أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرضا حمد جاسم - فؤاد النمري في الميزان /المقدمة















المزيد.....


فؤاد النمري في الميزان /المقدمة


عبد الرضا حمد جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 15:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نشر الاستاذ فؤاد النمري 403 مواضيع كان الاول منها بتاريخ 08/10/2006 بعنوان القوى المطلقة للماركسية ...ثم كان التالي كما مؤشر في موقع الحوار المتمدن بتاريخ 19/05/2007 ....و ترك تعليقات ردود وتعليقات و توضيحات على مقالته و مقالات اساتذة اخرين من كتاب الحوار المتمدن وصلت حتى كتابة هذه الورقة الى 4563 تعليق اولها بتاريخ 11/12/2008. و نشر كتبه على النت و منها كتابه الذي ذكره كثيراً و طلب من الكثيرين الاطلاع عليه و قال عنه ان بعض الجهات اعتمدته (جامعات و غيرها) و قد نفذت له طلبه و اطلعت عليه و اقصد به كتاب من هو ستالين و ما هي الستالينية...الذي نشر منه الكثير في مقالاته في الحوار المتمدن
النسبة العالية جداً جداً مما نشره و تركة الاستاذ النمري تتعلق بمسائل فكرية تتمحور حول الماركسية و مشروع لينين و ستالين و دوره في حماية مشروع لينين او الثورة الاشتراكية و انقاذ البشرية من النازية
للدرجة التي ربط بين ستالين و الاشتراكية حيث قال :
في / رسالة مفتوحة الى سعد الحريري في 13/08/2014
(ماذا لو اكتشفت يا (....) أنك لا تعرف ستالين أبداً !؟
ذلك يعني قطعاً أنك لا تعرف الإشتراكية بل وتعادي الاشتراكية السوفياتية)انتهى
و يقول في تعليق له على مقالة الاستاذ صلاح الدين محسن / تاريخ جهود التنويريين الى اين المصب في 18/01/2010 التالي : [إقرأ كتابي عن ستالين المنشور على الشبكة قراءة نقدية وأتحداك أن تنقض معلومة واحدة فيه!! ستالين ليس شخصاً نعبده بذاته ستالين هو اللينينية وهو الاشتراكية] انتهى
و كذلك قال :[ اكره ستالين تكره الاشتراكية] انتهى
و تنبأ الاستاذ النمري بنهيار الاتحاد السوفييتي قبل وقوعه بربع قرن كما يدعي و تكلم كثيراً و بألم كبير عن انقلاب القصر الذي قاده العسكر و اتى ب "المنحرف" خروشوف و عصابته بعد اغتيال ستالين الذي كان الحلقة الاولى من تلك "المؤامرة" التي ادت حلقاتها التالية الى انهيار الاتحاد السوفييتي ......و يتطرق كثيراً الى انهيار الرأسمالية و انه من قلائل الماركسيين الذين قرأوا الماركسية جيداً و في ضوء ذلك تنبأ بانهيار الرأسمالية و تبين له لاحقاً ان ستالين تنبأ بذلك منذ المؤتمر العام التاسع عشر للحزب الشيوعي السوفييتي عام 1952 الذي لم يطلع الاستاذ النمري على مقرراته و ما دار فيه من حوارات و نقاشات و ما صدر عنه..و يعلن صراحةً عشقة حد التقديس للقائد الفذ ستالين حتى انه بنى الكثير مما يقوله على ذلك التقديس و اخذ من ستالين فظاظته مع اعداء الماركسية و الشيوعية لذلك نجد ان له تعليقات وردود "فظة" عممها على بعض المخالفين له .... و بشكل جارح و لمست ان الاستاذ النمري من البعض الذي يهرب سريعاً الى اتهام الغير كما حصل معي و سنفرد له موضوع يليق بهذا الشكل من الاتهامات كما وعدته ...ربما سبب هذه السرعة في كيل الاتهامات تعود الى كثرة الاتهامات التي تعرض لها او و ربما ايضاً ان هناك ما خلف الاكمة من تلك التي لا نعرفها و هي من الخصوصيات ...نحترمها ...يقول عن لغته الجارحة في الردود و التعليقات التالي : [ في تعليق له على مقالته /تاريخ جهود التنويريين للماركسية في 13/01/2010 يقول الاستاذ النمري التالي ( أما عن اللغة الجارحة التي يشكو منها العبوري فيبدو أنه ينسى أننا في حرب طبقية ووددت لو كان لدي أسلحة أكثر مضاء أستخدمها ضد أعداء البروليتاريا، أعداء الإنسانية) انتهى
و هنا ايضاً يلتقي مع القائد ستالين في استخدامه لكل الاسلحة المتاحة في وجه اعداء البروليتاريا و اعداء الانسانية...لكن لا النمري و لا ستالين وضع ميزان يزن بها الناس ليتبين له من هم اعداء البروليتاريا و اعداء الانسانية...و لا اعرف هل يقصدان ان اعداء البروليتاريا هم اعداء الانسانية أم أن هناك اعداء للبروليتاريا و هناك اعداء للإنسانية.
