أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسان خالد شاتيلا - من أجل حملة مناهضة للشراكة الأوروبية المتوسطية















المزيد.....

من أجل حملة مناهضة للشراكة الأوروبية المتوسطية


حسان خالد شاتيلا

الحوار المتمدن-العدد: 1337 - 2005 / 10 / 4 - 11:04
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    




قبل عشر سنوات أَََََََطلَق الاتحاد الأوروبي مع عدد من دول الضفة الجنوبية لحوض المتوسط شراكة تُكرِّس لسيطرة الرأسمالية على ضفتي المتوسط ، غير عابئة بمصالح الشعوب ، يحدوها في ذلك السعي إلى تشجيع التبادل والاستثمارات لمنفعة رأس المال بصرف النظر عن قوميته ، من جهة ، وبما يعزز من قوة المراكز العالمية لليبرالية ، ومنها الاتحاد الأوروبي ، من جهة ثانية . وكانت هذه الشراكة ظهرت ما بين حربي الخليج ، الأولى 1991 و الثانية 2003 . واليوم ، فإن هذه الشراكة التي رَسَمَت برنامجا لتحويل البلدان العربية إلى منطقة واسعة للتبادل الحر ، وهي في ذلك شبيهة بمشروع أمريكا المعروف باسم "الشرق الأوسط العظيم" ، ما هي ، من حيث ظهورها ما بين حربين اثنتين تفصل بينهما فترة وجيزة من الزمن تكاد لا تتعدى عشر سنوات ، إلا النتيجة الاقتصادية لحرب الخليج الأولى التي أرست الأسس السياسية والعسكرية لليبرالية الجديدة في المنطقة ، وما هي أيضا سوى التمهيد لحرب ثانية في العام 2003 ، أي للعمل العسكري الذي يتيح للعولمة الليبرالية المتوحشة إعادة تنظيم العالم العربي مجتمعيا وسياسيا واقتصاديا لمنفعة الليبرالية الجديدة التي انفصلت بصورة حاسمة عن أي انتماء قومي ، بما في ذلك العربية منها التي ذابت بدورها منذ حرب الخليج الأولى في العولمة .

إن يوم السابع والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر من العام 1995 والذي يَطل مجددا على شعوب المتوسط في العام 2005 بتداعياته العسكرية والاقتصادية المُدَمِّرة ، هو حلقة رئيسة في تاريخ العولمة ، طالما وُلِدَت هذه الشراكة بعيد حرب الخليج الأولى في العام 1991 ، وجاءت كإحدى نتائج العولمة في سنواتها الأولى ؛ هي التي عَسكَرت منذ ذلك التاريخ العالم . والحال ، إن الضفة الجنوبية من حوض المتوسط ، والتي استُغِلَّت على نحو واسع منذ بدء عهد العولمة من قِبَل القوى الرأسمالية ، وكانت على هذا النحو ضحية القنابل والاستغلال الصهيوني والأمبريالي على حد سواء ، تجد نفسها اليوم ، أحيانا مع الحروب وأحيانا مع الشراكة ، أكثر ضعفا وأشد فقرا ، إن لم تكن أيضا أكثر بعدا عن الديمقراطية والحريات السياسية ، مما كانت عليه قبل عشر سنوات .

لقد تَكَشَّّفت بعد عشر سنوات سوداء النتائج المُدَمِّرة للحروب والاستغلال الذي يتخفى وراء ستار الشراكة حينا ومكافحة الإرهاب حينا آخر ، أو يتباهى بالعنف المسلح باسم ديمقراطية من نمط العولمة في أحيان كثيرة . إن الحربين اللتين تحملان فوق الدبابات مشروع الشرق الأوسط العظيم ، شأنها شأن العولمة التي اِسْتَبْدَلت في قاموسها مصطلح الاستغلال الوحشي بالشراكة والسوق الحرة ، افتَتَحَت عهد العولمة بتحويل حوض المتوسط إلى سوق منهوبة على ضفاف بحر من الدماء . لكن حركة العولمة الأخرى التي كانت نشأت ما بعد حدثين رئيسين هما الحرب الأولى والشراكة الأوروبية المتوسطية ، قد اكتسبت مواقع متقدمة على جبهة المعركة ضد الليبرالية الجديدة والأمبريالية ، سواء بفضل قدرتها على التعبئة ضد الحرب الثانية ، ومقاومتها للعولمة التي تُحوِّل العالم إلى بضاعة ، أم من جراء ما تقترحه من نمط بديل للعولمة المتوحشة . وكان رفض الأكثرية الناخبة في فرنسا لمشروع الدستور الأوروبي لأنه يكرس لليبرالية الجديدة ، مكسبا ساهمت حركة العولمة الأخرى في صناعته .

