أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - تحت ظلال السنديان الإيطالي لموسى الخميسي















المزيد.....

تحت ظلال السنديان الإيطالي لموسى الخميسي


عدنان حسين أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4821 - 2015 / 5 / 29 - 10:26
المحور: الادب والفن
    


صدر عن دار "مندائية للنشر والتوزيع" كتاب جديد للناقد موسى الخميسي يحمل عنوان "تحت ظلال السنديان الإيطالي" ويضمّ 130 مقالة في الثقافة والفنون الإيطالية بضمنها توطئة العنوان والمقدمة التي كتبها سمير غريب والتمهيد المعمّق الذي دبّجهُ الخميسي نفسه.
يندرج متن الكتاب تحت سبعة أبواب رئيسة وهي "مُدُن، أدب، مسرح، سينما، فنون، معالِم وظواهر، ومنوعات" علماً بأنّ بعض المقالات يعود إلى عقدين من الزمان في أقلّ تقدير لكنها لما تزل صالحة للقراءة وسوف تبقى كذلك لعقود طويلة لأنها مكتوبة بنفسٍ إبداعي وليست صدىً لحدث أدبي أو مناسبة ثقافية قد تحرّض على كتابة تغطية صحفية أو ريبورتاجٍ عابر.
هل هي مصادفة أن يبدأ هذا الكتاب بكارثة طبيعية وهي بركان فيزوف وينتهي بحادث تراجيدي حتى وإن كان المقتول "فاشياً" وهو موسوليني وعشيقته كلارا بتاسكي التي رفضت أن تتركه وتتخلى عنه في اللحظات الحرجة الأخيرة؟ لا شكّ في أن الموت كان حاضراً بقوة خارج إطار هاتين الحادثتين المأساويتين ويكفي أن نشير إلى أن المتفرّجين في عهد الإمبراطور تراجان قد شهِدوا موت عشرة آلاف سيّاف ومقتل أحد عشر ألفاً من الضواري المفترسة في مبنى الكولوسيوم الذي كان يتسع لـ 150 ألف متفرج آنذاك.
يتوقف الخميسي عند مدن مثل صقيلة وعاصمتها باليرمو التي نشأت فيها المافيا الإيطالية. وبولونيا، مدينة السيراميك الإيطالي، وجامعتها الشهيرة التي استحدثت السيمولوجيا واحتضنت ماركوني مكتشف الراديو، ورحبّت بالعالِم الفلكي كوبرنيكوس. وثمة وقفة جميلة عند مارينو الذي سوف يصبح قديساً في وقت قصير ويتلفظ قبل وفاته بالجملة الأخيرة "أتركوا الناس أحرارًا".
لا يمكن الوقوف عند كل الأدباء الذين تناولهم الخميسي في باب "أدب" فبعضهم معروف مثل مورافيا ومورانتي وكالفينو وإيكو وكوازيمودو وبوزاتي" لكنني" لم أطلّع على منجزات ليوناردو شاشا مثل "يوم البوم" أو "أعمام صقلية" أو "السجن" لتشزراي بافيزي أو حتى أوجينيو مونتالي الذي حاز على نوبل وهو في الثمانين من عمره صاحب "عظام الأخطبوط" و "العاصفة" و "الخليط". ثمة روائيات إيطاليات مهمات من بينهن سوزانا تومارو التي تألقت في "اذهب حيث يحملك القلب"، كما تألق مانزوي في "المخطوبان" التي أنتجت عنها شنيشيتا عشرة أفلام روائية وتلفازية. لابد من الإشارة إلى الرواية المبتذلة "داخل" التي كتبتها ليندا لافلايس، "الأنثى الغبية التي حُشي رأسها بالقش العفن" كما وصفتها صحيفة التيمز.