لكن و تحت هذا العشق لستالين و الستالينية الذي يعمي العيون رصدتُ ان الاستاذ النمري اكثر من يسيء الى القائد ستالين و حتى ماركس و رصدت بعد تمعن و بحث و صبر الكثير من عدم الدقة و عدم الموضوعية فيما يطرح و التناقض المخزي احياناً و اعتقد ان السبب في ذلك انه قبل كل نفس يتنفسه يضع ستالين معه او امامه و انا بذلك لا ادين اخلاص الاستاذ النمري لمبادئه التي يعتقدها و يعتنقها أو يؤمن بها و لو انه لا يرغب بمن يؤمن بالماركسية...تلك المبادئ تخدم الانسانية و تكشف عظمة ابو الانسانية ستالين كما يتصور...حتى انه يترك العقل و التفكير و التحليل و العلم و المبادئ و الاخلاص و الصدق عندما يتعامل مع كبائر ستالين ليجعلها هينة بسيطة لا تساوي جهد شربة ماء....لكنه مع المخالفين لستالين يزيد هفواتهم و يُكَّبر اخطائهم و يجرمهم على ابسط الامور و بشكل اخرجة كثيراً من طور الباحث و المراقب و المؤمن الى طور الشاتم المقتنص المُحرف المزور الكاذب المبالغ و وجدت ان الاستاذ النمري يبرر وقوفه مع احد اطراف النزاع او الحرب في سوريا لأن ستالين وقف و تحالف مع وكر الرأسمالية بريطانيا ضد النازية الهتلريه... لكنه نسي ان ستالين وقع معاهدة عدم اعتداء مع النازية ليتفرغ هتلر لتدمير وكر الرأسمالية و الاستعمار البريطاني و الفرنسي ...ثم عاد ووقف مع الرأسمالية لصد الهجمة الهتلرية النازية...
و يصر بشكل غريب و باسلوب التحريف و التزييف على ادانة الاتحاد السوفيتي بعد انقلاب القصر (انقلاب خروشوف و البرجوازية الوضيعة) في كل شيء حتى في تقديمه المعونات لدول الاطراف...رأيت اصراره الغريب و المفيد و المبرر على انهيار الرأسمالية و يفسر ذلك تفسيراً ماركسياً مبدعاً و صحيحاً حسب القوالب...و يركز كثيراً في بحثه المستمر لتوضيح اسباب انهيار الاتحاد السوفيتي و يعزي ذلك الى البرجوازية الوضيعة و انقلابهم ضد البلاشفة باغتيال ستالين و ما جرى بعده من طمرهم لنتائج و مقررات المؤتمر العام التاسع عشر للحزب الشيوعي السوفيتي اخر مؤتمر للبلاشفة و يُركز على طمرهم للخطة الخماسية الخامسة (1951 ـ 1955) التي لا يعرف تاريخها الحقيقي كما سنبين في موضوع او اجزاء خاصة بتلك الخطة القصة او القصة الخطة... التي كانت ستصل بالاتحاد السوفيتي الى سُلم الشيوعية... لكنه يتقافز مثل غير الواثق فمرة يضع اللوم على عبد الكريم قاسم و مرة يقول ان ستالين و اخطائه هي من تسببت بذلك الانهيار و مرة يقول التصنيع العسكري و مرة يقول تدمير البروليتاريا ومرة انقلاب القصر و مرة الحرب الوطنية...كل ذلك سنوضحه في حينه...و من حقده و على مخالفي ستالين و تقديسه لستالين اندفع بشتم ستالين ويتهمه بأكبر التُهم و الجرائم دون وعي و هو يتصور انه يُعَّظمه...و مما يتميز به الاستاذ النمري في كتاباته انه لا يعير الاهتمام لذكر المصادر التي يعتمد عليها في سرد بعض قصصه و حواديته و حكاياته و يعتمد على ( قال لي فلان...و اخبرتني جزائرية و سمعت من الراديو و قالت الصحافة و زارني صديق.. و اخبرني مصدر موثوق و اطلعت على خبر من مصادره....ألخ)....انا مضطراً لتصديقه رغم عدم قناعتي بذلك و الذي يؤيدني فيها الاستاذ النمري نفسه عندما يعيب على البعض اعتمادهم (قال فلان و قال علان).. في تعليق له على مقالة الاستاذ عقيل صالح /اضافات ستالين للماركسية بتاريخ 07/01/2014 يقول النمري : [ذكر مراجع الكاتب يعني أن الكاتب بحاجة لمن يشهد له على صحة ما يكتب
ونحن البلاشفة أبناء التاريخ البولشفي لسنا بحاجة لأي شهود طالما نكتب عن تاريخنا المشهود] انتهى و غيرها الكثير مما سنقدمة في الحلقات القادمة بهذا الخصوص..
