أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ذكريات وخراب














المزيد.....

ذكريات وخراب


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4832 - 2015 / 6 / 9 - 00:50
المحور: الادب والفن
    


(1)
كلما دار الزمان ألوذ بسدرة البيت العتيق أرتق السنوات أمضي دونما أي هدفْ
وأناشد ما تبقى من صراعات السلفْ
والتشدد من غوايات الخلفْ
وعلى ظل الليالي أحفر الأيام وحدي في مجاهيل الحياةْ
وأنا لا ظل عندي باعني السمسار للآهات قاد رعونتهْ
ومسكت الذكريات بلا انجلاء للحقيقةْ
هم أوهموني بالبنفسج والأغاني من مولّه في عشيقةْ
قتلوا كل الأماني حطموا روحي وما قد يتوارد من زهور للغريزةْ
وأقول آهِ يا نفسي وكم أنت عزيزةْ
زاحمتني الذكريات وغزاني الشيب داستني الخيولْ
وكتمت الغيظ محفوراً ببئر من رمادْ
وتشظيت وقاداني الذهولْ
هكذا صرنا لنحلب حاضر الله ومنفانا التشتت في البلادْ
هاهي الحرب تنامت نحن أصبحنا السمادْ
ليتنا همنا تناسانا الرقادْ
فتعالي حلوة الأمس ودوسي حلّة المعنى وبوحي للمطرْ
كلنا يغفو توسد في الصبرْ
غام في المنفى وهاجْ
لنعيش في ارتجاجْ
ما الذي دار بخلدي فأنا المكبوت أنكرني العبادْ
ثم همت لأغني البوح في زمن تولى حاضري جدب وزماري تماهى بارتدادْ
آيه يا أغلى بلاد راودتني في السهرْ
تتفيأ تكظم الغيظ وتسري في البدنْ
هكذا كان الوطنْ .......
(2)
ما الذي يرويه ضدي فأنا الغارف حزني أكتم الآه وعندي من خفايا العصر ما هام وغامْ
عمري لم أعرف سوى هذا الخصامْ
أنكرتني وادعت إني ارتويت بالحليبْ
آه أمي يا بلادي سامح الله صراخك منذ عصر الفاتحينْ
وتجليتي بهم من بنيك النادبينْ
أنت ظلي ولك الله ونحن النائمينْ
نتوسد في كهوف المجد أنكرنا اليقينْ
لم تعد تروي حكايات الندامى وعيون الليل تأبى أن ترى كل الحقائقْ
يا إله المجد هلا ترتوينيْ
فأنا المغدور من زمن التقاةْ
ضيعتني جذوة الآه ونمنا نتناوب بالعذابْ
هكذا عاشت بلادي بالخرابْ
(3)
ما الذي داس ظلالك يا رفيف المكرمات الان تهنا نبحث عما تخبأه اللياليْ
وغرفنا لجة الحاضر نحوي ما انسدلْ
أمة تحكي التشفي برزايا ومحنْ
وعلى صدر بلادي صورة مرت تساوم كل غلْ
هكذا نمنا ودسنا النار في وجع تأصل في جذور الليل تطوينا الحكايا
يا إلهي ما الذي يروي سطور الشاخص المقهور من زمن الخرابْ
فالليالي قد طغت تبدي حوارا خلف بابْ
وأنا الموغل جردني الحفاةْ
وأقول هل نعيش في الحياةْ
لجة الأمس احتوتنا كالسطور في كتابْ
وبلادي مزقتها الانتكاسات وصارت كاليبابْ
وبقينا نائمين أوقظونا بالحرابْ
يا بلادي إسمعيني إن هذا لعتابْ
لعنة الله على كل الذئاب الطارئين القاتلي حلم الطفولة والشبابْ
وهلّموا المجد يأتي يطرق الأبواب حتما يا صحابْ

1/6/2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,929,282
- هكذا كنّا إذنْ
- ماهكذا يا أهل الفلوجة
- حكاية النازح سين
- إعشقوا أمة تُحتملْ
- ذاكرة الوجع
- أحييكَ يا وطني ............
- مجمر الشك
- ما دونه الشافي
- البصّار ..........
- إحتواء
- عشق .........
- هذه الدنيا ..........
- إعترافات إرهابي
- رصيف المحطة
- هكذا رسموا صحوتيْ
- جلسة سمر
- فانتازيا صاحب الكتاب
- صور للذكرى
- حذر
- من عادة العواد ........


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ذكريات وخراب