كل الأسماء التي وردت في قسم المسرح مهمة ومعروفة في الوسط الثقافي الإيطالي مثل سرهلر وكورسيني وبيرانديلّو، الحائز على نوبل، لكن يبقى سامي فايدا المسرحي الذي نسيهُ لبنان واحتضنته إيطاليا علامة إبداعية فارقة، فهو الذي رفد المسرح الكوميدي الإيطالي المعاصر بكل ما هو ممتع وجديد. وربما تكون مسرحيته "دون جوفاني العاشق" هي الأكثر أهمية ولذلك فقد فازت بالجائزة الوطنية عام 1956.
السينما الإيطالية هو الفصل الأطول في هذا الكتاب فقد ضمّ 33 مقالة تناول فيها العديد من الأفلام لمخرجي الواقعية الإيطالية الجديدة وبعض نجومها من كلا الجنسين. كما توقف عند بعض الظواهر التي شهدتها الساحة الفنية خلال العقدين الأخيرين وأول هذه الأفلام هو "حارس الروح" لروبيرتو فاينسا الذي تناول فيه قصة الفتاة الروسية سابينا سبيلراين التي أحبّت طبيبها النفسي كارل غوستاف يونغ.
تحتل عمليات القتل والتصفيات الجسدية مساحة كبيرة من أفلام الواقعية الإيطالية. ففي "اغتيال الرجل الذي رأى المستقبل" لجورجو كابيتاني يتم التركيز على حادثة انفجار طائرة أنريكو ماتيي، رئيس مؤسسة "أيني" الحكومية للبترول على خلفية صراعه من الاحتكارات النفطية العالمية. فيما يركِّز فيلم "غومورا" لماتيو كارونة على عصابة تقرر تصفية الكاتب روبيرتو سافيانو لأنه تجرأ وفضح أعمالها وارتباطاتها وزعماءها بالأسماء والأرقام والعناوين.
تنوعت موضوعات المخرج روبيرتو بنيني، ففي فيلمه المشهور "الحياة جميلة" تناول الفاشية والتعصب بكل أشكاله وصورِه البشعة. وفي "النمر والثلج" يتابع قصة الشاعر جوفاني الذي يُغرَم بالصحفية فِتّوريا التي لا تبادله مشاعر الحب فيسعى لاستمالتها. وحينما تذهب لتغطية أحداث الحرب في العراق تُصاب فيحاول انقاذها بكل السبل المتاحة.
السياسة لها حصتها أيضاً ففي فيلم "التمساح" لناني موريتي تتمحور القصة على سيلفيو بيرلوسكوني الذي لا يتوفر على سمعة بيضاء وقد مثُل أمام القضاء غير مرة وجمع ثروة طائلة بأساليب عديدة لا تخلو من النصب والاحتيال واحتمال التعاون مع عصابات المافيا!
يفرد الخميسي عدداً من المقالات المكثفة التي كتبها عن نجوم السينما الإيطالية وأبرزهم الفنانة آنا مانياني التي يقترن اسمها بفيلم "روما مدينة مفتوحة". ومارشيلو ماستروياني الذي اختاره فيلّيني لفيلميه "الحياة حلوة" و "ثمانية ونصف". وقد وُصف ماستروياني بالرجل الذي لا يشيب ولا يكبر! والنجم الكوميدي ألبيرتو سودري الذي اشترك في 190 فيلماً مع كبار المخرجين الإيطاليين حتى أن سكورسيزي كان يعتقد بإمكانية كتابة تاريخ إيطاليا المعاصر من خلال جميع أفلامه.
لا يمكن الحديث عن السينما الإيطالية من دون التوقف عند صوفيا لورين التي مثلت مع دي سيكا 14 فيلماً وحصلت على أوسكار أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "امرأتين" كما تقاسمت أدوار البطولة مع ماستروياني في عدة أفلام نذكر منها "أمس واليوم وغداً" و "الطلاق على الطريقة الإيطالية". ثمة مقالات شديدة الأهمية عن بازوليني الذي ساند الأفكار التقدمية في كل إبداعاته وأنطونيوني، شاعر السينما الإيطالية ومبدع "الصحراء الحمراء" الذي انهمك بموضوع العزلة والشعور بالاغتراب. ودي سيكا الذي أنجز تحفته السينمائية "سارق الدراجة". وروسلّيني، صاحب "بايزا" وأسماء أخرى كثيرة لا يسع المجال للإشارة إليها.
