أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أحمد حاج داود - حليمة..














المزيد.....

حليمة..


أحمد حاج داود

الحوار المتمدن-العدد: 4835 - 2015 / 6 / 12 - 23:27
المحور: كتابات ساخرة
    


في جولاتي المتكررة دون سبب إلى المطبخ، دخلت قبل قليل، كانت هناك قطة قد سبقتني إليه، وكالعادة قمت بنهرها وطردها بكلمة (بشششت) المتداولة بين الانسان والقطط، وكلي ثقة بأنها ستهرب، إلا أنها لم تهرب، وإنما خرجت بكبرياء، أصابني الموقف باضطراب كبير، عدتُ للغرفة وأنا أفكر بالموقف، سيطر عليّ مزيج من مشاعر الحزن و الاستغراب، لماذا طردتُ القطة؟...
ثم خطر لي خاطر غريب، ماذا لو كان لهذه القطة اسم؟ ما هو اسمها؟ حليمة مثلاً؟ماذا لو كان عند القطط شبكة تواصل اجتماعي قططية ونشرت حليمة بوستاً عن الموقف؟ بماذا سيعلّق أصدقاءها الافتراضيون القطط؟ هل سيعلقون بــ (ميوو) مثلاً؟ هل ستحصل على لايكات (خرمشات)؟
خرجت للبحث عنها لاعتذر، لم أجدها، ثمّ سخّفت الفكرة، أعتذرُ من قطّة؟!!
لن اعتذر و خصوصاً أنها و بني قومها القطط عاثوا في مطبخي فساداً، ثمّ أنّ الحيوانات أذتني من قبل، فقد سرق كلبٌ فردة شحاطتي الجديدة، وتركت لي الفردة الأخرى لتعذبني، يومها قلت عنه بأنه كلب ابن كلب ظناً مني أني شتمته، وبعد تفكير مقتضب وجدت بـأنها حقيقة علميّة...
ارتحت قليلاً بعد تذكر قصة الكلب، ولكن عادت التساؤلات من جديد: هل لحليمة قطٌّ عاشق يتعذب ويموء في مكانٍ ما؟
و هنا اختلط كل شيء...
أين أنتِ يا حليمة؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,880,605
- بسمتك..
- حلمٌ مؤقّت
- موسيقا الدخان
- هذه حياتي
- زوايا وأرواح
- هكذا تكلّموا..
- بين الحسكة وحلب، والحلم الأوّل
- خريف القلب
- غيابها....، وخريفي
- المثقّف العربي والخطر الكوردي


المزيد.....




- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...
- الولايات المتحدة تؤكد على مؤهلات المغرب كمنصة للشركات الأمري ...
- المالكي وبنشماش يمثلان جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس التون ...
- بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإق ...
- الولايات المتحدة والمغرب يؤكدان على -الخطر الذي تمثله إيران- ...
- بوريطة يتباحث مع كوشنير وإيفانكا ترامب
- فيلم صور خصيصا للسيسي لاطلاعه على عملاق صناعي روسي
- ماجدة الرومي تعلن موقفها من احتجاجات لبنان
- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أحمد حاج داود - حليمة..