و لاحظت انه يسرد القصص التي يطرحها و يعتمدها بشكل متناقض و يحاول تفسير تصرفات ستالين بأنه الشخص الذي لا يخطأ و كذلك تفسيره الغريب المعيب الذي يناقضه حوا فظاظة ستالين و اسباب وصية لينين و حول طرد البلاشفة السبعة بعد وفاة ستالين و كذلك هروب ستالين من جميع مواقعة في وقت حرج جداً حيث البلاد في احلك ايامها و تفسيراته الغريبة لكل هذه الامور تثير الشفقة و الحيرة...كل ذلك سنتطرق اليه و بالنصوص المتناقضة التي مصدرنا فيها الوحيد هي كتابات الاستاذ النمري..
و يعطي جانب مهم لكل ما جرى للشيوعية و الثورة الاشتراكية و حياة البشرية الى الخطة الخمسية الخامسة التي اُلغيت بعد اغتيال القائد ستالين و يذكر تلك الخطة في كل مناسبة و خارجها و عندما تكلم عنها كتب عنها بهالة انشائية عالية اعمته عن الانتباه الى ما أورده فيها من ترهات فهو لم يطلع على ما اسماها الخطة الخمسية الخامسة و هذا احسن قول لأنه في حالة الاطلاع عليها و مع تلك الكتابة عنها يكون الحال خطير جداً و مخجل و غريب ... و ذكر نصوص و ارقام يأنف من ذكرها اي دارس او مبتدأ بالدراسة ففيها من التناقضات و التزوير وعدم الدقة حاله حال اي سلفي و ذلك اُعزيه الى سلفية الاستاذ النمري الستالينية العالية, حاله حال السلفي الاسلامي عندما يعود في كل موقف و مرة الى قال محمد و قال الامام فلان وقال شيخ الاسلام دون ان يفكر بذلك القول حتى لو كان مسيء لذلك المقدس لديه.
يعتمد الاستاذ النمري بشكل غريب و عجيب و معيب في تعظيم ستالين عالمياً على ثلاثة اقوال او كما يتصورها و يُصَورها وقائع تاريخية الاولى ان لينين قال عنه (القوقازي العجيب) و تشرشل مدحه و قال عنه "مرده" و كان يدعو الله لينصره و كان يبكي و المفروض ان النمري يعرف ان تشرشل العدو الاول لستالين و الشيوعية و هو ثعلب في السياسة و منافق دولي كبير و الاستاذ النمري يقول عن تشرشل انه اكبر كاره للشيوعية و انه ذئب رأسمالي امبريالي مسعور...يقول النمري : في مقالته / اليسار الغَّدار بتاريخ 25/05/2007 الرابط
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=97177
[العبور الإشتراكي لم يكتمل في الإتحاد السوفياتي بالرغم من أنه استمر 37 عاماً، 1917 ـ 1954، وذلك لأن ذئاب الرأسمالية الإمبريالية المسعورة، من أمثال هتلر وموسوليني وتشرتشل وجون فوستر دالاس وجوزيف مكارثي، استطاعت أن تحول دون ذلك حيث لم تترك الدولة السوفياتية تنعم خلال كل تلك الفترة الطويلة بعام واحد فقط من السلم الدولي الكامل تسارع خلاله عبور مرحلة الإشتراكية القصيرة كما يتوجب أن تكون] انتهى.
