أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - سفر أستير (19/2) (ف 126) أستير ومردخاي يجزرون 75 ألف فارسي فقط !















المزيد.....


سفر أستير (19/2) (ف 126) أستير ومردخاي يجزرون 75 ألف فارسي فقط !


محمود شاهين
(Mahmoud Shahin )


الحوار المتمدن-العدد: 4823 - 2015 / 5 / 31 - 08:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سفر أستير (19/2) (ف 126) أستير ومردخاي يجزرون 75 ألف فارسي فقط !
( مقال 1072) حتى حاشية القصر الملكي ( 500 رجل ) وأبناء هامان العشرة جزروا !
* هل يعقل أن يساوي فرج أستير كل هذا الثمن الفظيع أم أن الملك الفارسي كان مجنونا !
* وإذا كانت التوراة مكتوبة بوحي يهووي فهل يعقل أن يزورالتاريخ إلى هذا الحد ؟
* ملحق للقصة يعيد ابراز دور يهوة فيها وتحويل الملك الفارسي إلى العقيدة اليهودية !
الأصحاح التاسع
1 وفي الشهر الثاني عشر، أي شهر أذار، في اليوم الثالث عشر منه، حين قرب كلام الملك وأمره من الإجراء، في اليوم الذي انتظر فيه أعداء اليهود أن يتسلطوا عليهم، فتحول ذلك، حتى إن اليهود تسلطوا على مبغضيهم
2 اجتمع اليهود في مدنهم في كل بلاد الملك أحشويروش ليمدوا أيديهم إلى طالبي أذيتهم، فلم يقف أحد قدامهم لأن رعبهم سقط على جميع الشعوب
3 وكل رؤساء البلدان والمرازبة والولاة وعمال الملك ساعدوا اليهود، لأن رعب مردخاي سقط عليهم
4 لأن مردخاي كان عظيما في بيت الملك، وسار خبره في كل البلدان، لأن الرجل مردخاي كان يتزايد عظمة
5 فضرب اليهود جميع أعدائهم ضربة سيف وقتل وهلاك، وعملوا بمبغضيهم ما أرادوا
6 وقتل اليهود في شوشن القصر وأهلكوا خمس مئة رجل
7 وفرشنداثا ودلفون وأسفاثا
8 وفوراثا وأدليا وأريداثا
9 وفرمشتا وأريساي وأريداي ويزاثا
10 عشرة، بني هامان بن همداثا عدو اليهود، قتلوهم ولكنهم لم يمدوا أيديهم إلى النهب
11 في ذلك اليوم أتي بعدد القتلى في شوشن القصر إلى بين يدي الملك
12 فقال الملك لأستير الملكة في شوشن القصر: قد قتل اليهود وأهلكوا خمس مئة رجل، وبني هامان العشرة، فماذا عملوا في باقي بلدان الملك ؟ فما هو سؤلك فيعطى لك ؟ وما هي طلبتك بعد فتقضى
أي ملك مهووس هذا ؟ وهل هذا جزاء ما فعله الفرس بإنقاذ اليهود من الأسر البابلي ؟
13 فقالت أستير: إن حسن عند الملك فليعط غدا أيضا لليهود الذين في شوشن أن يعملوا كما في هذا اليوم، ويصلبوا بني هامان العشرة على الخشبة
ما انصلبو وخلص . ألم تعرف أستير بعد ؟ لعلها تريد صلبهم وهم قتلى ! هل هذه امرأة أم شيطانة سفاحة ؟
14 فأمر الملك أن يعملوا هكذا، وأعطي الأمر في شوشن. فصلبوا بني هامان العشرة
نعم صلبوهم بعد مقتلهم ليكونوا عبرة وليثيرو رعب اليهود بين الناس أكثر وأكثر . لماذا لم يكن الإسرائيليون يطالبون ببلاد فارس مثلما كانوا يطالبون بأرض من النيل إلى الفرات ،طالما أنهم أصبحوا شبه حكام لبلاد فارس ؟
15 ثم اجتمع اليهود الذين في شوشن، في اليوم الرابع عشر أيضا من شهر أذار، وقتلوا في شوشن ثلاث مئة رجل، ولكنهم لم يمدوا أيديهم إلى النهب
وهؤلاء أل 300 من حاشية القصر أيضا ،ربما الحرس الملكي !
