أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - داعش الشيعية تدير سوق نخاسة بالبصرة














المزيد.....

داعش الشيعية تدير سوق نخاسة بالبصرة


زكي رضا

الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 19:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


متى يعلن الأسلام السياسي الشيعي فشله التاريخي المدوي في أول تجربة له بالحكم في العراق والتي قادت البلد الى كوارث ما بعدها كوارث؟ متى يعلن هؤلاء الفاشلون هزيمتهم الفكرية والاخلاقية والسياسية والتي يراها الجميع من داخل وخارج البلد الا من أشتروا ذممهم من أفندية ومعمّمين؟ متى يشد "رجالاتهم" الرحال محمّلين بعشرات مليارات الدولارات المنهوبة من قوت شعب مهددا بفقدان وطنه الى دولهم الحاضنة بعد ان تركوا العراق صحراءا بلقع؟ متى يعي أشباه الساسة هؤلاء من انهم دمّروا بلدا عمره من عمر الحضارة الأنسانية وأعادوه الى عصر ما قبل الحضارة؟ متى تعلن احزاب الاسلام السياسي وهي تقود البلد منذ أن وصلت الى السلطة على ظهر دبّابة أمريكية كما رفاقهم البعثيين سنة 1963 أفلاسها السياسي والفكري والاقتصادي والاخلاقي؟

لقد ملأتم أيها الفاشلون واللصوص الدنيا زعيقا حول جرائم أخوانكم من الدواعش وهم يبيعون نساء العراق في سوق نخاسة الموصل، وتباكيتم حول هذه الجريمة النكراء ذارفين دموع التماسيح لتلصقوا هذه المأساة بأتباع المذهب السنّي متناسين من أنكم وأياهم في قارب ملغوم واحد هدفه تدمير العراق . بماذا تتميزون عنهم ؟ بالقتل؟ فهم قتلة وأنتم قتلة. بالأمانة على أموال الرعية كما تقولون والحفاظ عليها؟ فأنتم لصوص وهم لصوص. بالفساد الذي يزكم الانوف؟ فأنتم فاسدون وهم فاسدون. بتقبلكم للرشوة وجعلها ظاهرة في الدولة والمجتمع؟ فهم وانتم مرتشون ومساهمون في تدمير الجهاز الأداري لمؤسسات الدولة. بضياع القيم والاخلاق في البلد ؟ فأنتم وأياهم تتسابقون على ضياعها. برهنكم الدولة أو ما تبقى منها بالحقيقة الى رجال الدين والعشائر ليعيدوها الى عصور التخلف والهمجية؟ فأنتم وأياهم شطّار في هذه الجانب. بماذا تفرقون عنهم أيها "السادة" ..

نعم عرفت بماذا تفرقون عنهم .

أنكم أيها "السادة" تفرقون عنهم كونكم من "الموالين" لآل البيت وهم من "النواصب" الذين يعادون آل البيت وفق الأدبيات الاسلامية وليس بشيء آخر مطلقا. طيب أتركونا نسألكم عن آل البيت الذين تؤمنون بهم حول سرقة المال العام والرشوة والفساد والخيانة والقتل على الهوية، على أساس أننا قبلنا على أن السرقة والرشوة والفساد والخيانة هي جزء من اخلاق "النواصب"، فهل آل البيت منحوكم حرية السرقة والرشوة والفساد والخيانة كونكم من أتباعهم!!!! أهناك عاقل يقبل بهذا الكلام؟ ولو فرضنا على سبيل المثال منحهم أياكم حرية ممارسة كل هذه الموبقات، فهل منحوكم حق بيع النساء الشيعة تحت بند "الفصل العشائري" كتعويض لجريمة أرتكبها رجال!؟ ستقولون من أن هذه العادات عشائرية ولا نستطيع تغييرها، وهنا تكونوا قد كذبتم على انفسكم وعلى الآخرين، كون هذه العشائر لا تمارس مثل هذه العادات وبالحجم الذي تناقلته وكالات الانباء حول بيع 50 أمرأة وفتاة من بينهن قاصرات الا في غياب الدولة ومؤسساتها.

أن ما جرى بشمال البصرة لا يفرق بشيء عمّا جرى ويجري في الموصل والرمادي، وأن كان الذي جرى ويجري في الموصل والرمادي سببه أنهيار الدولة هناك، فأن سبب ما يجري في البصرة هو الشيء عينه. لا أدري أن كان فطاحلة الأسلام السياسي "ومثقفيهم" ورجال دينهم يعرفون أن العشائرية مرحلة تاريخية تسبق قيام الدولة أم لا؟ وهذا يعني ان لا هناك دولة بالعراق فمتى تعلنون أفلاس العراق أيها الفاشلون.

تعالوا نبارك الأحزاب والمؤسسات الشيعية الدينية على أفتتاحهم لسوق نخاسة البصرة والى أسواق نخاسة جديدة!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,906,819
- متى سيكون للحزب الشيوعي العراقي ناطقا رسميا بأسمه !؟
- البيرية والزيتوني والعمامة
- مستقبل العراق يقرر في مقهى!!!
- مستلزمات درء خطر الأقتتال الكردي الكردي
- حليب أطفال شيعي ... حليب أطفال سنّي
- مثقفون يتنازلون عن أمتهم فماذا عن الدين؟
- تزاوج العشائر والميليشيات خطر على مركزية الدولة
- البعث بريء من جريمة ضياع الموصل!
- القتل حرقا سنّة أسلامية .. فلم العجب؟
- هيومن رايتش ووتش بين البعث والاحزاب الشيعية الحاكمة
- عيّارو بغداد بين الأمس واليوم
- هل العبادي جاد بمحاربة الفساد؟
- هل لازال أهالي الموصل قلقون على بغداد يا ميسون!؟
- تسليح العشائر السنية يعني جيشا -عراقيا- ثالثا
- السيد العبادي لا تحتفظ بملفّات الفساد وأكشفها
- لا ديموقراطية في ظل إنتهاك حقوق المرأة
- صدگ ما تستحون
- دلّالية حزب الدعوة لبيع الاراضي
- 50 ألف حرامي والحبل عالجرّار
- د . علي شريعتي وأقطاب التشيع العلوي والتشيع الصفوي (الحلقة ا ...


المزيد.....




- رأي.. بارعة الأحمر تكتب عن أزمة لبنان: كيف يمكن لنظام مارق أ ...
- بوتين يزور إسرائيل في يناير المقبل
- السيسي: أنا بقول كلام خطير مفيش مسؤول يقدر يقوله
- شجرة ميلاد مزينة بالسكاكين والرصاص
- شي جين بينغ يتعهد بدعم زعيمة هونغ كونغ
- تعرف على المقالات العشر الأكثر قراءة على موقعنا في 2019
- حرائق الغابات في استراليا: لقطات مذهلة للحرائق شرقي استراليا ...
- وزير الدفاع الامريكي يعرب عن قلقه لعبد المهدي من تعرض بعض ال ...
- الاعلام الامني يصدر بيانا بشأن هجوم -داعش- على قوة عسكرية ام ...
- خمسة في أسبوعين.. أسماء جديدة على قائمة الاغتيالات بالعراق


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - داعش الشيعية تدير سوق نخاسة بالبصرة