أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حنان بن عريبية - تعبدت عارية














المزيد.....

تعبدت عارية


حنان بن عريبية

الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 19:32
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تعبدت عارية في خلوتي كان جسدي كفتيل فانوس يضيء أرجاء العتمة همست لي نفسي أنا حقيقة الحقيقة الآن فوجدتها تصغي جيدا كمن تريد أن لا يرتبك الإصغاء شعرت أني أنظر لنفسي من فوق أراها زاهدة بكل شيء فقط خفقان ونبض بتسارع شديد فكأنني محور حواء كلها نساء يحملان قسمات زفراتي لأرى جميع الأطر وجميع الوجع كنت جميعهن في ثانية كرسالة للمعبود السافرة والمتحجبة والفاسقة والمتنقبة والفاجرة والمغتصبة والشريدة والضائعة والسعيدة والمحزونة والمبتسمة والملكومة والمتحررة والمتزمتة والمناضلة والكسيرة والفقيرة والغنية والطفلة التي حملت لبيت زوجها دميتها وحياتها بعمر الجنين كنت جميعهن بلا استثناء بمحرابي غير أن أيادي دعاة التقوى تحوم حولي تفتك بسكينة إنسانتي وتقدم لي سوادا يتسرب كالاحتضار

كانت أهدابي مفزوعة ومرتبكة تطلب الخلاص لأجدد العهد مع حقيقة الحقيقة فكانت صور نساء العالم تمر بثانية كحقبات من السنون تروي حياة غير منصفة جعلت رأسي بين كتفاي واحتويت جسدي فهناك لهيب واقع يجتاح تعبدي وطمأنينتي قمت بتمرير أناملي على جسدي فوجدته قماشا روحيا من الثلج يجمع النصاعة والوضوح ثم تنال منه الشظايا ليصارع محاولا تمزيق السواد إربا يحاول أن يجعل من كل الاختلاجات التي تضخ الخوف مجرد لفحة هجير زائلة ويجعل أنفاسي تواقة لجرعة هواء أخرى يمدني بها ثباتي كنت باردة باردة جدا لكن أروع بديل من ذلك السواد الذي يحيط بي خارجا

كنت شاهدة لذاتي وهي تهوي كالصرح وتتشبث لتعلن دمار العتمة الذي يحقنون به أوردتي شاهدت كيف تفشى لصوص النور في طيات شغفي أن أكون ذاتي أنا ذلك الشروق الذي توجه اعتلاء الجرأة في أن أكون أنا براية التنوع وإزهاق من يريدون أن أكون براية القطيع أن يفعل بي ما يشاء ويقال عني ما يشاء وأزف للهزيمة تحت راية انه القدر ....شاهدت إنسانتي تصرخ مدافعة عن إنسانتيها نعم إني كلهن لما الخجل .....

لست أدري كم مكثت وأنا أتعبد أتضرع للكون لنفسي داعية لا مجال للاندثار ولا مجال لقدر خائن للقدر فالضوء لصيق بي كالحبل السري ولا يود قطيعة معي فهو يتغذى من ثباتي من صمودي من قسمات البقاء التي تزين نوافذ إرادتي
قلت هم يعاقبون جسدي لأنك يا أيها الإله من أمرتهم بذلك ها أنني عارية أمامك قلت له كيف يختنوني ويصمون وجعي وقهري بقولهم الله أكبر قلت لهم ألا يعلم إلهكم هذا ما سلبتموه مني قلت كيف تسجنوني بين قضبان العار والعورة وتختارون لي أشد الأصفاد أن جسدي مصدرا للخطايا والخطيئة أن خصلات شعري منبع للرذيلة كيف تتبرؤون مني وأنتم من تفتكون بحلمي كل ثانية تتلذذون بانكساري وإذلالي قلت كبف يجرأ مغتصبي أن يحدثكم عن الفضيلة وأنتم ترفعون أيادي الدعم أن المرأة هي السبب وتبرأ ذمته ليغتصب أخرى ....

يا مختون العقل ومختون السريرة هل خلقني ربك شماعة لفجورك وكل الفجور قلت أن أصلي فلا يبدو مني غير وجهي وكفاي فلماذا أجبر أن أجعلكم قداسة بحياتي بلباس التقوى هذا ها أنني عارية وأصلي كما أنجبتني أمي أمام من أمركم بحجبي عن الحياة هل ستغضب مني أيها الإله وأنا أشكو لك همّ وقلة حيلة خلقك من النساء هل ستغضب أو لست حواء التي مكثت بجنانك عارية أتغضب مني وتترك من انهال بغمده في جسدي ليزهق روحا منك أو لست من روحك وأنت من نفخها بأوردتي يوم بعثتني ....
يا عناوين العفة لماذا عفتكم هذه مقترنة بي من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب لماذا شرفكم بين فخذاي ألا تستطيعون البحث لكم عن عفة وشرف آخرين
يا جهبلوت القوم والدجل هل ربكم فخور بانتصاركم العظيم على جسدي أم أنه ليس لديكم ما تفخرون به