16 وباقي اليهود الذين في بلدان الملك اجتمعوا ووقفوا لأجل أنفسهم واستراحوا من أعدائهم، وقتلوا من مبغضيهم خمسة وسبعين ألفا، ولكنهم لم يمدوا أيديهم إلى النهب
75 ألف رقم عادي علىة أستير ومردخاي ! أكيد الدور جاي على الملك نفسه !
17 في اليوم الثالث عشر من شهر أذار. واستراحوا في اليوم الرابع عشر منه وجعلوه يوم شرب وفرح
18 واليهود الذين في شوشن اجتمعوا في الثالث عشر والرابع عشر منه، واستراحوا في الخامس عشر وجعلوه يوم شرب وفرح
19 لذلك يهود الأعراء، الساكنون في مدن الأعراء، جعلوا اليوم الرابع عشر من شهر أذار للفرح والشرب، ويوما طيبا ولإرسال أنصبة من كل واحد إلى صاحبه
20 وكتب مردخاي هذه الأمور وأرسل رسائل إلى جميع اليهود الذين في كل بلدان الملك أحشويروش القريبين والبعيدين
21 ليوجب عليهم أن يعيدوا في اليوم الرابع عشر من شهر أذار، واليوم الخامس عشر منه في كل سنة
22 حسب الأيام التي استراح فيها اليهود من أعدائهم، والشهر الذي تحول عندهم من حزن إلى فرح ومن نوح إلى يوم طيب، ليجعلوها أيام شرب وفرح وإرسال أنصبة من كل واحد إلى صاحبه وعطايا للفقراء
23 فقبل اليهود ما ابتدأوا يعملونه وما كتبه مردخاي إليهم
24 ولأن هامان بن همداثا الأجاجي عدو اليهود جميعا تفكر على اليهود ليبيدهم وألقى فورا، أي قرعة، لإفنائهم وإبادتهم
25 وعند دخولها إلى أمام الملك أمر بكتابة أن يرد تدبيره الرديء الذي دبره ضد اليهود على رأسه، وأن يصلبوه هو وبنيه على الخشبة
26 لذلك دعوا تلك الأيام فوريم على اسم الفور. لذلك من أجل جميع كلمات هذه الرسالة وما رأوه من ذلك وما أصابهم
27 أوجب اليهود وقبلوا على أنفسهم وعلى نسلهم وعلى جميع الذين يلتصقون بهم حتى لا يزول، أن يعيدوا هذين اليومين حسب كتابتهما وحسب أوقاتهما كل سنة
28 وأن يذكر هذان اليومان ويحفظا في دور فدور وعشيرة فعشيرة وبلاد فبلاد ومدينة فمدينة. ويوما الفور هذان لا يزولان من وسط اليهود، وذكرهما لا يفنى من نسلهم
29 وكتبت أستير الملكة بنت أبيحائل ومردخاي اليهودي بكل سلطان بإيجاب رسالة الفوريم هذه ثانية
30 وأرسل الكتابات إلى جميع اليهود، إلى كور مملكة أحشويروش المئة والسبع والعشرين بكلام سلام وأمانة
31 لإيجاب يومي الفوريم هذين في أوقاتهما، كما أوجب عليهم مردخاي اليهودي وأستير الملكة، وكما أوجبوا على أنفسهم وعلى نسلهم أمور الأصوام وصراخهم
الأصحاح العاشر
1 ووضع الملك أحشويروش جزية على الأرض وجزائر البحر،
2 وكل عمل سلطانه وجبروته وإذاعة عظمة مردخاي الذي عظمه الملك، أما هي مكتوبة في سفر أخبار الأيام لملوك مادي وفارس؟
3 لأن مردخاي اليهودي كان ثاني الملك أحشويروش، وعظيما بين اليهود، ومقبولا عند كثرة إخوته، طالبا الخير لشعبه ومتكلما بالسلام لكل نسله.
