أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام محمود فهمي - بالمُحْدَثين والفَطسانين .. للخَلْفِ دُر














المزيد.....

بالمُحْدَثين والفَطسانين .. للخَلْفِ دُر


حسام محمود فهمي

الحوار المتمدن-العدد: 4835 - 2015 / 6 / 12 - 11:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تمَ تشكيلُ الوزارةَ في شهر يونيو 2014، وتعيين المحافظين في فبراير 2015، فترة قصيرة نعم، لكن الآداءَ انكَشَفَ بسرعةٍ. بدايةً، رئيسُ الوزرِاء مجتهدٌ معطاءٌ. أما تصنيفُ الوزراءِ حسب آدائهم فينقسمُ إلى مجموعاتٍ. مجموعةُ الوزاراتِ السيادية ِويتراوحُ أداؤها ما بين 7 و 8 درجاتِ من عشرة. وزراءٌ يعملون بجدٍ ولا يزيدون عن الأربعة ويستحقون 8 درجاتِ من عشرة. ثم وزراءُ همبكة وبَمبَكة ومنظرة وشخط ونطر وقضايا جدلية وتحالي وصور وأحاديث هنا وهناك وهؤلاء لا يستحقون أكثر من 5 درجاتِ من عشرة، وأخيرًا وزراءٌ باهتون رَماديون كدأبهم لكنها الصدفُ والاختيارُ غير الصائبُ، والله يرحم الفنان أحمد زكي في فيلم معالي الوزير، وهؤلاء آخرهم 3 درجات من 10 وكثير عليهم.

وزارة المعارف العمومية هو الإسم القديم لوزارة التربية والتعليم، هو إسم الوزارة الحالية، والمعارفُ هي جَمعُ مَعرفةٍ، والمعرفةُ هي إدراكُ الأشياءِ، والمعارفُ أيضًا هم المعروفين. التشكيلة الأخيرة للوزارة والمحافظين بُنيَت على المعرفةِ، معرفة رئيس الوزراء بأشخاصٍ من خلال اجتماعٍ أو لجنةٍ أو تجَمُعٍ، رؤية كدة. وزارة المعارف هي وزارة المعروفين لرئيس الوزراء، متى رآهم وكيف؟ تدابيرٌ، مقصودةٌ وغيرُ عفويةٍ.

منذ 25 يناير 2011 مَرَ على مصر عشراتُ الوزراءِ، أعدادٌ قياسيةٌ دخَلَت موسوعةَ جينيس للقياسياتِ Guinness، ضاعَت أسماؤهم كما مُحِيَت وجوهُهم وما كان لهم من أثرٍ بَعدَ عينٍ، مَعذورين أحيانًا، وخائبين قليلي الحيلة أحيانًا أكثر. الوزيرُ يُختارُ لعدةِ أسبابٍ، مشتاقٌ جدًا وأدخَلَ نفسَه تحت اللمبةِ، بافتكاسة وبُق وتَهجيصة، فرأوه وعرفوه وعينوه، دون أن يكونَ لها. الدخولُ تحت اللمبةِ يكونُ بترتيباتٍ كثيرةٍ، منها ما هو مع صحافة الإنترنت وفضائيات ِالهوى والغرضِ للدفعِ بفلانِ أو علانِ لسببٍ ما، تفضَحُه الأيامُ فيما بعد. ومن الوزراءِ من هم في دائرةِ الاختيارِ الضيقةِ التي لا تخرجُ عنها أسماءٌ بعينِها، تباديلٌ وتوافيقٌ بين أعضائها، مرة لفلان وأخرى لعلان؛ وبما أن الشئَ بالشئ يُذَكِرُ، فبنفسِ الطريقةِ تُشَكَلُ لجانِ القطاعاتِ في المجلسِ الأعلى للجامعاتِ، وبها أيضًا يدورُ نفسُ المذيعين على الفضائياتِ. وأخيرًا، اللهم اجعله خير، قد يُختارُ الوزيرُ وغيره للكفاءةِ، ولكنها ليست بالقاعدةِ.

من يدخلُ الوزارةَ يفكرُ في مستقبلِه بعدها، لا يحزنُ إذا فٓ-;---;--شٓ-;---;--لَ، المهم وزيرٌ سابقٌ، اسمًا بين الجيران ومعاشًا، ومُعَزون كُثرُ في وفاةِ أقاربِه ومعارفهِ ولو بَعِدوا، وممكن فرصة عمل هنا أو هناك، وفُتاتُ برامجٍ وكتاباتٍ في صحفٍ، أحسن من مفيش برضه. من الوزراءِ السابقين من أصبحوا مُفكرين ومُحَلِلين ومفيش مانع ثوريين، وكأن الوزارةَ هي صكُ الألمعيةِ، والله يرحمُ خيبةَ الأداءِ وضحالةَ التدبيرِ. تَفتَحُ صحيفة تُفاجَأ بوزيرٍ يكتبُ، أقصدُ وزيرًا راحت عليه، كُلُه دَشٌ عن خِبراتِ سعادتِه وحِكمةِ جنابِه، وكيف كان سعادتُه يقضي الليل والنهار في الإبداعِ والألمعية وخدمة مصر، وكأن الشعب نسى كيف كان فاشلًا، غائبًا ولو موجودًا. إنه جُنونُ الكرسي يَلسعُ العقولَ ولهفةُ الإعلامِ على إعادةِ إنتاجِ وجوهًا قديمة وكأنها مفتاحٌ لزيادةِ الإعلاناتِ والتوزيعِ. كم من وزراءٍ دخلوا بهيصة وزمبليطة وخَرَجوا في الظُلمةِ من تحت عقب الباب!!