لكن حركة مناهضة العولمة في حوض المتوسط ، إن هي لم ترتفع اليوم إلى المستوى الذي يستجيب بفعالية للمعركة القاسية ضد المناطق الحرة ، فإنها ستفقد مواقع استراتيجية هامة كانت أُُُُحرِزَت في المتوسط بفضل ما خاضته المنتديات الاجتماعية ومجالس الحركات الاجتماعية في العالم من معارك وما حقَّقته من تقدُّم . فإذا هي لم ترتفع الآن إلى المستوى المطلوب للحفاظ على مواقعها في الحرب الاقتصادية والعسكرية ضد العولمة في حوض المتوسط ولتعزِّز من مقاومتها لها ، فإن مواقعها المكتسبة لن تتقلص وتتراجع بمفردها فقط ، وإنما ستتراجع معها ما ربحته حركة العولمة الأخرى في العالم من مواقع استراتيجية ، في أمريكا اللاتينية وفرنسا وغيرهما .

لذا ، فإن كل القوى المناهضة للعولمة في حوض المتوسط مدعوة إلى حشد وتعبئة قواها ما بين 25 و 27 نوفمبر المقبل ، وذلك فيما يعقد حراس الشراكة إياها قمة لهم في برشلونة بمناسبة احتفالهم بالذكرى العاشرة لإعلان برشلونة الذي كان أَََََََََعلن عن تحويل حوض المتوسط إلى منطقة للتجارة الحرة خلال مدة أقصاها العام 2010 . وإن حركة العولمة الأخرى في حوض المتوسط ، إذ هي تَستَمد من النجاح الذي كان أَحرَزَه أول منتدى اجتماعي لها عُقد في برشلونة في شهر حزيران/يونيو الماضي القوة لمقاومة النيوليبرالية في الحاضر والمستقبل ، فإنها ستَخْرُج من مواجهتها لقمة برشلونة بفضل تعبئة واسعة وفعالة وسلمية لقواها - حسب ما دعا إليه مجلس الحركات الاجتماعية المتوسطي بتاريخ 19 حزيران/يونيو الماضي - أكثر قوة . وإن مثل هذه التعبئة في برشلونة ، كما في سائر أنحاء ضفتي المتوسط ، سواء بالمظاهرات أم الندوات أم التجمعات ، هي اليوم ضرورة لازمة للمقاومة بصورة أفضل أمام الهجوم الذي تشنه النيوليبرالية والأمبريالية في حوض المتوسط ؛ هذا الخط الأول في جبهة النضال من أجل عالم من نمط آخر .

وكان صدَرَ قبل أيام قليلة نداءٌ في فرنسا ، عن مجموعات وأفراد من جمعية آتاك (الجمعية من أجل فرض ضريبة على انتقال الأموال عبر الحدود لتمويل التنمية) ، وغيرها من الجمعيات الفرنسية المناهضة للعولمة ، ك/إيمانسيباسيون 83 ، واتحاد النقابات المتضامنة ، وحركة مناهضة العنصرية ومن أجل الصداقة بين الشعوب ، والنقابة الوطنية المتحدة للتعليم ، يدحض أُسس الشراكة الأوروبية المتوسطية "التي جَعَلَت بصورة وحشية من عمل الرجال والنساء والأطفال في هذه المنطقة بضاعة . ولم تَترك – حسب ما جاء في النداء - للحكومات أي خيار لأي بديل آخر غير واحد فقط ، ألا وهو أن تَفرض على شعوبها التنافس المجتمعي والاقتصادي" . وقد أكد هذا النداء أن حركة العولمة الأخرى مدعوة لزوما إلى إسماع صوتها بصورة عالية " . ذلك أن "الوعود التي تَعَهَّدَت في إعلان برشلونة بتوفير "السلام والأمن" ، شأنها في ذلك شأن "تقاسم الازدهار" ، بَقيت –على حد قول النداء - حبرا على ورق" . وهو الأمر الذي يَحْمِل النداء على التشدُّد حيال النتائج التي تَمخَضَّت عن هذه الشراكة ، فيدعو بقوة إلى "التنديد بالنتائج المأساوية للشراكة هذه ، والمطالبة بتعليقها فورا".

