أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد الحيدر - بمناسبة ذكرى مذابح الأرمن - لا أكبر من جرحكم الله - شعر مؤيد طيب ترجمة ماجد الحيدر














المزيد.....

بمناسبة ذكرى مذابح الأرمن - لا أكبر من جرحكم الله - شعر مؤيد طيب ترجمة ماجد الحيدر


ماجد الحيدر
الحوار المتمدن-العدد: 4836 - 2015 / 6 / 13 - 01:34
المحور: الادب والفن
    


من الشعر الكردي المعاصر
لا أكبر من جرحكم..إلا الله
شعر: مؤيد طيب
ترجمة وتعليق: ماجد الحيدر
(بمناسبة الذكرى المئوية لمذابح الأرمن)

مئةُ عامٍ وهذا الجرحُ
يمضي صاعدا في أرارات(1).
مئة عام وهذا الجرح يغلي
في وانَ وسيفان (2)
مئة عام وهذا الجرح
يمضي نازلا
مع أمواجِ دجلةَ والفرات.
ينادي.. يستغيث
ومئة عام
يخزي سلطانَ عثمان، يفضحه!
...
ويا سلطانَ الغدر
يا عارَ التاريخ
وخزيَ يومِ الحشرِ.
ألا فانظر
إنه نيسان، نيسان.
وهذي الورودُ الحمرُ التي
تلوّنُ السهولَ والجبالَ
ليست ورود نيسان،
ليست غير قطراتٍ
من دمِ الأرمنِ الذي
خالطَ التراب.

أيا سلطانَ الغدرِ
هذي الشآبيبُ التي تمطرها السماءُ
ليست زخاتَ نيسان.
هذا صراخُ الأرمنيات
صراخُ صغارِهم.. أنينهُم واللعنات.

أيا سلطان الغدر.
أنصت:
هذي الأصواتُ التي تملأُ الأرض والسماء
ليست بروقَ نيسان.
انها صرخاتُ أطفالِ الأرمن
قبل أن تهوي سيوفُك على رقابهم الغضّة.
...
غيرَ أن السلطانَ
أعمى لا يرى.
غيرَ أن السلطانَ..
أصَمُّ لا يسمع.
...
مئة عام وهذا الجرح
يتسلقُ أرارات.
مئة عام
يغلي في وان وسيفان..
لكنه، يوما،
سيفجِّرُ نفسَه
في حقدِ جلّاده.
يومها
سيَبلى تاجُهُ والعرشُ
في مزابلِ التاريخِ. .
ويومها..
سيمسحُ أرارات الدموعَ
بمنديلهِ الثلجيِّ
عن عينِ وان وسيفان.
ولن يخبو أبدا، بعدَها..
مشعلٌ في يدِ "تمار" (3)

هوامش:
(1) أرارات: هو أعلى جبال هضبة أرمينيا. يقع حاليا داخل الأراضي التركية، غير بعيد عن الحدود الأرمينية-التركية-الإيرانية-الأذربيجانية. يرتبط الجبل بعدة ديانات وينص العهد القديم على أن سفينة نوح قد استقرت على قمته، كما يحظى بمكانة قومية كبيرة لدى الشعب الأرمني في الوطن الأم أو دول المهجر أو الناجين من المذبحة حتى أن صورته تتوسط شعار جمهورية أرمينيا منذ استقلالها عام 1991.
(2) وان وسيفان: بحيرة وان أكبر بحيرة في الأراضي التركية، وهي الى جانب بحيرة سيفان (التي تقع في جمهورية أرمينيا) وبحيرة أورمية (التي تقع في إيران) تشكل ما كان يعرف ببحار أرمينيا الثلاثة.
(3) تقول الأسطورة الأرمنية إن تمارا كانت أميرة حسناء تعيش في جزيرة وسط بحيرة وان (في أرمينيا التاريخية) عشقها شابٌ من العامة كان يقطع البحيرة سباحة كل ليلة ليلتقي بها مهتديا بضور مشعل تحمله له في جزيرتها. وفي أحد الأيام اكتشف والدها الأمر فانتزع المشعل منها وحطمه فحارَ الفتى وأضاع الطريق وغرق وهو يصيح (آخ تمار).وتقول الأسطورة إن صيحة الفتى العاشق ما زال صداها يتردد في الليالي وإن الجزيرة سميت (آختمار) لهذا السبب. ورغم أن الأتراك احتلوا البحيرة وجزيرتها وضموها الى بلادهم فإن الأرمن لم ينسوا الجزيرة وأميرتها فأقاموا لها تمثالا على ضفاف بحيرة سيفان التي ظلت بأيديهم.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المدرسة الميتا-عشائرية في النقد العراقي الحديث
- من روائع الشعر الغنائي الإيراني المعاصر - انسان - داريوش -مع ...
- في هذه الدنيا - للشاعر الفرنسي رينيه سوللي برودوم
- على جرف الماء - قصيدة للشاعر الفرنسي رينيه سوللي برودوم
- مجرد عابرِ سبيل - أوزوالد متشالي - جنوب أفريقيا
- الكاتبة - للشاعر الأمريكي رتشارد ولبر
- أوزوالد متشالي - مشبوه على الدوام - ترجمة ماجد الحيدر
- طفل عند النافذة - للشاعر الأمريكي رتشارد ولبر - ترجمة ماجد ا ...
- يهودا عميخاي - أريد أن أموت في سريري - ترجمة ماجد الحيدر
- مؤيد طيب -نهايات حزينة - ترجمة ماجد الحيدر
- قتيل آخر - مسرحية من خمسة أسطر
- سلام - شعر شاهين نجفي
- استفهامية الشاعر الدرويش - عن مجموعة غلطة من هذه لماجد الحيد ...
- وقت عصيب - شعر تشارلز بوكوفسكي
- وكنت أبكي.. يوم تحررت سايغون
- الأسلوب - قصيدة تشارلز بوكوفسكي
- تسبيحة لليل - للشاعر الأمريكي هنري و. لونكفلو
- ثرثرة ميت وقح
- القاتل الجميل الذي نبغ في قبيلتنا - شعر
- أمة لا تجيد الطبخ


المزيد.....




- صدر حديثا رواية «كلاب المناطق المحررة»، للكاتب السوري زياد ع ...
- الاعلان عن اسماء المتأهلين لمنشد الشارقة
- صدر حديثا رواية «العائدون» لماريسا ماير
- الموفد الأممي يقدم تقريره لمجلس الأمن والبوليساريو غاضبة
- أول رد من الممثلة الهندية بعد رصد مكافأة لقتلها
- ممثلة ومخرج -بوليوود- يتعرضان لتهديد بالقتل
- -بطلة تايتانك-.. نجوم كبار في مهرجان القاهرة السينمائي
- الديوان.. استلهام قطري لغوته بتقريب الثقافة العربية للألمان ...
- كريستين حبيب في ديوانها: -عن نجمة هوت-
- فلسطيني ينتقم لدي كابريو ويحاول -إغراق- وينسليت ونجارو القاه ...


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد الحيدر - بمناسبة ذكرى مذابح الأرمن - لا أكبر من جرحكم الله - شعر مؤيد طيب ترجمة ماجد الحيدر