يا شيوخ أهوال القبور والسياط والرجم وأنصار الدين أين تعيشون لا أراكم بين أنات الجياع ولا أراكم بين أكوام جثث من بشر قتلوا بلا سبب ولا أراكم بين صرخات القهر والمظالم الكبرى ولا أراكم تتكلمون عن إثم سلاطينكم وحكامكم لا أراكم تصدرون فتاوى ضد الاستبداد والاستعباد

من تعبدون بحق قسمات الكون من ربكم الذي إليه تتضرعون هل كل مهمتكم هي ملاحقتي أين ما حللت ودماري أين ما نزعت عني أصفادكم شرفكم ودينكم ابحثوا عنه في رجولتكم في عقولكم في مواقفكم فيمن يدوسكم وتقبلون قدمه فيمن يركلكم وتقبلون يده فيمن شن على إخوانكم الدمار وسلب منكم بكارة الشهامة منذ عقود لا تبحثوا عن وجه لخذلانكم وخستكم لا في بكارتي ولا في جسدي ولا في شعري ولا في طريقة تعبدي فهذا لن يزيدكم رجولة ولا تقوى ولا عفاف بقدر ما يزيدكم ذلا واستخفافا

يا عبدة الجهل ها أني صليت عارية صلاة مجردة من كل شيء لم تفرض علي سورا ولا حفظا للقران لم تفرض علي شكلا من القيام والقعود صلاة أطلقتني لم تربكني ولم ترهبني ولم تقيدني كانت أسمى صلاة شعرت أني منفصلة تماما عن كل شكل متوارث وزادتني إيمانا أني حقيقة الحقيقة ولم يوسوس لي شيطانكم ليتمكن من خلخلة تعبدي أو لستم تقولون أن الشيطان يحضر بسجاد الصلاة ليربكها ويرج إيمانك ها أنه لم يقترب مني أم هو حينها في مهمة أخرى

يا تقاة طالما جعلكم ربكم أوصياء على الدين وأوصياء على المرأة ويتقبل منكم الدعاء فصلوا من أجلي بدل نبذي صلوا لهدايتي بدل قتلي ورجمي صلوا بدل التخريب والنقمة والتشفي والمظلمة
معذرة لقد تذكرت أن المرأة تفتنكم وتغويكم لارتكاب الخطيئة والمعصية وأن الشيطان يحضر بصلاتكم فيرج إيمانكم القويم ......فترتبكون وتدعون للخراب بدل الاعمار





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,650,034,394
- إيمان الحفظ والتلقين سجن للنفس ودمار للعقل
- تحرير الدين من أجل فهم الدين
- داعشي وان كره المسلمون
- مِرساةُ الكون
- لنتحدث عن الله
- سوريا بين مطرقة الأسد و سندان الإرهاب
- حبيسة العشائر
- المرأة العربية لم تنطق بعد
- لا تحدثني عن شرف الأمة
- تونس و مشروع جرائم الشرف الذكورية
- أبحث عن ذكرى فى الذاكرة
- خطيئة على سريري
- الإرهاب صنيعة الدكتاتورية
- البناء العقلاني في معالجة التطرف
- مصر و الحسابات السياسوية
- ضيق المعتقد و رحابة الاعتقاد
- إشعار من جرم سماوي
- التعصب بين السلفي و الحداثي
- اكتفيت
- الكبت والسادومازوشية المتأسلمة


المزيد.....




- ملكة جمال وصديقة لاعب ليفربول الإنجليزي متهمة بتمويل -داعش- ...
- ميركل أقوى امرأة في العالم للمرة التاسعة... وسعودية وإماراتي ...
- حالة طبية نادرة تسبب -اختفاء- عظام أصابع امرأة
- أين الرجال؟ خلال أسبوع دخل سوريا 890 طفلا و525 امرأة من لبنا ...
- السلطة الفلسطينية تطبق قانون رفع سن الزواج نهاية العام
- من هي المرأة الغامضة التي ظهرت مع حسن الرداد على انستغرام؟
- كيف حققت واقيات ذكرية نباتية انسجاما بين الجنس والبيئة والاق ...
- حالة طبية نادرة تسبب -اختفاء- عظام أصابع امرأة
- امرأة مولعة بالأسلحة تتجاهل سقوط طفلها أثناء فحصها بندقية في ...
- طفرة في أعداد جرائم قتل النساء لدى الاحتلال


المزيد.....

- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حنان بن عريبية - تعبدت عارية