أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - هكذا كنّا إذنْ














المزيد.....

هكذا كنّا إذنْ


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4826 - 2015 / 6 / 3 - 20:41
المحور: الادب والفن
    


(1)
ضاع في لحظة حبي واشتياقي للوطنْ
أنفث الهمَّ وأجلي ما تبقى من محنْ
كنت طيراً وعلى الشرفات فرحان أطيرْ
وأحاكي حلّة الصيف وأندس بوجه أتعبته الحرب قل لي ما المصيرْ
دائماً أذرف حزني وأساير نجمة الله الوحيدةْ
أغفريلي فأنا المجبور هنتي الذكرياتْ
وخصام الليل والمعنى وتطوافي بساحات البلدْ
لم يكنْ عندي سوى بعض ارتشاف لحنايا الأرض عشقك سامحيني ودعيني أستغيثْ
فأنا حزن الليالي وخراب البيت مهموماً أغني من جوى
وعلى متني دعابات الندامى وبقايا شاعر مات على نعش الرصيفْ
كان وجهي لملاك الله مملوكا وعندي من أناشيد العراة وبقايا الليل تغريني بكأس من نزيفْ
لم اكُ الحاوي خزانات الكتاب إنما يمليه صوت الله عندي راسماً بوح المرادْ
قلت آه يا حبيبي الأمس ولّى بفرحْ
وأنا أرقب منك أن تدفيني وأغرق في عيونكْ
يا مدى الحاضر والماضي ارتوينيْ
لعنة باحت خطاها للزمنْ
هكذا كنّا إذنْ
(2)
حاملين صورة الله بوهج من ذهبْ
وتسامرنا حكينا عن عيون لم تزل تروي خطاها في موازين الكتبْ
حاضري كلّه مملوء وباءاً وكلّي قد تماهى بانتظار الريح أن تأتي تُغيّر في الدواخلْ
آه منها تستعيد الذكريات وتناغيني بحزني وتلوم الحاضر التعبان قولي ما العملْ
ومن الهمِّ احتوتني وأراني قد جفلتْ
عندما هدّت صروحاً قد بنيناها معاً
هكذا كنّا إذنْ
(3)
لنسافر عبر هذا الليل للصبح ونحن في عناقْ
ونغني ذكرى أيام خوالي ونسيم الحب يطوينا اشتياقْ
وتخاصمنا على بوح الليالي وروونا العاذلونْ
ورؤانا كنا في العوز نحتناها من الصبر انعتاقْ
ما الذي يروي شتات الحاضر الموبوء غير الصابرينْ
وسماء الله وهج قد يطوف بين أنسام خطانا
وتعلقنا بخيط الوهم نبني مسبحهْ
لتدور بين افلاك قرانا تلعن الفاقد ظلّه في الوطنْ
هكذا كنّا إذنْ
(4)
من دواعي العشق إرساء الأملْ
وبلادي حقرتني في حياتي وأنا جدُّ ثملْ
أرشف الله وأبني مئذنهْ
وطوافي في مجاهيل احتوائي غارف لجة قلبي حين يطرقه الأجلْ
وأقول ما العملْ
نحن كنّا نغرف المعنى نهادن سر هذا الليل أغوتنا خُطانا
وبلعنا الآه جرّتنا الخيولْ
وصهيل الليل يندبنا ابتهالاً وعلى متني كتابْ
غائص في الوحل أكتب عن خرابْ
ما الذي يرقص في حضن المغني إن طواه الليل مبهوراً مُهابْ
وأنا أطرق باباً تلو بابْ
وأحس هدهدتني الليالي ونجوم الليل نامت في يديْ
واحتوائي في أرتشافي جسديْ
فأنا المكدور من زمن الرمادْ
وعلى خيط ذهولي أُحتقنْ
هكذا كنّا إذنْ
(5)
يا إله الكون قل لي كيف كانت بلدتيْ
هاهي الآن تعيش في انشطارْ
ومسامات قروحي نكأتها الحرب ويلاه اعذريني يا حبيبهْ
فأنا المسدول من زمن التشفي بالعقول الباهرةْ
وظلام الليل لم يبرحْ وها نحن انسكبنا مثل زيت فوق نارْ
يا صدى عشقي وكنّا ظاهرهْ
يحتويها عاشق الليل وسمار البلادْ
وتهاونّا وصرنا في شتات الليل نطرق غربة الآه وأعناق الذهولْ
ورماد الليل هبَّ خالطاً حزن المواويل العتيقة حين نمضي في الخفايا
ما الذي يرسم جذعي في رماد الذكرياتْ
فأنا المأزوم من زمن الحصارْ
وأتون الحرب تطرق بابنا من كل حدبْ
أعذريني فأنا الهائم فيك مغتربْ
وعلى صدري وشاح قد تناهى في روابي الوطن الصابر قلنا هل نَهبْ
وتناخينا ورمنا ما تناثر من قرانا والمدنْ
هكذا كنّا إذنْ ............
...........................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,929,490
- ماهكذا يا أهل الفلوجة
- حكاية النازح سين
- إعشقوا أمة تُحتملْ
- ذاكرة الوجع
- أحييكَ يا وطني ............
- مجمر الشك
- ما دونه الشافي
- البصّار ..........
- إحتواء
- عشق .........
- هذه الدنيا ..........
- إعترافات إرهابي
- رصيف المحطة
- هكذا رسموا صحوتيْ
- جلسة سمر
- فانتازيا صاحب الكتاب
- صور للذكرى
- حذر
- من عادة العواد ........
- حقائق !!!!!!


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - هكذا كنّا إذنْ