أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلمان داود الحافظي - لا ترشيد للكهرباء والقانون غائب.














المزيد.....

لا ترشيد للكهرباء والقانون غائب.


سلمان داود الحافظي
الحوار المتمدن-العدد: 4836 - 2015 / 6 / 13 - 14:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مدينتنا حالها كحال اغلب مدن العراق انشأت على ضفتي نهر . يسمى مشروع المسيب الكبير وهو احد الجداول التي تنبع من الجهة اليسرى لنهر الفرات. ويمتد لمسافة 80 كم تتفرع منه انهار صغيرة تشكل مناطق زراعية, وهو احد اكبر المشاريع الزراعية النموذجية في الشرق الاوسط ولكن الدمار طال قنواته الاروائية اثناء الحصار ومابعدة. بسب تفشي الرشا وقيام البعض من الفلاحين برفع وسائل تنظيم الحصة المائية . وارجاعها الى طرق بدائية بدل الصبات الكونكريتية والنواظم الحديدية, المدينة انشات في بداية الستينات وكانت من اجمل المدن حيث اغلب سكان المدينة من موظفي الدولة. عندما تسير في شوارعها وغاباتها التي تمتد على طول النهر من شرق المدينة وغاربها, تشعر انك في احدى مدن اوربا او ايران او ماليزيا , مركز الناحية شوارع معبدة ولا توجد حالة تجاوز واحدة لا على ضفة النهر ولا على ارصفة الشوارع, بعد 2003 هرعت مجاميع من السكان واستغلت غياب القانون والتذرع بالفقر والبحث عن رزق, وقامت بالاستيلاء على كل مساحة فارغة سواء على ضفتي النهر او المساحات المخصصة لوقوف السيارات . وحتى الشارع الخدمي الذي يقع بجانب ضفة النهر. وبنوا مئات الاكشاك والمحلات بصورة عشوائية وقتلوا كل الفضائات في اسواق المدينة. وللاسف الشديد ورغم مرور 12 عام للتغيير الا ان الحكومات المحلية لم تعالج هذة التجاوزات , التي شوهت المدن وحولتها الى فوضى واعاقت كل المشاريع سواء الحكومية او الاستثمار, والاكثر الما ان هذة التجاوزات باتت احدى اوراق الانتخابات حتى وان حاول الموظف الحكومي اتخاذ قرار بتنظيمها, تدخلت شخصيات واحزاب لايقاف الاجراءات, اليوم لو اجريت احصائيات دقيقة لعدد المتجاوزين في عموم مدن العراق, فقط اكشاك ومعامل ومحلات ومراب عجلات ومعارض بيع السيارات, لوصل العدد في اقل تقدير الى 150000 الف حالة تجاوز.
ومعظمها اوصلت تيار كهربائي بدون اشتراك, بعضهم تجد في محلة او معملة كل وسائل التدفئة والتبريد التي تعمل على الطاقة الكهربائية, حملة ترشيد الاستهلاك التي بدات قبل ايام لايمكن جني ثمارها دون تطبيق القانون وايجاد البدائل للعشوائيات سواء تجارية او سكنية,
او قيام الحكومة باسيفاء اجور كهرباء حسب ما موجود داخل كل منشا اوصل تيار كهربائي بدون رخصة, وبالتالي يدفع اصحابها الى وضع عدادات لقياس الوحدات التي يستهلكها ,
دعوة الى كل مؤسسات الدولة لتفعيل القوانين النافذة في كل القطاعات, وان الاستمرار بالتهاون مع التجاوز على انه حالة طبيعية او مداراة للظرف الاقتصادي , الذي اتخذة البعض ذريعة للاثراء على حساب المال العام. لن يوصلنا لبناء دولة قوية قادرة على تجاوز التحديات ,
ان الانتصار على داعش وطردها من اراضينا يتحقق باسرع وقت عندما يكون لدينا اقتصاد قوي ومتين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مطالب العبادي من المجتمع الدولي في مؤتمر باريس
- أنقسامات داعش كيف نستغلها؟
- انتصارات تكريت وابواق التشوية
- تكريت الليلة ستعود عراقية.
- عدم منح داعش فرصة لجر الانفاس.
- ساعة الصفر ليست بيدكم يادواعش.
- كيف نحرر جرف الصخر؟
- تكريم الابطال متى يكون؟
- متى يكون الانزال الجوي مؤثرا؟
- ماذا يحمل كيري في زيارته المفاجئة
- القضاء على داعش هكذا يكون.
- الدواعش والهزيمة المنتظرة.
- داعش تبدا بحصد انصارها.
- مديرية الحشد الشعبي من يديرها؟
- الملبين للجهاد الكفائي والاستغلال السياسي
- طلبة الدراسات العليا والانتظار اللا مبرر.
- الانتخابات والمرشحين بلا اصوات اسبابها ووسائل معالجتها
- حبرنا اصابعنا وننتظر الثمار
- شهادات عليا للحفظ والذكرى
- أنتخاباتنا البرلمانية المقبلة وامن الناخب


المزيد.....




- كيف تؤخر ظهور علامات الشيخوخة؟
- بوتين يعرض على الأرجنتين المساعدة في البحث عن غواصة مفقودة
- قطر لـدول الحصار: لدينا خط أحمر ولسنا هدفا سهلا
- الولايات المتحدة ترحب بعودة الحريري إلى لبنان
- من -علي- بونابارد باشا إلى -أبو أحمد- هتلر.. التأثير الإعلام ...
- انتهاء تجميع رأس الصاروخ الفضائي -سويوز 2-1 بي-
- الحريري: نختلف ولكن نتفق في النهاية على مصلحة البنان
- روسيا تعرض سلاحها في ساحة المعركة
- رؤوس باردة لإنهاء الحرب في سوريا
- كييف تستفز وارسو بإقامة نصب تخلّد قتلة البولونيين


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلمان داود الحافظي - لا ترشيد للكهرباء والقانون غائب.