أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - البابا يوساب الثاني القديس المفترى عليه !














المزيد.....

البابا يوساب الثاني القديس المفترى عليه !


عبدالله مطلق القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 4835 - 2015 / 6 / 12 - 23:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


البابا يوساب الثاني هو البابا 115 ، ولد في محافظة سوهاج عام 1875 ،
وفي عام 1900 ترهب في دير القديس الأنبا انطونيوس ، سافر بعثة علمية إلى أثينا 1902 وتخرج من إحدى جامعاتها اللاهوتية - انتبه لهذه المعلومة - تعلم اللغتين اليونانية القديمة وكذلك الفرنسية ، وتخرج من كلية اللاهوت بتفوق ملحوظ ،
وعقب عودته ولسنوات تولى مناصب متعددة ثم عين رئيسا لأدارة الأرثوذكس الأقباط في القدس وعموم فلسطين عام 1912 ،

وتمت رسامته على كرسي ايباراشية جرجا باسم الأنبا يوساب 1921 ، وانتبه تعينه تزامن مع فصل ثلاثة من زملائه !! ،

وفي عام 1946 أصبح البابا يوساب الثاني بابا الإسكندرية لمدة عقد من الزمن تقريبا حتى عزله ، وتوفي 1956 ،
ولاحظ في منتصف خدمته ومنصبه قام العسكر بانقلابهم الأول على الملك !!! ، والتي يسمونها زورا وكذبا ثورة 23 يوليو 1953 ، وانتبه !! قام عام 1951 بترقية الأسقف الأثيوبي الأنبا باسيليوس إلى رتبة مطران لكنيسة أثيوبيا ، وأعطاه صلاحية برسم خمسة من الأساقفة الأثيوبيين !! ، انتبه أيضا لهذه ، الرجل كان ورعا زاهدا تقيا بشهادة شعبه من الأرثوذكس ،

وكان وطنيا بحق ، ومبتعدا عن دهاليز السياسة والقصر ، ثم دهاليز سياسة العسكر لاحقا عقب انقلابهم على الملك !
كان ذا نظرة بعيدة ، وللأسف ما خمنه وتوقعه من انتكاسات حدثت ولازال التأريخ يعيد نفسه للأسف !! ،

في أواخر خدمته ومنصبه تجاسر عليه بعض الحرس القديم وحرضوا عليه إحدى المليشيات العسكرية الدموية التابعة لهم فقامت ويا للعجب بخطف البابا وتحت تهديد السلاح أجبروه على التوقيع بأمور تخدم بعض كبار الفاسدين من الكهنة ، ثم أيضا تحت الضغط والتعذيب وعمره تجاوز الثمانين أجبروه على التنازل عن منصب البابا ،
تدخل العسكر صوريا ، واعتقل 26 فردا وعنصرا من جماعة الأمة القبطية المسلحة المجرمة التي قامت بخطف البابا ، وذلك لتهدئة شعب الكنيسة الغاضب ،


لكن الكهنة إياهم قاموا ولأول مرة بتأريخ الكنيسة بعقد اجتماع ضم أعضاء المجلس المقدس والمجلس الملي العام بشلح وعزل البابا بمساندة العسكر أنذاك وأقاموا مجلسا على غرار مجلس قيادة الثورة المزعوم عقب انقلاب 1953على الملك فاروق ، وبالفعل تشكلت لجنة أسقفية تولت مهام وصلاحيات منصب البابا فترة ثم تم تعين وانتخاب بابا آخر ،

لكن يجمع شعب الكنيسة الأرثوذكسية على أن عصر البابا يوساب الثاني هو العصر الذهبي المتميز للكنيسة ،

في حين يصر موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس على الإنترنت وهو أكبر موقع رسمي تابع للكنيسة الأرثوذكسية بمصر على تشويه صورة الرجل وإن لم يتهمه هو ! بل سكرتيره بالفساد وبيع الرتب الكهنوتية !!
ولاحظ الموقع يثني في ذات الوقت عليه ! لكنه يتهم سكرتيره بالفساد !! فما علاقة البابا إذن بفساد لا يعلمه ؟!
ولماذا يستمر الموقع بتشويه صورة وسمعة الرجل حتى الآن ؟!!

ونحن نتحدى الموقع المذكور أن يعضد مزاعمه الباطلة بحق البابا الراحل يوساب الثاني ! أو أن يذكر أسماء الكهنة الذين اشتروا رتبهم الكهنوتية بالمال !! وكأنها رتبة بيك أو باشا !!! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,672,431
- التنويريون الأرثوذكس والظلاميون وبباوي نموذجا
- هجوم الأرثوذكس على البروتستانت وجون كلفن نموذجا
- الغزو الإنجيلي للأرثوذكس بمصر !!
- الكتاب المقدس بين يوسف رياض والضياع !
- منطق الثالوث في محكمة العقل !!
- أنا والإرهابي الإخواني الدكتور حمزة زوبع !
- الثالوث بين الواحد والتوحيد !!!
- قمع الكنيسة الأرثوذكسية والأب متى المسكين نموذجا
- النبي البار أخنوخ بين الأرثوذكس والبروتستانت
- عقائد إسلامية في المسيحية نتحدى بها رشيد المغربي
- التبشير بين الإغراء والإسقاط ورشيد المغربي نموذجا
- الليبرالية بين ثوابت الدين وغلمان المشائخ !
- هل الكتاب المقدس وحي إلهي ؟!
- عالي الشهيب بالرد على سامي الديب
- خرافات أم عقائد ؟! والأرثوذكس نموذجا !!
- بولس الرسول بين شراكة إنجيل وإتقان كذب !
- يارشيد المغربي هل رجم يسوع قبل صلبه ؟!
- المرأة نجسة بين الكتاب المقدس والأرثوذكس
- متى ينقى تراث الأرثوذكس من الخرافات ؟!
- نشر الأرثوذكسية بحد السيف بين وثنيي مصر


المزيد.....




- الجالية اليهودية المفقودة في السودان
- تواصل المنتدى المسيحي الدولي بموسكو
- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - البابا يوساب الثاني القديس المفترى عليه !