4 وقال مردخاي: «إن هذا كله إنما كان من قبل الله.
5 وقد ذكرت حلما رأيته يشير إلى ذلك فلم يسقط منه شيء:
6 ينبوع صغير ازداد فصار نهرا، ثم انقلب فصار نورا وشمسا وفاض بمياه كثيرة، فهذا هو أستير التي اتخذها الملك زوجة وشاء أن تكون ملكة.
يا عيني يا عيني لا تكفي الشمس والنور والأنهار لوصف أستير !
7 والتنينان أنا وهامان.
8 والأمم المجتمعون هم الذين طلبوا أن يمحوا اسم اليهود.
9 وشعبي هو إسرائيل الذي صرخ إلى الرب فأنقذ الرب شعبه، وخلصنا من جميع الشرور، وصنع آيات عظيمة ومعجزات في الأمم.
10 وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم.
11 فبرز السهمان أمام الله في اليوم المسمى منذ ذلك الزمان لجميع الأمم.
12 وذكر الرب شعبه ورحم ميراثه.
13 لذلك يحفظ هذان اليومان من شهر آذار اليوم الرابع عشر والخامس عشر من هذا الشهر بكل غيرة وفرح فيجتمع الشعب جماعة واحدة في كل أجيال شعب إسرائيل فيما بعد».
شعب مدلل ! وأي دلال ؟ يهووي !
الأصحاح الحادي عشر
هذه الفصول من من هنا حتى الفصل السادس عشر الأخير تأتي كملحق متمم لسفر أستيرومصحح له . وما يبدو أنها كتبت لتظهر دور يهوة في ما جرى ، لأن يهوة غاب تماما عن الفصول العشرة
الأولى . وهذا الأمر يخالف العقيدة اليهووية !! فكل شيء يجري بقدر يهووي . ويوجد هنا احتلاف في اسم الملك ولا أعرف لماذا كل هذه المغالطات !
1 كان في السنة الرابعة من ملك تلماي وكلوبطرا، أن دوسيتاوس الذي كان يقول عن نفسه إنه كاهن ومن نسل لاوي وابنه تلماي أتيا برسالة فوريم هذه قائلين: «إنها قد ترجمت في أورشليم بيد لوسيماكوس بن تلماي».
(وكان هذا المبدأ أيضا في النسخة العامية ولم يوجد في العبرانية ولا في نسخة أحد من المترجمين)
2 وكان في السنة الثانية من ملك أرتحششتا الأكبر، في اليوم الأول من شهر نيسان، أن مردخاي بن يائير بن شمعي بن قيش من سبط بنيامين رأى حلما،
3 وهو رجل يهودي مقيم بمدينة شوشن، رجل عظيم من عظماء بلاط الملك،
4 وكان من جملة أهل الجلاء الذين أخذهم نبوكدنصر، ملك بابل، من أورشليم مع يكنيا ملك يهوذا،
5 وهذا حلمه: رأى كأن أصواتا وضوضاء ورعودا وزلازل، واضطرابا في الأرض.
6 ثم إذا بتنينين عظيمين متهيأن للاقتتال،
7 وقد تهيجت كل الأمم بأصواتهما لتقاتل شعب الأبرار.
8 وكان ذلك اليوم يوم ظلمة وهول وشدة وضنك، ورعب عظيم على الأرض.
9 فاضطرب شعب الأبرار خوفا من شرورهم متوقعين الموت.
10 وصرخوا إلى الله، وفيما هم يصرخون إذا بينبوع صغير، قد تكاثر حتى صار نهرا عظيما وفاض بمياه كثيرة.
