرسكوفيتش. وعلى الرغم من احتشاد الفيلم بأسماء فنية لامعة مثل جون هيرد، شون أستِن، سارة باكستون إلاّ أن الفيلم لم يحقق النجاح المطلوب الذي يوازي نجومية هذه الأسماء وشهرتها الواسعة التي طبقت الآفاق.
لعل السؤال الأول الذي يتبادر إلى ذهن المتلقي هو: ما السبب الذي يقف وراء فشل الفيلم؟ هل أن الخلل يكمن في القصة السينمائية، أم في أداء الممثلين، أم في الرؤية الإخراجية؟ وقبل الإجابة على هذا السؤال لابد من الإشارة إلى بعض الأفلام الوثائقية التي تناولت فضيحة سجن "أبو غريب" ونجحت نجاحاً باهراً مثل "أشباح أبو غريب" للمخرجة الأميركية روي كيندي التي اعتمدت على نظرية "التفاحة الفاسدة" التي تُسبِّب في فساد الصندوق وتَعفُّنه بالكامل، وفيلمي "عُرِفَ المجهول" و "إجراءات التشغيل القياسية" للمخرج الأميركي أيضاً إيرول موريس الذي عرّى نهج الإدارة الأميركية في تعاطيها مع قضايا الشعوب الأخرى.
ربّ سائل يسأل مُحاججاً إيانا بالقول: "إن نجاح هذه الأفلام الوثائقية قد يعود إلى الحقائق الدامغة التي كشفتها وأقنعت بالنتيجة المتلقين الذين شاهدوا هذه الأفلام وتمثلوها جيداً؟". والجواب على هذا التساؤل المشروع هو أن فيلم "أولاد أبو غريب" الروائي يعتمد بالأساس على قصة حقيقية غير مُختلَقة وهي الصور الفظيعة التي سُربت من سجن أبي غريب وعلى رأسها صورة علي شلال القيسي، المُجلل بالسواد والذي كان يتعرض إلى الصعق الكهربائي في الزنزانة رقم 49 لكن الفيلم لم يحقق النجاح المطلوب على الرغم من الكادر الشهير الذي ذكرناه قبل قليل.

القصة المسطّحة
لا ينصح النقاد أن يقوم كادر الفيلم كالمخرج والمؤلف بأدوار مزدوجة إلا في حالة "سينما المؤلف" التي تتيح للمخرج أن يكتب النص ويجسد رؤيته الإخراجية بالطريقة التي يراها مناسبة. ومن المبكر جداً أن نضع فيلم "أولاد أبو غريب" ضمن تصنيف "سينما المؤلف" التي تأتي في الأعم الأغلب بعد تجربة إخراجية طويلة نسبياً. إذن، ثمة مشكلة حقيقية في القصة السينمائية التي سقطت في البساطة والتسطيح و "السذاجة" لأن كاتبها أبقى القصة ضمن إطارها الخبري الذي استهلكته كل وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة ولم تُبقِ من مضمونها إلاّ النزر اليسير الذي يحتاج إلى ذهنية إبداعية تعيد صياغة الحدث وتقدمه للجمهور على وفق مقاربات جديدة ورؤى فكرية غير مطروقة من قبل. وهذا ما لم يفعله المخرج والمؤلف والممثل والمنتج لوك موران نتيجة لأسباب عديدة من بينها قلّة الخبرة، والرغبة في الاستحواذ، واستعجال الشهرة والذيوع على أصعدة فنية متعددة.
تدور أحداث هذا الفيلم في أثناء الاحتلال الإنكلو-أميركي للعراق عام 2003 حيث يتطوع جاك فارمر "لوك موران" هو ومجموعة من الشباب لتأدية خدمة الاحتياط في الجيش الأميركي لأسباب وطنية وشخصية أبرزها أن يكون شيئاً أكبر مما هو عليه الآن، وأن يغيّر من مجرى حياته الرتيبة ضمن أسرة ميسورة الحال، وأن يؤكد ذاته في أقل تقدير. علماً بأنه قد حظي بمباركة الوالد سام فارمر "جون هيرد" الذي تمنى له السلامة، وبدعم صديقته بيتون "سارة باكستون" التي ودعته على أمل أن تقترن به حينما يعود سالماً من هذه المغامرة غير مأمونة العواقب.