وإذا كان هذا النداء الصادر عن آتاك (مجموعة المتوسط) وغيرها من الجمعيات المدنية المناهضة للعولمة في فرنسا ، يدعو إلى "تنظيم حملة تعبئة تكون على مستوى تداعيات الشراكة والمراهنات التي ترافقها" ، وكان يَحُثُّ في الوقت نفسه همم المناضلين من أجل "تنظيم حملة تعبئة تكون على مستوى تداعيات الشراكة والمراهنات التي ترافقها" ، فإنه ينبِّه بالمقابل إلى "غياب نداء واضح من أجل التعبئة الضرورية" ، معربا عن "قلقه" حيال إنعدام الاستعدادات الجدية لشن هذه الحملة التي كان مجلس الحركات الاجتماعية المتوسطي المنعقد في برشلونة بتاريخ 19 حزيران/يونيو الماضي دعا إليها ، وحدَّد يومي 26 و27 من تشرين الثاني/نوفمبر موعدا لدحض الشراكة والتنديد بها . هذه الأجندة التعبوية التي توافق في الوقت نفسه ، أي خلال هذين اليومين ، موعد انعقاد قمة الرؤساء بمناسبة احتفالهم بالذكرى العاشرة إياها .

هذا النداء عن آتاك (مجموعة المتوسط) يأتي لتنبيه أنصار العولمة الأخرى في أسبانيا بوجه عام ، وفي إقليم كاتالونيا وعاصمتها برشلونة بوجه خاص ، وذلك بصورة ضمنية ، إلى ما يترتب عليهم من التزامات حيال الحملة المناهضة للنمط النيوليبرالي للشراكة الأوروبية المتوسطية المُؤتمرة بأوامر البنك الدولي والمنظمة العالمية للتجارة . التنبيه مُوَجَّهٌ ، من جهة ، إلى مَن كان مِن هؤلاء يرفض أن تُعقَد الجلسة الدولية السابعة للمنتدى الاجتماعي المتوسطي ، والتي تضم بضعة مئات مناهض للعولمة من مختلف بلدان الضفتين ، في وقت واحد مع قمة رؤساء الشراكة ، وذلك من جراء تورط الاشتراكيين الديمقراطيين ، الأسبان منهم في الحكومة المركزية ، والكتالونيين منهم في حكومة إقليم كاتالونيا ، بالالتزامات الأوروبية . فهؤلاء يريدون أن تُعقد القمة بمنأى عن حملة مضادة تتوالى فيها المظاهرات والندوات ضدها بمشاركة بضعة مئات من مناهضي العولمة ممن جاءوا من الضفتين للمشاركة في الجلسة الدولية للمنتدى وفي هذه الحملة على حد سواء . إن التنبيه مُوَجَّه ، من جهة ثانية ، إلى هؤلاء نفسهم لتذكيرهم بأن الجمع في وقت وموعد واحد بين الجلسة الدولية السابعة للمنتدى الاجتماعي المتوسطي ، وبين قمة الرؤساء ، بما يساهم في توفير ظروف مناسبة للحشد والتعبئة في إطار الحملة المناوئة للشراكة ، غير كافٍ ، وإنما يجب عليهم الحيلولة دون أن تَستَدرِج الديمقراطية الاشتراكية حركة مناهضة العولمة في المتوسط إلى مهادنة النيوليبرالية . لذا ، فإن الرفاق الأسبان والكاتالونيين مدعوون إلى توفير أفضل الظروف أمام حركة العولمة الأخرى في المتوسط بحيث تَنجح الحملة المناوئة للشراكة في قلب العاصمة الكاتالونية ، والتي كان مجلس الحركات الاجتماعية المتوسطي أقرها في برشلونة بتاريخ 19 حزيران/يونيو من العام 2005 .

وبصريح العبارة ، فإن درجة التعبئة فيما حضر ضد قمة برشلونة +10 غير ذات معنى . وهي تقتصر حتى الآن على تجمع لجمعيات ( منها آتاك – مجموعة كاتالونيا) وأفراد من سكان برشلونة لا يزيد عددهم على عشرات الأفراد . بيد أن النقابات الكبرى والأحزاب تقاطعها ، أو هي غير مكترثة بها . وَيُُذكر في هذا الصدد أن جمعية آتاك في فرنسا (مجموعة المتوسط) كانت طَلبت من السكرتارية الفنية للمنتدى الاجتماعي المتوسطي في مطلع شهر سبتمبر أن تُُعقد الجلسة الدولية التي سَتُكَرَّس لتقويم أعمال المنتدى الاجتماعي المتوسطي الأول (برشلونة16-19 حزيران/يونيو2005) ولإرساء الأسس للمنتدى الاجتماعي المتوسطي الثاني ، في وقت واحد مع قمة برشلونة+10 ، بيد أن طلبها هذا لم يلقَ تجاوبا كافيا لدى السكرتارية الفنية للمنتدى ، لأن هذه الأخيرة تراعي على الأرجح توجهات الديمقراطية الاشتراكية الحاكمة في مدريد وبرشلونة على حد سواء . ويبدو في الوقت الراهن أن حكومة زاباتيرو والحكومة في كاتالونيا تمارس ضغوطا على السكرتارية الفنية للمنتدى للحؤول دون انعقاد المجلس الدولي في وقت واحد مع القمة ، وهي تحاول إرغام مناهضي العولمة على تقليص حملتهم ضد القمة ، بحيث تقتصر ، حتى في حال انعقاد الجلسة الدولية للمنتدى ، على ندوة عامة تُعقد بين الجدران الأربعة في قاعة للمحاضرات .