11 ثم أشرق النور والشمس فارتفع المتواضعون وافترسوا المتجبرين.
12 فلما رأى مردخاي ذلك ونهض من مضجعه كان يفكر في ماذا يريد الله أن يفعل؟ وكان ذلك لا يبرح من نفسه وهو يرغب أن يعرف ما معنى الحلم.
ألم يفسر الحلم بأستير فلماذا العودة للقصة من أولها . ثم من أين جاء تلماي وكلوبطرا ، هل يريدون أن يربطوا تاريخهم بتاريخ مصري ( كليوبترا ) ؟! التي يفترض أنها جاءت بعد هذا التاريخ !
الأصحاح الثاني عشر
1 وكان حينئذ يقف بباب الملك مع بغتان وترش، خصيي الملك وهما حاجبا البلاط.
2 فبعد أن وقف على نواياهما، وتقصى مدققا، علم أنهما يحاولان أن يلقيا أيديهما على الملك أرتحششتا، فأطلع الملك على ذلك.
3 فألقاهما تحت العذاب فأقرا فأمر بأن يساقا إلى الموت،
4 وكتب الملك ما وقع في سفر أخبار الأيام وكذلك مردخاي كتب ذكر الأمر.
5 ثم أمره الملك أن يقيم ببيت الملك وأمر له بهبات لأنه أطلعه على ذلك.
6 وكان هامان بن همداثا الأجاجي له عند الملك كرامة عظيمة فأراد أن يؤذي مردخاي وشعبه بسبب خصيي الملك المقتولين.
هل أصبح اسم الملك أرتحششتا وليس احشويروش ؟
الأصحاح الثالث عشر
1 «من أرتحششتا الأكبر المالك من الهند إلى الحبشة، على المئة والسبعة والعشرين إقليما، إلى الرؤساء والقواد الذين في طاعته. سلام.
2 إني مع كوني متسلطا على شعوب كثيرين وقد أخضعت المسكونة بأسرها تحت يدي، لم أحب أن أسيء إنفاذ مقدرتي العظيمة، ولكني حكمت بالرحمة والحلم حتى يقضوا حياتهم بلا خوف وبسكينة ويتمتعوا بالسلام الذي يصبو إليه كل بشر.
3 فسألت أصحاب مشورتي كيف يتم ذلك، فكان أن واحدا منهم يفوق من سواه في الحكمة والأمانة وهو ثنيان الملك اسمه هامان.
4 قال لي: إن في المسكونة شعبا متشتتا له شرائع جديدة يتصرف بخلاف عادة جميع الأمم ويحتقر أوامر الملوك ويفسد نظام جميع الأمم بفتنته،
5 فلما وقفنا على هذا ورأينا أن شعبا واحدا متمرد على جميع الناس، طائفة تتبع شرائع فاسدة وتخالف أوامرنا وتقلق سلام واتفاق جميع الأقاليم الخاضعة لنا،
6 أمرنا أن كل من يشير إليهم هامان المولى على جميع الأقاليم وثنيان الملك الذي نكرمه بمنزلة أب، يبادون بأيدي أعدائهم هم ونساؤهم وأولادهم ولا يرحمهم أحد في اليوم الرابع عشر من الشهر الثاني عشر شهر آذار من هذه السنة.
المقصود هنا هم اليهود.
7 حتى إذا هبط أولئك الناس الخبثاء إلى الجحيم في يوم واحد يرد إلى مملكتنا السلام الذي أقلقوه».
(إلى ههنا صورة الرسالة وما يلي وجدناه مكتوبا بعد قوله فمضى مردخاي وصنع جميع ما أمرته به أستير ولا وجود له في العبرانية ولا في نسخة أحد من المترجمين)
من المتحدث هنا المترجمون أم المؤرخون أم الكتبة ؟
8 فأما مردخاي فتضرع إلى الرب، متذكرا جميع أعماله
9 وقال: «اللهم أيها الرب الملك القادر على الكل، إذ كل شيء في طاعتك وليس من يقاوم مشيئتك إذا هممت بنجاة إسرائيل.
