أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد حسن العطية - البشير شو ( اِش جاب المصَخَر عالموَزَم )














المزيد.....

البشير شو ( اِش جاب المصَخَر عالموَزَم )


احمد حسن العطية

الحوار المتمدن-العدد: 4835 - 2015 / 6 / 12 - 23:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حيث أن العراق يسحق أهله وخاصة شبابه ويدفعهم إلى محارق لها أول ولا آخر لها ، وكأن ارض العراق تعشق دم أبنائها وتتلذذ بصرخات الثكالى وترتوي من أنين اليتامى و عذابات الأرامل ، من ركام هذه الأحداث التي عصفت وتعصف بالعراق بقيادة حكومة ابسط ما يقال عنها إنها ( دايحة ) وأنها حكومة سرسرية ولصوص لا غير ولا استثني من أعضاء الحكومة احد من صفة اللصوصية أو صفة ( الدياحة ) التي صارت صفة ملازمة لكل سياسي العراق بلا استثناء ، فسياسي السنة عجزوا على حماية مناطقهم من عصابة داعش ، أو الخروج بموقف واضح حقيقي حول المآسي التي يعانيها النازحين من السنة ، أما سياسي الشيعة فمازالوا يزجون بولد الخايبة الذين هدهم الفقر والعازة الى محارق داعش لا صلاح ما أفسدته رؤية مختار العصر وعقلية حزب الدعوة التي أنتجت داعش الشر واحتلالها لأراضي العراق ، من كل هذا الركام انتخت ثلة من شباب العراق الواعد الواعي لتعلن رفضها لكل الذي يحدث في العراق بسبب حكومات الفشل المتعاقبة ، معتمدة على النكتة اللطيفة والتحشيش العراقي الذي لا مثيل له في كل دول الأرض والمعتمد على فكرة ( + 18) القريبة على روح الشعب باعتبار إن الشعب العراقي يتميز بطريقة خاصة في استعمال الكلمات البذيئة ويوظف كل جديد لرفد قاموس البذاءة العراقي الرائع ، فأنتجت برنامج ( البشير شو ) ذائع الصيت وهو الأول من نوعه في العراق ( لو اكو مؤسسات إعلامية رصينة في العراق كان أتبنت البرنامج وطورته ووظفت له الإمكانيات المطلوبة لأني أتوقع أن يقترب البرنامج وكادره من العالمية وسجلوها علي ( حسب الزبيدي باقر تقدست أسراره )) .
المتتبع للبرنامج ( البشير شو ) يكتشف صنعة المونتاج المتطورة والرائعة رغم الإمكانيات البسيطة التي يعتمدها كادر البرنامج ، فالشباب يعتمدون على إبداعهم في مجال المونتاج فقط بدون إمكانيات مادية ليصلوا الى حالة التكامل التي نلاحظها بوضوح في الإيقاع العام الساخر والسياسي بالدرجة الأولى .
المادة التي يعتمدها البرنامج هي حال العراق وسياسيه وهي مادة غنية جدا لا تنتهي في ظل ساسة الصدفة والفشل ( إلي يجيبون الحجي لرواحهم ) لأنهم لا يفقهون ولا يتعلمون من شؤؤن السياسة والقيادة شيء .
الملاحَظ إن كادر البرنامج يقوم بتغطية فضائيات كثيرة ويتابع بدقة كل شاردة وواردة تظهر في تلك الفضائيات لكي يوظفها بحرفية عالية الى المادة الساخرة التي تظهر في البرنامج بأسلوب تحشيشي رائع قريب من كل المشاهدين .
البرنامج يتناول أكثر من شخصية لينتقدها في كل حلقة وهذه ميزة رغم إن الكثير من معدي البرامج التي على شاكلة برنامج البشير شو يركزون على تناول شخصية واحدة ليشبعوها بالنقد ، وهذا يدلل على الإبداع الكبير والحرفية الذي يتميز بها كادر البرنامج والذي يظهر واضحا في هندسة الصورة والأفكار في البرنامج .