في هذا السياق ، فإن جمعية آتاك(مجموعة المتوسط) ومعها جمعيات وأفراد في فرنسا ، وَجَّهت النداء المرفق أدناه لتسليط الأضواء على تداعيات ورهانات هذه القمة ، ولدعوة شعوب الضفتين إلى التعبئة من أجل شراكة من نمط آخر . وهذا النداء ، إذ يلح على ضرورة تنظيم مسيرة في شوارع برشلونة ضد القمة ، فإنه ينتظر من المنظمات والمثقفين في حوض المتوسط أن يتجاوبوا مع التحديات الماثلة أمام حركة العولمة الأخرى في المتوسط ، فيبادروا إلى ضم أصواتهم إلى النداء أو يتداعوا فيما بينهم لإصدار بيان مشترك .

فيما يلي النداء المذكور أعلاه :

نداء إلى التعبئة
بمناسبة حلول الذكرى العاشرة
لإعلان برشلونة
1995 - 2005


قبل عشر سنوات أََطلَق الاتحاد الأوروبي الشراكة الأوروبية المتوسطية مع بلدان الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط . هذه الشراكة التي كَرسَّت سيطرة الرأسمالية المالية على الضفتين ملحقةً الأضرار بالشعوب غير عابئة بتطلعاتها المشروعة . وبعد مضي عشر سنوات على انطلاقة الشراكة ، فإن هذه الأخيرة حَوَّلَت المنطقة بأسرها إلى ساحة واسعة للتبادل الحر . فالشراكة جَعَلَت بصورة وحشية من عمل الرجال والنساء والأطفال في هذه المنطقة بضاعة . ولم تترك للحكومات أي خيار لأي بديل آخر غير واحد فقط ، ألا وهو أن تَفرض على شعوبها التنافس المجتمعي والاقتصادي . إنها تُلقي بأعداد من الرجال والنساء والأطفال ما انفكت تنمو وتتزايد في حالة العوز الدائم ، وذلك فيما يَشهد انعدام التساوي سرعة أكبر من حيث اتساعه . وإن التوجهات التي تُفرَض من طرف الاتحاد الأوروبي عبر الشراكة الأوروبية المتوسطية تغذي حالات التوتر في حوض المتوسط الذي يُنهب من قِبَل الشهوات الحربية للأمبراطورية الأمريكية .

إن الشراكة الأوروبية المتوسطية التي تُجَرِّد الهجرة من الريف والحاجة الماسة لدى كل شعب من الشعوب إلى السيادة الغذائية من معناها ، إنما هي تُشَيِّد على هذا النحو نظاما لتدمير الزراعات المحلية المتلائمة مع الحاجات وطبيعة التربة ، وتُخضِع هذه الزراعة بصورة كاملة لمنفعة الشركات الزراعية الغذائية متعددة الجنسيات .

هذا ، وسيجتمع في نهاية شهر نوفمبر المقبل رؤساء دول وحكومات 25بلدا الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وعشرة بلدان أخرى من حوض المتوسط في برشلونة بمناسبة الاحتفال بالذكرى العاشرة لإعلان برشلونة . هذا اللقاء يهدف إلى تقويم حصاد عشر سنوات من الشراكة ، والبحث في الوسائل الكفيلة بتجديد انطلاقتها .

