أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسن محاجنة - ألسيوطي والكاماسوترا ..














المزيد.....

ألسيوطي والكاماسوترا ..


قاسم حسن محاجنة
الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 16:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


قبل سنين لا أذكر عددها ، زرتُ معرضاً للكتاب بهدف الإطّلاع على الجديد من المطبوعات واقتناء ما يناسبني منها . وأثناء تجوالي في أرجاء المعرض الكبير حجما وقيمة ، شاهدتُ مجموعة من الكتب التي تُعنى بالجنس من منظور علمي ومن بينها ،لفتَ إنتباهي كتاب بعنوان : " الوشاح في فوائد النكاح " ، لمؤلفه جلال الدين السيوطي ..!! فركتُ عيني غير مُصدق .. وتسائلتُ بيني وبين نفسي ، هل هذا السيوطي ، هو ذاك السيوطي الذي قام بتفسير القرآن الكريم المعروف والمشهور بتفسير "الجلالين " ؟!
لقد كان مصحف ابي ومنذُ أن وعيتُ على الدنيا ، هو تفسير الجلالين ، والذي كان يضعه في كيس من القماش ، صُنعَ خصيصا على مقاس "تفسير الجلالين " ، وكان هذا الكيس مُعلقا على الحائط في زاوية خاصة به ، لا " ينزل" منها إلّا في الاوقات المخصصة لقراءة القرآن ، وهي عادة ما بين صلاتي العصر والمغرب في الايام العادية ، أما في رمضان، فبعد السحور وصلاة الفجر .
ولا أذكر كيس المصحف ، إلا وأذكر ابي ، وهو يُقَّبلُ المصحف قبل القراءة وبعد الإنتهاء منها ، وفي الغالب كانت القبلات تتوزع ما بين غلاف المصحف والكيس .. وكان بعضها من نصيب "السيوطي "، الإسم المكتوب بحروف مذهبة على الغلاف السميك للمصحف .
هل هو نَفْسُ الشخص ؟؟!!
ما علينا اقتنيتُ نسخة من" الوشاح" للسيوطي وخبأتُها بعيدا عن ايدي وعيون ابني وبناتي الصغار والذين كانوا مُحبين للإستطلاع بشكل كبير ، وما زالوا كذلك . فقد وضعتُ النسخة من الوشاح في دُرج قريب من رأسي على السرير في غرفة النوم ، وكُنتُ كَمَن يُخفي "فضيحة " أو "جريمة " ... ماذا سيظُّن الصغار إذا ما قرأوا صفحة أو صفحتين من هذا الكتاب ؟؟
ومما اتذكره من الكتاب هو الجُرأةُ التي تحلّى بها السيوطي في إيراد الأشعار "الفاحشة "، وقيامه بتقديم جرد كامل لكل الكلمات التي اطلقها العرب على الفَرْجِ والقضيب ..!! وهي اكثر من 400 كلمة لكل عضو من العضوين ..!!
أما عن القصص ، القصائد والأوصاف التي يوردها صراحة ودونما كناية ، عن العلاقة الجنسية كما وصفها الشعراء والادباء والمحدثون ، فهي من الغلاف الى الغلاف ..
أحسستُ وكأنني أُشاهدُ فيلما بورنوغرافيا ، صُوِّرَ بالكلمات ..!!
ولمن لا يعلم فالسيوطي إمام جليل ، لم يترك فرعا من فروع الحديث والفقه إلا وكتبَ فيه ، ويبلغُ عدد مؤلفاته المئات . وهذا رابط عنه ، عن مؤلفاته وعن رسائل الماجستير والدكتوراة التي كتبها معاصرون عن مؤلفاته .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=28154
لكنه وفي كتاباته وكتبه (الجنسية ) كان فاحشا جدا ، وأذكر ومن قصص الوشاح التي أقرفتني وشعرتُ جرّاءها بإشمئزاز وغضب كبيرين ، هي القصص التي تحدث فيها عن إغتصاب الأطفال الذكور من قِبل بيدوفيليين ، لكنه لم يذكرها ناقدا لها ، بل ذكرها على سبيل الفكاهة والتندر ، بل والموافقة معها ولا اريد القول ، التشجيع عليها .
والسرد الاخر في الوشاح والذي أغضبني هو تخصيصه لجزء من الكتاب ، للحديث عن مزايا النساء في كل مرحلة عمرية ، وبدأهُ بالحديث عن النساء في سن العشرة أعوام ..!!
ما علينا ، هذا المؤلف الموسوعي في "العلوم " الدينية ، لم يجد حرجا من تأليف كتابٍ ،عَنوَنهُ ب " نواضر الأيك في معرفة النيك " .. وهذا رابطٌ لمقالة تتحدث عن السيوطي ومؤلفاته الجنسية الفاحشة جدا :