مقدم البرنامج احمد البشير يتميز بثقافة عالية وروح نكتة وبديهة حاضرة ، وهو واجهة لطيفة لهذا النوع من البرامج وهو يقترب من حرفية وإبداع الدكتور باسم يوسف صاحب برنامج البرنامج الذي كان له دور كبير في إسقاط حكم مرسي والإخوان في مصر ، ونتمنى أن يكون للبشير دور أيضا في توعية الشارع العراقي لإسقاط حكومة حزب اللغوة الإسلامية التي دمرت الحرث والنسل .
البرنامج يسلط الضوء على الإخفاقات والمشاكل التي يمر بها العراق بسبب غباء الحكومة ومن يمثلها ولكنه لا يعطي حلول للمشاكل والإخفاقات ، وقد يكون السبب في ذلك إنه برنامج نقدي سياسي ساخر يضع يده على الجرح ويشخص الخلل بأسلوب كوميدي ساخر ولا يعنيه سوى تشخيص الخطأ فقط . كما نلاحظ أن المشاهد التمثيلية في البرنامج ارتجالية في اغلبها بدون إعداد قوي مسبق بألاضافة الى إن الكادر التمثيلي عبارة عن مجموعة شباب لا علاقة لهم بالتمثيل وهذه قد تحسب على البرنامج ولكن الإمكانات المادية المحدودة للكادر هي السبب الأول والرئيسي في عدم توفر ممثلين محترفين للقيام بالمشاهد التمثيلية في البرنامج ، ورغم ذلك فإن جهود الشباب لا يمكن تجاوزها أو التغاضي عن إبداعاتهم .
المثل الذي استعملته في عنوان المقال هو مثل بغدادي أصيل ومعناه أن هناك فرقا شاسعا بين الذي يلتزم بالقيام بعمل ما إلزاما قسريا دون أن تكون له فيه رغبة وهكذا حال باقي البرامج التي تبثها القنوات الحكومية وقنوات الأجندات الخاصة مقارنة بكادر برنامج البشير شو ( الموزم ) الذي يحاول أن يكون على أعلى درجات الاهتمام والمسؤولية بالذي يحدث في العراق ، فكادر البرنامج من الشباب العراقي دفعته غيرته على البلاد لإنتاج برنامج سياسي ساخر من الطراز الأول بإبداع متجدد .
برنامج البشير شو خطوة متقنة كبيرة لشباب عراقي واعي صاحب عقيدة وسطية نقدية إصلاحية عابرة للطائفية البغيضة هدفها تحسين وإصلاح حياة الشعب العراقي ، نتمنى للبرنامج وكادره التطور والإبداع المستمر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,074,448
- عالم ميت يقوده الساقطون
- بغداد الصفائح مذهبة النقش مبنية بتمر فلش واكل خستاوي
- موسوعة السرابيت 7 / مشعان الجبوري ، فإن عُدت مهازلنا فأنت بِ ...
- موسوعة السرابيت 6 / نواب الانبار وساستها ، أربعين حايج ما كت ...
- الدكتور العبادي أحفظ دماء ولد الخايبة
- حجَنجَلي بَجَنجَلي ، قَسموا الشعب كما يلي
- بين العميد الركن احمد عسيري وضباط الدمج
- موسوعة السرابيت ، 5 / الربيعي والأمن القومي لدولة السرابيت
- وزارة الكحاب والكواويد
- وضِعنا وضِعنا ،وطحنا بناس ما تعرف وضعنا
- بارودنَا عند العَجَم ، وِرِصاصنَا هَسه يِجي
- طركاعة إلا تقسيم
- وزارة المُطيرجية
- موسوعة السرابيت ، 4 / الاعرجي ( إذا الغراب ناطورج ، عرفنا شك ...
- موسوعة السرابيت ، 3/ المطلك (إَظفِر رِجل ما بيه نَفع )
- موسوعة السرابيت في العراق ،عقلية السرابيت النووية
- حينما تعانق أبو حنيفة مع موسى الكاظم في فكة طيور حمر
- دعوة لإنشاء موسوعة السرابيت والهتلية والفاسدين في العراق
- السيد الجعفري ودان براون
- بين القيادة والقوادة ، مابين القائد والقواد


المزيد.....




- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد حسن العطية - البشير شو ( اِش جاب المصَخَر عالموَزَم )