إننا ، نحن المنظمات والأفراد الذين ناضلوا ويناضلون في فرنسا من أجل التحضير لأول منتدى اجتماعي متوسطي ، والمخلصين لقناعاتنا ، وهي أفكار العولمة الأخرى ، نعتقد أن حركة العولمة الأخرى مدعوة لزوما إلى إسماع صوتها بصورة عالية . وكانت مختلف لقاءاتنا الدولية ، ومنها المنتديات الاجتماعية ، مناسبات للتأكيد على الفشل المُعلَن الذي مُنيت به الشراكة الأوروبية المتوسطية ، سواء في مجال حقوق الشعوب أم العدالة الدولية أم احترام حقوق النساء ، أم البيئة . فالوعود التي تَعَهَّدَت في إعلان برشلونة بتوفير "السلام والأمن" ، شأنها في ذلك شأن "تقاسم الازدهار" ، بَقيت حرفا على ورق . لذا ، فإننا مطالبون بالتنديد بالنتائج المأساوية للشراكة هذه ، والمطالبة بتعليقها فورا .
اتحادومع ذلك ، فإن تنمية العلاقات بين الضفتين ضرورة لا مفر منها . إلا أن تشييدها يجب أن يأخذ بأشكال التعاون المتكافىء والمتضامن ، وليس التسليم بمنافع الأقوياء . وإننا مدعوون لزوما خلال 27 و28 و29 نوفمبر المقبل من العام 2005 إلى التأكيد بأن حوض متوسط آخر ممكن ، وأن هذا الطموح المشروع يمر عبر ممارسة التساوي في الحقوق ، والعمل بالعدالة الاجتماعية ، اللذين يكفلان هما فقط تقاسم الثروات والسلام للشعوب في المنطقة قاطبة .

إننا نوجه نداءً من أجل تنظيم حملة تعبئة تكون على مستوى تداعيات الشراكة والمراهنات التي ترافقها . وبهذه المناسبة ، فإن مختلف المسائل يجب مناقشتها في أوسع إطار من الوحدة . ومن المهم أن تنظيم حملة تعبئة تكون على مستوى تداعيات الشراكة والمراهنات التي ترافقها. وإننا نعرب عن قلقنا حيال غياب نداء واضح من أجل هذه التعبئة الضرورية .


الموقعون:

Chloé Béneteauu (Attac Toulouse), Hassan Chatila (AGAS), Jean-Luc
Cipière (Attac Rhône), Jean-Pierre Clausse (Attac Haute-Vienne),
Françoise Clément (Attac Yvelines Nord), Serge Demailly (Attac
Ajaccio), Nicole Desautels (Emancipation 83), José Etchegaray (Attac
Montpellier), Alain Fauré (Attac Béziers), Jan-Paul Garagnon (Attac
Marseille), Jean Gilbert (FSU), Constant Kaimakis (Union Syndicale
Solidaires), Elisabeth Longuenesse (Attac Rhône), Horiya Mekrelouf
(MRAP-Marseille), Marc Ollivier (Attac Grenoble), Solange Poulet
(Attac Marseille), Henri Saint Jean (Attac Marseille), Marcel Siguret
(Attac Marseille). Maurice Vilmont (Attac Gironde), Véronique Vilmont
(Attac Gironde).












كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,872,280
- النداء والأجندة الصادرين عن مجلس الحركات الاجتماعية لبلدان ح ...
- حركة مناهضة العولمة تنصب أول حاجز لها في حوض المتوسط لمقاومة ...
- سورية في زمن الأمبراطورية الأمريكية والنيوليبرالية الجديدة:م ...
- حوض بحر الأبيض المتوسط حيز مركزي في مناهضة العولمة الليبرالي ...
- منتدى بورتو أليغري 2005 : المقاومة الواسعة لليبرالية على مفت ...
- دفاع عن المسألة النظرية : قراءة لكتابات نقولا الزهر
- أسئلة موجهة الى مشروع تقرير المؤتمر السادس للحزب الشيوعي الس ...
- عن التحالفات في سورية على مشارف المنعطف الانتقالي


المزيد.....




- توسيع مطار حمد في قطر يثير تفاعلا.. ومغرد: كيف مع -الحصار-؟ ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن تحطم إحدى طائراته بدون طيار فوق لبنان ...
- منها برج الساعة في مكة وبرج خليفة في دبي..إليكم أطول 10 أبرا ...
- من لبنان لهونغ كونغ.. تصاعد المظاهرات حول العالم.. والسبب؟
- وجبات خفيفة صحية لإنقاص الوزن
- تغريدة ترامب عقب الاتفاق الروسي التركي بخصوص شمالي سوريا
- ابن الرئيس البرازيلي يتخلى عن فكرة تعيينه سفيرا لبلاده في ال ...
- إعلام رسمي: إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية ببندقية صيد جنوب لبن ...
- فضيحة أوكرانيا: شهادة دبلوماسي أميركي أمام الكونغرس تعزز الش ...
- إعلام رسمي: إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية ببندقية صيد جنوب لبن ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسان خالد شاتيلا - من أجل حملة مناهضة للشراكة الأوروبية المتوسطية