10 أنت صنعت السماء والأرض وكل ما تحت السموات،
11 أنت رب الجميع وليس من يقاوم عزتك.
12 إنك تعرف كل شيء، وتعلم أني لا تكبرا ولا احتقارا ولا رغبة في شيء من الكرامة فعلت هذا: أني لم أسجد لهامان العاتي،
13 فإني مستعد أن أقبل حتى آثار قدميه عن طيب نفس لأجل نجاة إسرائيل،
14 ولكن خفت أن أحول كرامة إلهي إلى إنسان، وأعبد أحدا سوى إلهي.
15 فالآن أيها الرب الملك، إله إبراهيم، ارحم شعبك، لأن أعداءنا يطلبون أن يهلكونا، ويستأصلوا ميراثك،
هنا يتضح الأمر أن غاية الملحق هي ادخال دور يهوة في النص !
16 لا تهمل نصيبك الذي افتديته لك من مصر.
17 واستجب لتضرعي واعطف على نصيبك وميراثك وحول حزننا فرحا لنحيا ونسبح اسمك أيها الرب، ولا تسدد أفواه المرنمين لك».
18 وكذلك جميع إسرائيل بروح واحد وتضرع واحد صرخوا إلى الرب من أجل أن الموت أشرف عليهم يقينا.
الأصحاح الرابع عشر
1 وإن أستير الملكة أيضا التجأت إلى الرب خوفا من الخطر المشرف.
2 فخلعت ثياب الملك ولبست ثيابا للحزن والبكاء، وعوض الأطياب المختلفة ألقت على رأسها رمادا وزبلا وذللت جسدها بالصوم وجميع المواضع التي كانت تفرح فيها من قبل ملأتها من نتاف شعر رأسها.
وهكذا يستقيم النص ليصبح يهوويا !
3 وكانت تتضرع إلى الرب إله إسرائيل قائلة: «أيها الرب، الذي هو وحده ملكنا، أعني أنا المنقطعة التي ليس لها معين سواك.
4 فإن خطري بين يدي.
5 لقد سمعت من أبي أنك أيها الرب اتخذت إسرائيل من جميع الأمم وآباءنا من جميع أسلافهم الأقدمين لتحوزهم ميراثا أبديا، وصنعت معهم كما قلت،
6 إنا قد خطئنا أمامك ولذلك أسلمتنا إلى أيدي أعدائنا.
7 لأنا عبدنا آلهتهم، وأنت عادل أيها الرب.
عودة إلى المنطق التوراتي النقمة والرحمة من يهوة . بينا الفصول العشرة الأولى لا علاقة ليهوة بها . فكلها مكر ودهاء أستير ومردخاي .
8 والآن لم يكفهم أنهم استعبدونا عبودية شاقة جدا، بل بما أنهم يعزون قوة أيديهم إلى أوثانهم.
9 يحاولون أن ينقضوا مواعيدك ويمحوا ميراثك، ويسدوا أفواه المسبحين لك، ويطفئوا مجد هيكلك ومذبحك.
10 ليفتحوا أفواه الأمم فيسبحوا لقوة الأوثان ويمجدوا ملكا بشريا إلى الأبد.
11 لا تسلم أيها الرب صولجانك إلى من ليسوا بشيء، لئلا يضحكوا من هلاكنا، ولكن اردد مشورتهم عليهم وأهلك الذي ابتدأ يشدد علينا.
12 اذكرنا يا رب. واستعلن لنا في وقت ضنكنا، وهبني ثقة، أيها الرب ملك الآلهة، وملك كل قدرة،
13 ألق في فمي كلاما مرصفا بحضرة ذاك الأسد وحول قلبه إلى بغض عدونا لكي يهلك هو وسائر المتواطئين معه.
الأسد هنا هو الملك !
14 وإيانا فأنقذنا بيدك وأعني أنا التي لا معونة لها سواك أيها الرب العالم بكل شيء.