استعمل المخرج تقنية الفويس أوفر للحديث عن هذه الرحلة إلى العراق ولا بأس في ذلك لكن الاستمرار في استعمال هذه التقنية لاحقاً سوف يضر بالفيلم وخصوصاً حينما يتحدث الراوي عن السأم ولا يستطيع أن يجسّده على أرض الواقع. يمكن اختصار القصة السينمائية برحلة جاك فارمر إلى العراق التي يُفترض أن تستغرق ستة أشهر لكنها تطول لمدة عام أو يزيد حيث يسقط هو وأقرانه في خانق الضجر والعزلة والفراغ، ويتحوّل من سجّان إلى سجين حتى وإن كان طليقاً، كما يُصبح عرضة للصدمات النفسية الناجمة عن القصف الذي يتعرض له سجن بو غريب يومياً. وبما أن جاك قد طلب من آمره النقيب هايس "سكوت باترسون" أن ينتقل إلى قسم العقوبات المشددة ويصبح على تماس مباشر مع السجناء الخطرين للنظام السابق فإن حياته ستنقلب رأساً عقب حيث يتعاطف مع السجين غازي حمود "أوميد أبتاهي" ويبدأ بالكلام معه مُنتهكاً القوانين الصارمة التي تقضي بعدم التواصل مع السجناء والإبقاء على عزلتهم، فالعزلة هي واحدة من الأسلحة القوية التي تستعمل ضد النزلاء وهي مثلها مثل الحرمان والإذلال والحطّ من الكرامة الإنسانية. سوف يتعرف جاك على غازي ويقتنع بأن هذا الأخير بريء ولا علاقة بالإرهاب فلاغرابة أن يدافع عنه حينما يكتشف أنّ المحققين الأميركيين قد عذبوه وأساؤا إليه كثيراً إلى الدرجة التي دفعتهُ للقيام بمحاولة الانتحار شنقاً داخل الزنزانة. وعلى الرغم من أن جاك قد تعرض هو الآخر إلى إساءات كثيرة من قبل بعض السجناء إذ رشقه أحدهم بالغائط مغطياً وجهه بالكامل، فيما حاول سجين آخر طعنهُ بآلة يدوية صغيرة على هيئة سكين لكن جاك تفاداها بسرعة إلاّ أنه لم يغيّر موقفه من كل السجناء الذين ينظر إليهم كبشر بخلاف كل القائمين على قسم الأحكام المشددة الذين يعاملون السجناء "كحيونات وقتلة وكائنات شرّيرة"، لكن شيئاً ما يطرأ على تفكير جاك فارمر فيغيره كلياً حيث ينقلب إلى كائن عدائي لا يختلف كثيراً عن أقرانه السجانين، بل أنه بدأ يتلذذ بتعذيبهم بواسطة تشغيل الموسيقى المعدنية التي تسبب انهيارات عصبية وحرمان من النوم في أقل تقدير هذا ناهيك عن الضرر الذي تسببه لخلايا الدماغ. وإذا ما دققنا جيداً في أسباب هذا الانقلاب المفاجئ من كائن رقيق رحيم إلى شخصية عدوانية شريرة لوجدنا أن حرمانه من الإجازة بعد ستة أشهر وتطويل مدة بقائه إلى ستة أشهر أخرى هي السبب الأول في انهيار معنوياته، كما لعبت قنبلة الهاون التي سقطت بالقرب من المرحاض المتنقل الذي كان في داخله وسببت له اضطراب ما بعد الصدمة الذي سيرافقه لمدة طويلة بعض الشيئ، هذا إضافة إلى إحساسه بالعزلة والفراغ واللاجدوى. ونظراً لحاجته النفسية والجسدية للجانب الجنسي فإنه كان يضطر لممارسة العادة السرية من خلال استرجاع اللحظات الحميمة مع صديقته بيتون التي كان يعانقها، ويقبلها، ويمارس معها الحب.
