أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائز الحداد - كوثرُ الضوء














المزيد.....

كوثرُ الضوء


فائز الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 4836 - 2015 / 6 / 13 - 10:32
المحور: الادب والفن
    


كنتُ أرمقُ بعينكِ مقاتل الفجر
وأنتَ تعيدينَ للشمس هيبتها
وماكان الضوء إلا ظلالكِ الرهين
حينَ تُليّلينَ بياضي بسحاب الرؤى
لأبصم على صدركِ بخيمتي وتدفئين
ما خطبُ عُريكِ يطلقني للشوارع أعزلا
فالشمسُ جاريتي وظلال ضالتي..
هل ستعيدين لها شأنها في المرايا:
بغِوى الجاريات
وحلمات الزيتون
وشهوات التفاح..
فالفجر ربيبي بفصول الحقول
وأنا فلاحٌ ما تنازلتُ عن حراثة الليل بغزل العميان
وما سلوتُ الخدود المشرقة بكؤوس الرضاب
ربما ارتضيتُ برحيلكِ شمعدانة سلاها الضوء
فأسقطّتها..!؟
ومنذ عشرين كوكبا..
لم أر ليلا تبارك في النساء .. بل لم أر النساء قط
أبعدكِ قد ألغيت مساجد الضياء في معبدي
وغيّرت مواقيت الصلاة للنادمين ؟!!
بلى..لدي من جراح الرياح الكثير
والأكثر ما ألفيتُه في شوارع الباعةِ
من الظلام في وجوه تبرّأ عن ضوئها الماء!!؟
لكنَّ الشوارعَ مدني.. وأضراس خطاي
تطحنني بذكريات الندمانِ والقصائدِ والقوارير
فما فتئتُ واقفا والشوارع تركض بي في خيالاتي المتّهة كمهذار العين بالصورة الراكضة..
أهاجس خطو السائرين على عجل، واقتفي هروع المؤخرات
فالمؤخرات من تودّع دائما
وليس لي معك الآن غير انتظار ..وأبرر حضوري بحلم لقاء
وعيوني تهرول والشارع واقف، بزحمة زحمتكِ في بالي المنتظر
كم تيممتُ بعرق وجهي، وتعفرّت بأحذية العابرين ..؟؟
وكم وكم .. حتى ابيض شعوري في عمى الدعوات ..
يارب تجيء
يارب يمرُ هاتفها في رمشي
يارب .. يا ربي
لأكذّبَ ما فيّ من شك الغمامات!!
قد مضى عمرٌ وأنا أحتذي الشوارع
وأرتدي الأوطان قمصانا بالية
وليس لي معكِ غير رجاء السائرين
وصار معي أملُ طفلٍ..
صار لي بلدٌ جديد بهاجس الغربة..
يسقط الخريف عن هاجسي
صرتِ أنتِ .. !!
عسى أن لاتخذلني شوارعك الجديدة
ولا تعيدينَ للشمس كوثرها في الضوء !!!؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,804,968
- المغزل
- رؤى اليقين
- جوار الحب
- لنقف مع الشاعر الكبير شاكر السماوي في محنة المرض
- فاتحة حب !!
- أوراق محترقة
- الرجل المسدس
- شهادة وفاة
- ما .. وبعدها أنتِ
- ترجمة نص يوسف
- الإحتفاء بالشاعرة عفاف السمعلي والإعلامي الدعائي
- ل .. ليلى دون ليل
- براءة
- على شرفة الياسمين
- الطريد
- عرض كتاب
- بيان
- رباعيات الخيام .. لا رباعيات أخرى
- الهراتي
- دمعة على عرش


المزيد.....




- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...
- العفو على هاجر ومن معها : أسباب إنسانية وقطع طريق على تدخل أ ...
- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائز الحداد - كوثرُ الضوء