......يذكر في تعظيمه لستالين كيف كان موقف الرئيس الامريكي وقتها مع ستالين حيث رفض ان ينام في مكان آخر الا مع ستالين في السفارة الروسية و لا يُفكر الاستاذ النمري في اسباب ذلك و انما يذهب الى ثقته بستالين و اعتماده في حمايته على ستالين و حبه لستالين و هذا تفسير غبي و ساذج و كذلك يعتمد على ما قاله عنه ملك بريطانيا العظمى.
يذكر كثيراً التضحيات التي قدمها الاتحاد السوفيتي في الحرب الوطنية ضد الاحتلال النازي وانا استغرب من موافقته على استمرار اعتبارها حرب وطنية و هو الذي لا يعير اهتمام للوطنية و يلغيها من قاموسه السياسي...يُجيز لستالين ايقاف الصراع الطبقي لمدة 14 عام و تحويل ذلك الى العمل الوطني في حشد المواطنين ضد النازية و حتى ربما استخدامه للجانب الديني لكن الاستاذ النمري يعيب كل لذلك عند الغير حتى في مواجهة محن كبرى تتعرض لها اوطانهم...يقول و هذه حقيقة ان الجيش الأحمر حرر البشرية من النازية...لكنه قبر الاشتراكية و يتصور الاستاذ النمري انه لو بقى ستالين حياً لتمكن من كبح جماح الجيش الأحمر الذي تحول الى اصفر(البرجوازية الوضيعة) و نسي الاستاذ النمري أن ستالين لم يتمكن من تمرير اقتراحه للمؤتمر التاسع عشر للحزب القاضي بعدم اعادة انتخاب البلاشفة مرة اخرى للمكتب السياسي.
يركز على اعتبار ستالين هو من حمل راية الثورة الاشتراكية التي بدئها لينين و حافظ عليها ستالين و سار بها خطوات مهمة منذ عام 1921 ـ 1922 الى اغتياله عام 1953 حتى ان الاستاذ النمري الغى اي دور للكادر القيادي الذي يحيط بستالين و الذي ادى دوره على احسن حال جاعلاً من ستالين دكتاتوراً فهو الذي رعى الثورة الاشتراكية و البلشفية و التي ماتت بموته و لا يدري ان في ذلك اهانة كبيرة لستالين و الاتحاد السوفييتي...و اشار الى ( الدكتاتور ستالين) مفسراً ذلك على انه من دكتاتورية البروليتاريا... يعتبر الاستاذ النمري ان هذا المشروع قد تم قبرة بتآمر خروشوف و عصابته و دفنهم للخطة الخمسية الخامسة التي يتوقع السيد النمري انها لللللللللللللووووووو كان لها ان ترى النور و تُنفذ بأيدي امينه لكان حال العالم و الانسانية غير حالها اليوم و كأنه يتصور ان الحياة متوقفة و الأخر استسلم و ينتظر ان يُتْمِمْ ستالين انجاز الاشتراكية و ينقل العالم الى الشيوعية ليجد الاخر نفسه جزءً من تلك الشيوعية او انها تحيط به و تنخر رأسماليته ليستسلم لطروحات و نموذج ستالين الذي ربما يفكر النمري انه سيُعمر مئات السنين لأن موته في اي مرحلة يعني قبر ما قبلها و انتصار الردة.
و يركز السيد النمري على ان كل ما حصل لمشروع لينين و الثورة الاشتراكية من انهيار سببه البرجوازية الوضيعة التي ساهمت بتنصيب خروشوف و اتت به بعد اغتيالها للقائد ستالين بدس السم من قبل وزير داخليته بحضور و علم الاربعة البلاشفة او الاربعة و منهم احد البلاشفة من تلاميذ ستالين... و لم يتنبه الى اسباب قول هذا التلميذ انه تلميذ لستالين و الحالة التي كان فيها.
و من ثم الغاء مقررات المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي و طرد اعضاء المكتب السياسي ( البلاشفة السبعة) و معهم الشباب ال(12) الذين اوصى بانتخابهم ستالين.