15 إنك تعلم أني أبغض مجد الظالمين وأكره مضجع القلف وجميع الغرباء.
16 وأنت عالم بضرورتي، وأني أكره سمة أبهتي ومجدي التي أحملها على رأسي أيام بروزي، وأمقتها كفرصة الطامث ولا أحملها في أيام قراري،
17 وأني لم آكل على مائدة هامان ولا لذذت بوليمة الملك ولم أشرب خمر السكب،
18 ولم أفرح أنا أمتك، منذ نقلت إلى ههنا إلى اليوم إلا بك أيها الرب إله إبراهيم.
19 الإله القدير على الجميع فاستجب لأصوات الذين ليس لهم رجاء غيرك، ونجنا من أيدي الأثماء، وأنقذني من مخافتي».
الأصحاح الخامس عشر
1 وأمرها أن تدخل على الملك وتتوسل إليه لأجل شعبها وأرضها،
من الذي أمر هنا يبدو أن المقصود يهوة وليس مردخاي حسبما يتطلب النص!
2 وقال: «اذكري أيام مذلتك حيث نشأت على يدي. فإن هامان ثنيان الملك قد تكلم في إهلاكنا،
3 فادعي الرب، وكلمي الملك في أمرنا. وخلصينا من الموت».
هنا يتضح أنه مردخاي لكنه يحكي باسم الرب !
4 ثم إنها في اليوم الثالث نزعت ثياب حدادها، ولبست ملابس مجدها.
5 ولما تبرجت ببزة الملك ودعت مدبر ومخلص الجميع الله اتخذت لها جاريتين،
6 فكانت تستند إلى إحداهما كأنها لم تكن تستطيع أن تستقل لكثرة ترفها ورخوصتها،
7 والجارية الأخرى كانت تتبع مولاتها رافعة أذيالها المنسحبة على الأرض.
8 وكان احمرار وجهها وجمال عينيها ولمعانهما يخفي كآبة نفسها المنقبضة بشدة خوفها.
9 فدخلت كل الأبواب بابا بابا ثم وقفت قبالة الملك، حيث كان جالسا على عرش ملكه بلباس الملك مزينا بالذهب والجواهر، ومنظره رهيب.
10 فلما رفع وجهه ولاح من اتقاد عينيه غضب صدره، سقطت الملكة، واستحال لون وجهها إلى صفرة، وأتكأت رأسها على الجارية استرخاء.
11 فحول الله روح الملك إلى الحلم، فأسرع ونهض عن العرش مشفقا وضمها بذراعيه حتى ثابت إلى نفسها وكان يلاطفها بهذا الكلام:
12 ما لك يا أستير، أنا أخوك، لا تخافي،
كيف حول روحه إلى حلم وكيف يخاطب أستير كأخ وأين ذهبت العصا الذهبية الملكية ؟!
13 إنك لا تموتين، إنما الشريعة ليست عليك ولكن على العامة.
14 هلمي والمسي الصولجان.
15 وإذ لم تزل ساكتة، أخذ صولجان الذهب وجعله على عنقها وقبلها وقال: لماذا لا تكلمينني؟
16 فأجابت وقالت: إني رأيتك يا سيدي كأنك ملاك الله فاضطرب قلبي هيبة من مجدك.
17 لأنك عجيب جدا يا سيدي، ووجهك مملوء نعمة.
18 وفيما هي تتكلم سقطت ثانية وكاد يغشى عليها،
19 فاضطرب الملك وكان جميع أعوانه يلاطفونها.
تلفيق عجيب !
الأصحاح السادس عشر
1 «من أرتحششتا العظيم المالك من الهند إلى الحبشة إلى القواد والرؤساء في المئة والسبعة والعشرين إقليما التي في طاعتنا، سلام.
2 إن كثيرين يسيئون اتخاذ المجد الممنوح لهم فيتكبرون،
3 ويجتهدون لا أن يظلموا رعية الملوك فقط ولكن إذ لا يحسنون تحمل المجد الممنوح لهم، يتآمرون على الذين منحوه لهم.