لم يستطع المخرج وكاتب النص لوك موران أن يطور هذه القصة السينمائية التي ظلت عالقة في مفاصل متعددة من بينها سبب تحول جاك فارمر من شخصية حميمة إلى شخصية عدائية متوحشة لا تجد ضيراً في أن تدفع رأس الضحية غازي حمود في سطل البول والغائط أو في استعماله الموسيقى القوية المتعبة لأعصاب السجناء؟ لقد استغل أحد الحراس هذا المشهد المروع فصوره على عجل، كما صور لقطات أخرى اشتهرت بعد نشرها مباشرة وأحدثت ما سُميّ بفضيحة "سجن أبو غريب" وكان من بين اللقطات المروعة صورة لجاك فارمر وهو يصرخ بوجه غازي ويعنفه الأمر الذي يلفت انتباه صديقته بيتون التي تفغر فاها دهشة حينما تشاهد هذه اللقطة التي ينتهي فيها الفيلم. وحسناً فعل المخرج موران حينما ترك للمتلفي إمكانية تخيل النهاية الدرامية لقصة الحب التي كانت تربط بين جاك وبيتون والتي ستنتهي نهاية صادمة حيث ترفض حتماً الزواج برجل كان يعذِّب الناس ويحطّ من كرامتهم البشرية.

هشاشة البناء
يعتمد بناء الفيلم على هيكيلة القصة السينمائية، فكلما كانت القصة رصينة محبوكة كلما كان البناء قوياً أو خالياً من بعض العيوب الرئيسة. فالمشهد الأول الذي رأينا فيه سجن أبي غريب لم يُحِلنا إلى سجن أبي غريب الذي نعرفه في العراق حيث الأرض المحيطة ببغداد سهلة منبسطة على العكس من السجن المكسيكي الذي كان مُحاطاً بمرتفعات وجبال واضحة المعالم شاهدناها في اللقطات العامة الأمر الذي يصيب المتلقي بنوع من الخيبة أو الصدمة الأولية. ولو تجاوزنا هذا الخلل وذهبنا إلى بناء القصة نفسها لوجدنا أن شقها الذي يحدث داخل السجن لم يتطور على مستوى الأحداث والشخصيات إذا ما استثنينا شخصية جاك فارمر الرئيسة بوصفها شخصية مهيمنة تلتف حولها مجمل الأحداث، لكن هذه الشخصية كانت تفتقر إلى النموّ العضوي. فلقد جاء هذا الشخص بحثاً عن المغامرة والمعنى الجديد لحياته التي كانت رتيبة مملة من قبل، لكننا في واقع الحال لم نرَ مغامرة واضحة أو معنىً حقيقياً، فلقد بلغ عدد الجنود نحو 150 ألف جندي أميركي قد يصادف معظمهم مغامرة هنا أو هناك لأنهم مقاتلون تتربص بهم المفاجآت لكن ما الذي يراه حُرّاس أبو غريب سوى التعذيب الممنهج الذي لا يترك آثاراً على أجساد الضحايا؟ ربما تكون المفاجأة الوحيدة هي تحول جاك فارمر من شخصية إنسانية إلى شخصية همجية متوحشة سوف تنال عقابها على أكثر من صعيد، الأول تأنيب الضمير، والثاني رفض صديقته بيتون الاقتران به، والثالث موقف الأسرة التي ستكتشف أن ولدها الذي ربّته على منظومة القيم الاجتماعية الأميركية قد خيّب ظنها ووضعها في موقف لا تُحسد عليه أبدا. هل أراد المخرج أن يقول من خلال هذه الشخصية الهشة أن عدد الناس الأميركيين الذين يرفضون فكرة التعذيب الممنهج هم قلة نادرة لا تشكّل شيئاً ضمن التعداد السكاني للولايات المتحدة الأميركية، وأن هذه الشخصية سوف تعود إلى طبيعتها الأصلية لتمارس عنفاً مضاعفاً على السجناء الذين مازالوا في طور الاتهام؟ وهذا الأمر ينسحب على النساء الحارسات في السجن أيضاً إذ رأينا امرأة واحدة في لقطة مبتسرة بينما تستقر في أذهاننا صورة صورة المجندة الأميركية "ليندي إنغلاند" وهي تؤشر بيديها إلى سجناء عراقيين عرايا ومضرجين بالدماء، إضافة إلى صور الترويع بالكلاب البوليسية التي لم تفارق أذهاننا حتى الوقت الراهن.