و يبحث كثيراً و يشجع على دراسة اسباب انهيار مشروع لينين الاشتراكي ...يقول الاستاذ النمري بهذا الخصوص في مقالته : البرجوازية الوضيعة و اليس الصغيرة بتاريخ 02/03/2010 التالي : [لكن هل ترى يا رفيق أنه بالإمكان استئناف العمل الشيوعي بنجاح بغير ما نعرف أسباب وصوله إلى الفشل متمثلاً بانهيار المشروع اللينيني؟ من ليس له ماضي لا يمكن أن يكون له مستقبل. لا يجوز استئناف العمل الشيوعي قبل أن نتعرّف على أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي وإلا فسنعود إلى الفشل مرة أخرى. لذلك، ولذلك فقط تتوجب المحاورة حول الماضي . فهل كان النظام السوفياتي اشتراكياً أم غير اشتراكي كما يدعي الكثير من الشيوعيين سابقاً اليوم؟ تلك هي القضية ] انتهى...اقول نعم و هو محق في ذلك و انا معه و اقدر له اصراره على ذلك...لكن الاستاذ النمري كما سنين في موضوع خاص عن الانهيار يشط و يتفرع و يتهم و يذهب بكل الاتجاهات.
هذا محور ما كتبه النمري و كرره و يكرره و يعيده و يصقل به حتى صار "الصاقول" كما يقول الوردي لأن النمري يعيد و يصقل بالموضوع حتى قام ب (حك) الموضوع و لم يُبْقي منه شيء ينتفع به الناس او الشباب للمستقبل و قد اصبح النمري من أكثر الكُتاب الذين يُسيئون لستالين و لمشروع لينين و للماركسية و اصبح عدواً بامتياز للشيوعية و هذا ما سنبينه على حلقات هذه مقدمتها .
أنا لا أفهم في الماركسية و لم اتعب في قراءتها او مطالعتها او متابعتها كما فعل الاستاذ النمري كما يقول عن نفسه و اعلنت ذلك مراراً و لا ادعي ان لي فيها او عليها اطلاع يبيح لي ان اكتب او اناقش طروحات او مواضيع تخص ماركس و الماركسية...لذلك لن ادخل في الماركسية و دقائقها و الآراء بها و بماركس و الاجتهادات و التحزب لها او ضدها و تفسيرات البعض لبعض ما جاءت بها ..
كما كنتُ سابقاً في مناقشة ما تركه بعض الزملاء الكتاب في الحوار المتمدن سأكون هنا في مناقشة الاستاذ النمري حيث سأعتمد على ما نشره الاستاذ و سأستعير من نفس مواضيع الكاتب (الاستاذ فؤاد النمري هنا) و تعليقاته و أبين التناقضات الحادة فيها و ما اكثرها و سأعلق على ما طرحة مستعيراً فقرة من موضوع معين له اقدم له ب (يقول الاستاذ النمري) و اقدم لما اريد طرحة ب (أقــــــــــول).
ما يميز الاستاذ فؤاد النمري ان الكثير من مواضيعه متشابهة و بنفس الصياغات و حتى الجُمل و العبارات و كذلك ردوده و تعليقاته و هذا مريح لمن يتابعه فليس في كل ما كتبه تقريباً من جديد او ما يتميز به الاستاذ النمري الا شيء واحد تفرد به و هو عدم اعتماده على مراجع او مصادر و عدم ذكر استعاراته او اقتباساته و يفتخر بذلك و يحاجج به كما سنبين لكم و له ذلك .