4 ولا يكتفون بأن لا يشكروا على الإنعام وأن ينابذوا الحقوق الإنسانية، بل يتوهمون أنهم يستطيعون أن يفروا من قضاء الله المطلع على كل شيء،
5 وقد بلغ من حماقتهم أنهم يحاولون بمكايد أكاذيبهم أن يسقطوا الذين سلمت إليهم المناصب، وهم يجرونها بالتحري ويفعلون كل ما يستأهلون به شكر الجميع.
6 ويخدعوا باحتيال مكرهم مسامع الرؤساء السليمة الذين يقيسون طباع غيرهم على طباعهم.
7 وهذا أمر مختبر من التواريخ القديمة، ومما يحدث كل يوم أن دسائس البعض تفسد خواطر الملوك الصالحة.
8 فلذلك ينبغي أن ينظر في سلم جميع الأقاليم.
9 فلا ينبغي أن يظن أننا نأمر بأشياء متباينة عن خفة عقل بل ذلك ناشئ عن اختلاف الأزمنة وضروراتها التي حملتنا على إبراز الحكم بحسب مقتضى نفع الجميع.
10 ولكي تفهموا كلامنا بأوضح بيانا فإن هامان بن همداثا الذي هو مكدوني جنسا ومشربا وهو غريب عن دم الفرس وقد فضح رحمتنا بقساوته بعد أن آويناه غريبا،
11 وبعدما أحسنا إليه حتى كان يدعى أبا لنا وكان الجميع يسجدون له سجودهم لثنيان الملك،
12 قد بلغ من شدة عتوه أنه اجتهد أن يسلبنا الملك والحياة.
13 لأنه سعى بدسائس جديدة لم تسمع بإهلاك مردخاي الذي إنما نحن في الحياة من أمانته وإحسانه، وبإهلاك قرينة ملكنا أستير وسائر شعبها.
14 وكان في نفسه أنه بعد قتلهم يترصد لنا في خلوتنا ويحول مملكة الفرس إلى المكدونيين.
15 ونحن لم نجد قط ذنبا في اليهود المقضي عليهم بالموت بقضاء أخبث البشر، بل بعكس ذلك، وجدنا أن لهم سننا عادلة.
16 وهم بنو الله العلي العظيم الحي إلى الأبد الذي بإحسانه سلم الملك إلى آبائنا وإلينا وما برح محفوظا إلى اليوم.
17 وحيث ذلك فاعلموا أن الرسائل التي وجهها باسمنا هي باطلة.
18 وبسبب تلك الجريمة، قد علق أمام أبواب هذه المدينة شوشن، هو صاحب تلك المؤامرة وجميع أنسبائه على خشبات، فنال بذلك جزاء ما استحق من قبل الله لا من قبلنا.
19 فليعلن هذا الأمر الذي نحن منفذوه الآن في جميع المدن ليباح لليهود أن يعملوا بسننهم.
20 وينبغي لكم أن تعضدوهم حتى يستمكنوا من قتل الذين كانوا متأهبين لقتلهم في اليوم الثالث عشر من الشهر الثاني عشر الذي يدعى آذار،
21 فإن ذلك اليوم الذي كان لهم يوم حزن ونحيب قد حوله لهم الله القدير إلى فرح.
22 وأنتم أيضا فانظموا هذا اليوم بين سائر أيام الأعياد الأخرى وعيدوه بكل فرح حتى يعلم فيما بعد.
23 أن كل من يطيع الفرس بأمانة يثاب على أمانته ثوابا وافيا، ومن يرصد لملكهم يهلك بجنايته.
24 وكل إقليم أو مدينة يأبى أن يشترك في هذا العيد فليهلك بالسيف والنار، لا الناس فقط بل البهائم أيضا، ليكون إلى الأبد عبرة للاستخفاف والعصيان».
