أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحريري - النازحون 3














المزيد.....

النازحون 3


ابراهيم الحريري
الحوار المتمدن-العدد: 4836 - 2015 / 6 / 13 - 21:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


النازحون... ( 3 )
لماذا تسييس قضية النازحين ؟
يتساءل البعض , بمن في ذلك بعض النازحين قسرا , فهم يعانون من المشاكل بما فيه الكفاية و يزيد , فلماذا نضيف لهم و اليها ؟
لأنها بالفعل قضية سياسية من حيث الأسباب , و من حيث النتائج , و قد جرى شرح ذلك , ربما باستفاضة . ينبغي مساعدة النازحين على ادراك هذا الجانب من قضيتهم و هذا لا يعني- اغفال الجوانب الأنسانية - با لأحرى اللاانسانية – في وضعهم الراهن . و لا يعني هذا , بالضرورة , ان يهتم سائر العاملين من اجل مساعدة النازحين , فرادى و جماعات و منظمات , بهذا الجانب , الدعاوي , اذا صحت التسمية , فهو مهمة الطلائع الواعية بالأساس .
و ترد على الخاطر , بعض الأمثلة : فعندما عاد الجنود الروس عام 1917 من الجبهة حفاة , ممزقي الثياب , مهزومين , جياعا , انتشر بينهم الدعاة البلاشفة , و كانوا وهم يقدمون لهم الخبز و الحساء و الملابس , يبذلون جهدهم ليشرحوا لهم , كيف تواطأ كبار الجنرالات الروس , المقربين من العائلة القيصرية , مع الجنرالات الألمان الخ... مما لا مجال في هذه العجالة للأفاضة فيه . و قد ساعد هذا النشاط في تحويل كتلة كبيرة من الجنود المهزومين , و قد وعوا مأساتهم , على التحول الى قوة لها وزنها في تحقيق التغيير.
و يمكن ايراد مثل آخر من الواقع العراقي : فعنما تهدد بغداد شتاء عام 1964 الفيضان , تدافع الطلاب و العمال الشيوعيون و اصدقاؤهم الى جانب الجنود , لحماية بغداد من الغرق , و لم يقصروا في الربط بين الخطر الذي يتهدد بغداد بسبب اهمال الطبقة الحاكمة تحصين بغداد , و بين انغمارها في تنفيذ المشاريع المشبوهة لربط العراق بالأحلاف العسكرية الأستعمارية . و ترد على البال اغنية انتشرت بين العاملين من اجل انقاذ بغداد : " مشروع الجمالي ( فاضل الجمالي , رئيس الوزراء في ذلك الوقت , و كان يسعى الى ربط العراق بمشروع الدفاع عن الشرق الأوسط او بمشروع مشابه ) مشروع الجمالي / بالراديو حجالي / و يريد يربطنا بحرب ما أِلْها تالي " !
و هل يمكن اغفال ما كان للنشاط السياسي بين الجنود العائدين من الحرب على الكويت عام 991 , التي اشعلها حاكم مهووس احمق , فقادت البلاد الى كارثة دفع ثمنها الجنود و المراتب الذين جرى زجهم في هذه المحرقة , و البلاد باسرها , هل يمكن اغفال ما كان لهذا النشاط , الذي شاركت فيه قوى معارضة عديدة من دور في تحويل عمل فردي ( تمزيق صورة صدام حسين او تحطيم تمثاله ) الى انتفاضة عمت اكثر مدن العراق و اريافه كادت , تطيح بالنظام لولا ان سمحت الأدارة الأميركية و قوى اقليمية معروفة, للنظام بقمع الأنتفاضة باشد الأساليب و حشية, مقابل تنازلات قدمها النظام من سيادة العراق وحدوده ؟
سيجادل البعض : لكن الوضع هنا مختلف ! على الأخص في ألهدف و يمكن , ايضا . ايراد ما لا يحصى من الحجج من قبيل انتشار النازحين و تشتتهم و تعدد و لاءاتهم الخ ...
و هذا كله صحيح و يمكن ان نضيف الى ذالك ما هو اكثر ايلاما , انهاكهم بمشاكل الحياة اليومية و...فقدان الأمل او يكاد .
لكن ثمة , رغم كل الأِختلافات , ثمة هدف واحد يجمعهم :
العودة ! و خلال ذلك , التخفيف من معاناتهم و تحسين ظروف حياتهم .
فهل ثمة دور للنازحين في ذلك ؟
هذا ما ستحاول مداخلة قادمة ان تجيب عنه .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- النازحون قضية سياسية ايضاً وبإمتياز
- كشف حساب - على الطريق
- في عيد الصحافة الشيوعية
- تعقيب أخير
- تعقيب على تعقيب تحرير سالم الاعتراف-.... الأَخير!”
- تعقيب على تعقيب تحرير سالم
- عن -سن الذهب- ادافع لا عن مفيد !
- الى الصديق سعدي يوسف - التفسير المادي لسن الذهب !
- أزمة كهرباء... أم أزمة حكم؟
- لم يعد السكوت ممكناً
- لم يعد السكوت ممكناً .. نقطة سطر جديد
- ضد التعذيب! لم يعد السكوت ممكنا...
- نديم
- يا عين موليتي
- حوار مع الكاتب ابراهيم الحريري
- اصداء - مناقشة هادئة للموقف الوطني


المزيد.....




- السعودية تستدعي سفيرها بألمانيا للتشاور
- فيتو روسي جديد ضد التمديد للجنة الكيميائي بسوريا
- شاهد...زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب الصين
- داعش يخسر ميدانيا ويخرس إلكترونيا
- مصر تناقش مع البنك الدولي إطلاق نظام تعليمي جديد
- الحريري يغادر الرياض إلى باريس
- أول تعليق من واشنطن على استخدام موسكو -الفيتو- بشأن سوريا
- السعودية تقرر دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور
- روسيا تحبط محاولة تمديد تحقيق دولي بشأن الأسلحة الكيماوية في ...
- روسيا تستخدم -الفيتو- ضد مشروع قرار ياباني بشأن الأسلحة الكي ...


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحريري - النازحون 3