ستكون محاور هذه السلسلة التي ستكون كما اتمنى قصيرة قليلة الاجزاء لكن اتوقع انها ستطول لأنها ستتفرع كثيراً للحجم الهائل من التناقضات التي نشرها الاستاذ النمري ...هذه المناقشة ستكون بالاتجاهات التالية :
1.ستالين و دوره فيما جرى قبل اغتياله و بعده و دوره في تدمير الاتحاد السوفييتي و مشروع لينين...حيث يقول النمري بصريح العبارة أن ستالين هو المسؤول الاول عن انهيار الاتحاد السوفييتي...و سنتطرق للأسباب الاخرى او المتسببين الاخرين الذين ذكرهم الاستاذ النمري او جعلهم شماعة علق عليها ذلك الانهيار.. (المصدر هو كتاب النمري من هو ستالين و ما هي الستالينية من الشبكة العنكبوتية و مقالات النمري في الحوار المتمدن و كذلك تعليقاته و ردودهو حواراته)
2."انقلاب" خروشوف و الغاء مقررات المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي السوفيتي و سنبين دور ستالين في طرد البلاشفة السبعة الذي يتهم الاستاذ النمري بها خروشوف و يذكر الاستاذ النمري ان ستالين هو من طالب بذلك قبل اغتياله
لعَمَه السياسي في مساق العولمة/15/02/2015 الرابط
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=455410
(القيام بانقلاب عسكري ضد الحزب وطردت الأعضاء البلاشفة السبعة من المكتب السياسي للحزب وأبقت على غير البلاشفة الأربعة فقط بمن فيهم رئيسهم خروشتشوف وبذك بدأ الرجوع عن الإشتراكية .)انتهى
3.دور ستالين في تدمير الاتحاد السوفيتي خلال الحرب العالمية الثانية ...حيث يقول النمري ان الالمان وصلوا ضواحي موسكو و سحقوا القطعات الامامية للجيش الاحمر و دمروا الطائرات و الدبابات في او كارها و اختفى ستالين لعدة ايام بعيداً عن واجباته الحزبية و العسكرية و الحكومية...في حالة غريبة. ( من كتاب الاستاذ النمري / ماهو ستالين و ما هي الاستالينية/ النت)
4. .رأي الاستاذ النمري بالمصادر و المراجع و الارشيف و اعتماد الاستاذ النمري بدلها على حكايات و قصص و قال فلان و علق اخر
لا تاريخ و لا مكان و لا زمان
في موضوع / الحزب الشيوعي اليوناني في ضلالة ظلماء في 22/2/2015 يقول النمري
(بعد دراسة ماركس ولينين لأكثر من ستين عاماً لم أعد بحاجة إلى الاستشهاد بالنصوص والاستشهاد بالنص يعني أول ما يعني القصور في الموضوع) انتهى
5.الخطة الخماسية الخامسة التي صدع بها الاستاذ النمري رؤوس القراء و المتابعين... تلك الخطة التي كان يتوقع النمري منها انها كانت ستغير و ستكون و ستحقق و ستقدم و ستنتج ...كلها بصيغة التمني المستقبلي البعيد عن الواقع.تلك الخطة التي ستغير وجه العالم و البشرية و تعلن نجاح مشروع لينين و الثورة الاشتراكية بشكل كامل و مطلق لتكون الانسانية على عتبة الشيوعية!!!!!!!!!.
سنبين التحايل المخزي فيما طرحه الاستاذ النمري عن تلك الخطة حيث كان عليه ان يحترم ستالين و القراء و المتابعين و الضمير و الدقة و الصدق ...و سنبين كم كانت تلك الخطة التي نقلها لنا النمري في مقالة خاصة تحت عنوان(تلكم هي الشيوعية فليخرس أعداؤها / بتاريخ 13/05/2013 (الرابط)
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=359118
تعكس غباء من قال الاستاذ النمري انهم وضعوها بالصيغة التي عرضها علينا
يقــــــــــول الاستاذ النمري عنها :
(ومن تلك القرارات الخطة الخمسية الخامسة التي نجتليها اليوم فقط بعد أن دفنت تحت الأرض لستين عاماً الأمر الذي يدلل على خيانة خروشتشوف والعسكر لأبسط المبادئ اللينينية والإشتراكية، حيث كل حرف وكل رقم في الخطة يكشف عن خيانة خروشتشوف والعسكر لقضية الاشتراكية والشيوعية ) انتهى.
سنُبين ان الكثير من حروف و ارقام تلك الخطة كانت معيبة و ليس فيها ما يُناسب الانشاء الذي دبج السيد النمري مقدمة مقالته التي تضمنتها.
في مقالته : رسالة الى الحزب الشيوعي الفلسطيني في 16/11/2013
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=387242
(أما المسعى الحقيقي للبورجوازية الوضيعة في الباطن فهو العكس تماماً منه في الظاهر وقد كشفت عنه البورجوازية الوضيعة السوفياتية حيث أن الخطة الخمسية الخامسة التي قررها مؤتمر الحزب الشيوعي السوفياتي التاسع عشر في نوفمبر 1952 والتي خططت لقيام مجتمع الرفاهية غير المسبوقة في الإتحاد السوفياتي فكان إلغاء تلك الخطة هو الحافز الأول للثورة المضادة التي قامت بها البورجوازية الوضيعة السوفياتية بقيادة العسكر وعصابة خروشتشوف في العام 1953 ) انتهى.