http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=18206
ما لَنا وللسيوطي ؟ وهل نشتمهُ أم نترحم عليه ؟! هل نتهمه بإشاعة الفاحشة ؟؟ وماذا كان سيكون مصيره لو عاش بيننا ؟؟ في السعودية مثلا .........هههههههههههه.
ويعيش بيننا شخص آخر هو محرر جريدة الشرق القطرية ، الذي قدّم إستقالته لمجلس ادارة الجريدة ، لأن "أحدا" ما قد وضع صورة لرسوم من الحناء ، تصور وضعيات من الكوماسوترا ، وذلك مع مقال يتحدث عن اضرار الحناء في قسم الصحة في الصحيفة ..
وقال رئيس التحرير في كتاب استقالته ،" بأن أخلاقنا وعاداتنا لا تقبل هذا" ، وكل هذا الكلام الأجوف عن "اخلاقنا وعاداتنا" ..
لكن ، ما هي الكوماسوترا؟ الويكيبيديا تقول :كاما بالسنسكريتية تعني الحب ، وسوترا تعني الرغية
" هو نص هندي قديم يتناول السلوك الجنسي لدى الإنسان. يعتبر على نحو واسع عمل قياسي للحب في الأدب السنسكريتي. ." وهي كتاب فيه مجموعة كبيرة من الصور تمثُل اوضاعا جنسية مختلفة .
(ملاحظة : يُمكن مشاهدة عينات من الصور في ويكيبيديا ) .
وجدير بالمُلاحظة ، بأن الامام السيوطي ، رسم بالكلمات وضعيات جنسية بورنوغرافية شديدة الوضوح ، بينما الكوماسوترا رسمت بالالوان الوضعيات ، تظهر في بعضها الاعضاء الجنسية وفي الاخرى تظهر الوضعية .
والكوماسوترا تستعمل كلمات لطيفة للتعبير عن الجنس "الرغبة في الحب ".
في الايك وفي الكوماسوترا ، هناك وضعيات لا يستطيع القيام بها حتى البهلوانات ...!!
ويأتي هذا المقال ، ليقول بكل بساطة ، بأن حراس الأخلاق والعادات ، لم يخرجوا بقضهم وقضيضهم ضد نشر "الوشاح " أو "الأيك " ، ولم يتهموا السيوطي بنشر الفُسق والرذيلة ..
و السيوطي محظوظ لأنه عاش في عصور أُخرى كانت التعريفات فيها للفضيلة ، الفاحشة ، الأخلاق والحشمة غير "تعريفاتنا " المعاصرة لها ..!! وايش جاب لجاب ؟؟ على رأي اخوتنا المصاروة ..!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,142,627
- مُجتمع الرجولة ، الكرامة والشهامة ..!!
- مسيرة -الشرموطات - في القدس .. والنقاب !!
- ألعجوز والتيه .. قصة قصيرة
- أين ألنِساء ..؟
- جون ناش -والعقل الجميل -..
- Shamingشيمينغ..
- مرثية لتدْمُر الكوسموبوليتية والمُتسامحة ..
- المرأة وقيادة السيارة
- ألفصل العُنصري ..لطخة على جبين إسرائيل .
- ألجغرافيا والإبداع .
- خالد حسيني ليس أفغانيا ..
- دراويش القرن الحادي والعشرين ..!!
- في هجاء ألزَبّالين ...!!
- ذكريات مقموعة ..عن النكبة .مُهداة لأرواح ابي وأمي ، أخي وأُخ ...
- جميلةٌ كنساء الرايخ الثالث ..
- شهادات الجنود ..
- ألمسلمون وإضطراب ما بعد ألصدمة (3).
- دفاعاً عن المقملين ..!!
- ألمسلمون وإضطراب ما بعد ألصدمة (2).
- ألمسلمون وإضطراب ما بعد ألصدمة (1).


المزيد.....




- مالي: مرشح المعارضة يتهم السلطة بالتزوير ويعلن رفضه مسبقا لن ...
- ريبورتاج -إندونيسيا: صعوبة وصول المساعدات إلى القرى المنكوبة ...
- بومبيو يشكر السعودية في مكالمة مع محمد بن سلمان
- السعودية.. قوات أمن الحج تستعرض جاهزيتها بحضور وزير الداخلية ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن -إحباط صفقة أسلحة- في الخليل
- شاهد : الباندا تواجه حرارة الصيف بالاستجمام في الماء المنعش ...
- السياح العرب يستفيدون من هبوط الليرة بالتبضع في أفخم المتاجر ...
- ترامب يوقع مشروع قانون سياسة الدفاع ويخفف تدابير التعامل مع ...
- من طاه صغير إلى صاحب شركة رائدة في لندن -رغم التهديدات-
- شاهد : الباندا تواجه حرارة الصيف بالاستجمام في الماء المنعش ...


المزيد.....

- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسن محاجنة - ألسيوطي والكاماسوترا ..