قد يكون السأم فكرة ثانوية مؤازرة في هذا الفيلم لكن المخرج لم يجسدها بطريقة فنية ناجحة خصوصاً وأن الشخصية الرئيسة التي تبدو وكأنها معنية دون غيرها بالسأم قد قالت في أثناء الروي:"نحن لا نقاتل الإرهابيين وإنما نقاتل السأم"! ولهذا رأيناهم غير مرة وهم يرفعون الأثقال أو يتبارون في حلبة الملاكمة، فلقد صُور السجن كمكان موحش لاماء فيه ولا كهرباء ولا وسائل إتصال حديثة فلابد أن يكون السجناء والسجانين ضحايا سهلة للسأم المروع والفراغ المخيف.
نخلص إلى القول بأن الخلل الأساسي في هذا الفيلم إنما يكمن في قصته السينمائية التي أسفرت عن هشاشة في البناء على الرغم من أنّ أداء الممثلين كان مقنعاً ومستوفياً لكل شروطه الفنية حيث أدى العريف تانر "شون أستِن" دوراً مشابها في وحشيته ولا إنسانيته كما يؤديه أي سجّان ضالع في مهنته، وكذلك بقية الجنود الذين جسدوا بدقة الأدوار التي أسندت لهم. فلا خلل في التصوير أو الأداء أو المؤثرات الصوتية والبصرية وإنما في ضعف القصة السينمائية، وهشاشة بنائها المعماري الذي أسفر بالنتجية عن رؤية إخراجية مشوشة تستدعي المخرج أن يعيد النظر في هذين المفصلين اللذين لا يستقيم من دونهما أي فيلم سينمائي يريد أن يكون ناجحاً فنياً و مؤثراً في أذهان المتلقين ومشاعرهم الإنسانية على حد سواء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,593,498
- قدحٌ من الدموع المجففة إلى أوديت
- توثيق شامل للأفلام الروائية الطويلة في العراق
- تحت ظلال السنديان الإيطالي لموسى الخميسي
- اغتصاب الطفولة في -جراح الروح والجسد- لمليكة مستظرف
- شاهندة . . . أول رواية إماراتية
- الواقعية في السينما المصرية (2- 2)
- الواقعية الإيطالية الجديدة وموجاتها الثلاث (1 - 2)
- التعويل على الحوار في فيلم سُبات شتوي لنوري بيلكَه جيلان
- الشاعر السعودي حيدر العبدالله يتأهل للمرحلة الثالثة في مسابق ...
- القسوة والبشاعة وتقطيع الأوصال في أفلام أنتوني بيرنز
- الميتا سردية والبطولة المضادة في تل الصنم
- الرقص في الصحراء بعيداً عن أعين الباسيج
- النص الروائي المهجّن
- المزج بين الحقيقة الدامغة والخيال المجنّح في فيلم مدغشقر جزي ...
- الإسلاموفوبيا . . تنميط المسلمين وتحنيط الثقافة الإسلامية
- حدود الرقابة على السينما (2 - 2)
- حدود الرقابة على السينما العربية (1 -2 )
- حضور الهولوكوست في السينما البولندية بعد خمسين عاما
- التناص الروائي مع الأحداث التاريخية
- الهاوية . . رواية لا تحتمل الترهل والتطويل


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - هشاشة البناء الدرامي والرؤية الإخراجية المشوشة