6. .المبالغة في الطرح و التحريف باتجاه تعظيم ستالين و تمرير ما يريد و التي تصل حد الكذب. و سنحاول ان نبين تعليقاته و عبارته المتناقضة على نفس القصة او الفقرة و سنُعرج على ما يكرره الاستاذ النمري حول ثورة 14 تموز في العراق و موقف الحزب الشيوعي العراقي منها.
7. سيكون هناك تكرار في ما نطرحه و لكنه اقل من التكرار الذي نشره الاستاذ النمري...فنعتذر عن ذلك رغم اهميته.
8. سنحاول ان نتطرق الى تبريرات النمري في موقفه من الملكية في بلاده الاردن رغم ان ذلك مخالف لتعاليم لينين...و ربما سنفرد موضوع خاص بذلك نذكر فيه تعظيم النمري للملكية و عدم تطرقه للتآمر الاردني على العراق .
9. غير ما تقدم سيكون هناك الكثير .. فربما سنتطرق الى موقفه من الانتفاضات في بلدان المشرق و موقفه من سوريا و اسبابه سنشير لما يستجد في حينه اي بعد كل جزء ننشره .
..............................................
الى اللقاء في الجزء الاول : و الذي سيكون حول الخطة الخمسية الخامسة التي لا يعرف النمري سنواتها فهو يذكر التالي : 1951 ـ 1955 , 1951 ـ 1956 و 1952 ـ 1956 و كلها خطأ كما سنبين حسب الاستاذ النمري.. أي الى ما ورد في مقالته المعنونة :
(تلكم هي الشيوعية فليخرس أعداؤها / بتاريخ 13/05/2013 (الرابط)
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=359118





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,588,902
- كلمات مموسقة الى عيد العمال و فيه
- لا توجد امرأة عاطلة عن العمل.
- رسالة الى -الصديق و الزميل - اوباما / ج9
- رسالة الى -الصديق و الزميل- جون كيري / ج8
- قمة عربية /ج2
- شيوعي في عيد الحزب /ج2
- الى الحزب الشيوعي العراقي
- شيوعي في عيد الحزب
- قمه عربية /1
- رسالة الى - الصديق و الزميل - جون كيري / ج6
- نوروز...المحبة و الورد
- رسالة الى - الصديق و الزميل - جون كيري /ج5
- رسالة الى - الصديق و الزميل - جون كيري / ج4 ثانياً
- رسالة الى - الصديق و الزميل- جون كيري /ج4 اولاً
- في 8 آذار...عبر و دروس
- رسالة الى -الصديق و الزميل- جون كيري /ج3
- رسالة الى -الصديق و الزميل- جون كيري / ج2
- رسالة الى -الصديق و الزميل-جون كيري
- حيرة و اسئلة
- في يوم الشهيد


المزيد.....




- مكتب التحقيقات الفيدرالية: دافع هجوم قاعدة بنساكولا مازال مج ...
- وزير الدفاع الأمريكي: سعودي أو اثنان كانا يصوران هجوم بنساكو ...
- البحرين تتوج بلقب كأس الخليج للمرة الأولى إثر فوزها على السع ...
- الرئاسة اللبنانية: تأجيل الاستشارات بشأن تسمية المكلف بتشكيل ...
- قريبا، نقص الأكسيجين في المحيطات ضمن العوامل الرئيسية للتهدي ...
- المحقق الأستاذ من يدعي ولاية الفقيه حاليًا لا يملك الدليل وا ...
- قريبا، نقص الأكسيجين في المحيطات ضمن العوامل الرئيسية للتهدي ...
- مؤتمر الدوحة للإعاقة والتنمية.. صرخة لمكافحة الحواجز ضد المع ...
- 9 محطات بأزمة الروهينغا.. -العدل الدولية- تنظر قضية رفعتها غ ...
- استئجار الملابس.. مشروع جديد يغري عشاق الموضة


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرضا حمد جاسم - فؤاد النمري في الميزان /المقدمة