كثيرٌ من الوزراءِ يكونُ في جَرةٍ ويَطلَعُ لبرة فورَ جلوسِه على الكرسي، يبدأُ بالشطحِ والنطحِ والعَنتَرةِ، لا دراسةَ ولا تأني ولا استنارةَ، طاخ طيخ طوخ على طول، وكأنها ولا مؤاخذة عزبة دادي. هناك من الوزراء من تسببت ممارساتُهم وتصرفاتُهم في زيادةِ الكراهيةِ العامةِ للنظامِ، حسني مبارك ومحمد مرسي، على حدٍ سواءٍ. كم تحملتي يا مصر، وكم جربوا فيكي، وكم لَطَشوا، ولكن شعبَك الآن غيرُ الشعبِ، يقظٌ واعٌ فاهمٌ، لن ينضحكَ عليه، ولن يتعنطَز ويتمنظَر عليه بشرٌ، أيًا كان. من حق مصر أن تفهم، لماذا يستحقُ الوزيرُ معاشًا أعلى من سائر البشر؟ لماذا يظلُ في كلِ اللجانِ حتى آخر العمرِ؟ حتى لو كان كاجوال؟ بأمارة إيه؟ هل الوزارة ومعاشها ولجان حتى آخر العمر مكافآة نهاية خدمة؟!! من أي جيب لو سمحتم، أليست مصر في أزمةٍ؟! إقفلوا حنفياتِ الوزراءِ السابقين في الإعلامِ المكتوبِ والمرئي، الحكومي بالذات، كفاية عليهم لجان وهم وزراء حاليين، ضَعوهم في حجمِهم.

كتبتُ عن الوزراءِ لكنه يمتدُ للمحافظينِ وغيرِهم من المسؤولين، قَدَرُ الوزيرِ بقدرِ مغنَمِه، أن يكونَ النموذجَ في المدحِ والقَدحِ. في مصر أزمةُ إدارةٍ مُخَيِّبةٍ، اختياراتٌ بضربِ الودعِ والتنجيمِ، تطبيقٌ أجوفٌ لشعارِ تمكينِ الشبابِ، في غير مَكَانِه كما في الجامعاتِ، تربيطاتّ، براعةُ المشتاقين والمعطوبين في الظهورِ يقابلُها عزوفُ الكفاءاتِ. تَخَيَلوا أن الجامعاتِ التي لا مجالَ فيها للمَريَسة والتنطيطِ، باللغةِ الدارجةِ، ظَهَرَ فيها من البؤساءِ نفسيةً الذين يصيحون ويتنططون أنا ريس أنا ريس هيييييه!! مصرُ طَهَقت واِتخنقت واتنفَخَت م الآخر كده،،

مدونتي: ع البحري http://www.albahary.blogspot.com
Twitter: @albahary





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,727,593
- حي مدينة نصر شرق .. التصالح مع الفساد أبقى للدولة؟!
- يا حاج ...
- وضاعَ القَمَرُ يا ولدي ..
- إهانة العلم المصري ..
- التعَسفُ في التمكينِ وخيلُ الحكومةِ ...
- المدرسون المتفرغون وأساتذةُ فوق السبعين .. كلمةٌ لا مفرَ منه ...
- حي مدينة نصر شرق .. تصالح للقتل الجماعي والبلطجة؟!!
- كلنا ولاد تسعة ...
- هل تُحَولُ كلية الهندسة آلى كلية نظرية أدبية فنكوشية؟
- محاكمُ تفتيشٍ تُحَولُ كلياتِ الهندسةِ إلى كلياتٍ نظريةٍ؟!
- في اللجان العلمية للترقيات .. مين يحاسبنا مين مين؟!!
- حتى يكونُ عيدًا للعلم على مسمى ...
- هل تستأهلُ صحفُ الحكومةِ دعمًا؟
- ليس في قتلِ القططِ جريمةٌ ...
- وكأنك يا أبو زيد ...
- عندما تَعِزُ الكتابةُ ...
- طباخو السمِ ...
- حوادث المرور ... فيلم أبيض وأسود
- الحربُ لا بد أن تكونَ إلكترونيةً بحقٍ...
- صحفُ الحكومةِ لمن؟


المزيد.....




- -إكسير الشباب- في أذربيجان فوائد صحية فريدة لا توفرها أي ميا ...
- حديث ترامب عن أردوغان يتغيّر بعد -تعليق نبع السلام-
- مصر على سطح القمر بمشروع -أنا عايز أعيش في كوكب تاني-
- -المدينة الضائعة- تظهر أخيراً..وهنا موقعها
- جونسون سيبدأ معركة صعبة لإقناع البرلمان بإقرار الاتفاق بشأن ...
- الاتحاد الأوروبي يعتزم فرض عقوبات ضد تركيا على خلفية أعمال ا ...
- سماع قصف في رأس العين شمال سوريا بعد يوم من إعلان أميركي ترك ...
- ترامب يفتح جبهة حرب تجارية جديدة ويفرض رسوما جمركية بقيمة 7, ...
- شاهد: الجيش الروسي يطلق صواريخ بالستية في تدريبات عسكرية بحض ...
- سماع قصف في رأس العين شمال سوريا بعد يوم من إعلان أميركي ترك ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام محمود فهمي - بالمُحْدَثين والفَطسانين .. للخَلْفِ دُر