سبحانك يا يهوة . أصبح الملك الفارسي يهوديا ومن أتباع يهوة . فكل ما جرى هو بمشيئة ( الله القدير ) يهوة حسب تعبير الملك الفارسي الذي ألغى الفرمان الهاماني الأول واستبدله بالفرمان المردخائي اليهووي .
لا عجب طالما أن الأمر كله تلفيق على التاريخ . المشكلة أن التلفيق يصحح بتلفيق آخر ، ليضيع القارئ في عالم من التلفيق البائس !
نهاية سفر أستير وملحقاته .
مراجع من 9إلى 16
السفر القادم هو سفر أيوب . وهو سفر طويل من 42 فصلا . وقد خصصنا كتابا كاملا له
وقارناه مع فاوست جوته . ويمكن العودة إلى فصوله في الحوار المتمدن . ويمكن لمن يريد أن يقرأ الكتاب كاملا أن يذهب إلى هذا الرابط ضمن مكتبتي في الحوار المتمدن .
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=448863
*****





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,423,012
- سفر أستير (19) ( ف 125) أستير( اليهودية ) تصبح ملكة على الإم ...
- شاهينيات الفصل ( 124 ) يهوديت تغوي القائد الأشوري وتقطع رأسه ...
- شاهينيات الفصل (122) مغالطات تاريخية وحروب مع نبوخذ نصر مختل ...
- العفيف الأخضر بين المنهج المادي التاريخي ومنهج التحليل النفس ...
- شاهينيات فصل(123) موضوع( 1069) ماركوس أوريليوس والفلسفة الرو ...
- شاهينيات الفصل(121) طوبيا يقبض على الشيطان ويفتض سارة بعد ال ...
- إلى صديقاتي وأصدقائي الأعزاء والذين يرغبون في صداقتي:
- شاهينيات الفصل (120) الشيطان يقتل سبعة أزواج في أسطورة سارة ...
- شاهينيات (119) يهوة يمنع زواج اليهوديات من غير اليهود واليهو ...
- حين نكح الفيل الحمار!
- شاهينيات (118) بنو اسرائيل يعيدون بناء اورشليم .
- شاهينيات (117) الفرس يسعون لنيل رضى العبرانيين ! والعرب أنجا ...
- ألملك لقمان . رواية . الجزء الثاني.
- شاهينيات (116) قورش الفارسي يأمر بإعادة بناء بيت يهوة .
- ألملك لقمان . الجزء الأول. رواية .
- صديقاتي وأصدقائي وقرائي : أنتم زاد روحي !
- الملك لقمان ج2 (10) اغواء استيري!
- الملك لقمان . الجزء الثاني. (9) شهاب من السموات العليا!
- شاهينيات (115) السبي البابلي وتحرير قورش الفارسي لليهود.
- ألملك لقمان.الجزء الثاني . (8 ) عقل طوطمي!


المزيد.....




- تقع جنوبي القاهرة... واشنطن تمول مشروعا لترميم ثاني أقدم مقب ...
- نائب مرشد الإخوان: قطر ظلمت باتهامها بدعم الإخوان وقبولنا ال ...
- نائب عن الفتح: علاوي وافق على شرطين مهمين وضعتهما القوى الشي ...
- وجهة نظر: هل لليهود مستقبل في أوروبا؟
- السيسي يطالب بتجديد الخطاب الديني لإنقاذ الإسلام والمسلمين
- تعتمد على “جهاد مالي” و”إعداد بدني”:الكشف عن تفاصيل الخطة ال ...
- رئيس الشؤون الإسلامية بالبحرين: الدين الإسلامي موافق للفطرة ...
- الثورة الاسلامية وتحقيق آمال المستضعفين
- آخر سخرية التطبيع.. السعودية تسمح لليهود لاداء مناسك الحج وا ...
- الاحتلال يجرف أراضي في بروقين غرب سلفيت


المزيد.....

- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - سفر أستير (19/2) (ف 126) أستير ومردخاي يجزرون 75 ألف فارسي فقط !