ثمة مقالات عديدة في باب "فنون" تستحق الفحص والتأمل والقراءة المتأنية مثل "الاستشراق الأوروبي في الفن"، أو "الفن التشكيلي الغربي . . إلى أين؟" وما سبب انحساره في الأسواق بعد أن وصلت قيمة اللوحات إلى أسعار خيالية؟ هناك مقالان عن مايكل أجلو الذي بات رمزاً لأسطورة الفن والكمال والإبداع، هذا المبدع الذي تعلّم الحفر بالمطرقة والإزميل قبل أن يتعلم القراءة والكتابة. إنها دعوة لتأمل تمثال "الرحمة" وإطالة النظر في تمثال "داوود" الذي توّج أعمال عصر النهضة. لا يمكن تجاوز هذا الباب من دون الإطلالة على مقالات قيّمة مثل "الملصق الجداري" أو "الكاريكاتير الإيطالي" أو "فن الأوبرا" وسواها من المقالات الفنية المكتنزة بحق.
رصد الخميسي بعين ثاقبة وفي 24 مقالة العديد من المعالم والظواهر الإيطالية من بينها القيم الجمالية عند الشعوب أو تتبعه للحضارة الأتروسكية التي عاشت قبل أكثر من ألفي سنة على شبه الجزيرة الإيطالية، والمرأة التي لا تزال تناضل لتحرر نفسها من عقل الرجل.
لا يمكن تفادي الإثارة والتشويق في مقالتي "السوق الأكبر بورتا بورتيزي" و "برج بيزا يسقط حالاً أو بعد200 عام"! ولابد للقارئ أن يتأمل في ظاهرة سرقة الآثار وتهريبها إلى خارج الوطن بطرق وأساليب شتّى.
يضم الباب السابع 13 مقالة ركز بعضها على ترميم الأعمال والمواقع الفنية التي تُستعمل فيها العيون الإليكترونية المتناهية الدقة. كما تطغى المهرجانات الفنية بكل أشكالها مثل "اللوحات الطبشورية" ومهرجانات الغناء والموسيقى وفنانو التروبادور الذي ينشرون الفرح ويشيعون البهجة في كل مكان. لا غنى عن قراءة هذا الكتاب الموسوعي الممتع بمقالته المتنوعة، وموضوعاته الشيقة اللذيدة التي تميط اللثام عن شبه الجزيرة الإيطالية التي تحوي على 40 بالمئة من التراث العالمي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,368,325
- اغتصاب الطفولة في -جراح الروح والجسد- لمليكة مستظرف
- شاهندة . . . أول رواية إماراتية
- الواقعية في السينما المصرية (2- 2)
- الواقعية الإيطالية الجديدة وموجاتها الثلاث (1 - 2)
- التعويل على الحوار في فيلم سُبات شتوي لنوري بيلكَه جيلان
- الشاعر السعودي حيدر العبدالله يتأهل للمرحلة الثالثة في مسابق ...
- القسوة والبشاعة وتقطيع الأوصال في أفلام أنتوني بيرنز
- الميتا سردية والبطولة المضادة في تل الصنم
- الرقص في الصحراء بعيداً عن أعين الباسيج
- النص الروائي المهجّن
- المزج بين الحقيقة الدامغة والخيال المجنّح في فيلم مدغشقر جزي ...
- الإسلاموفوبيا . . تنميط المسلمين وتحنيط الثقافة الإسلامية
- حدود الرقابة على السينما (2 - 2)
- حدود الرقابة على السينما العربية (1 -2 )
- حضور الهولوكوست في السينما البولندية بعد خمسين عاما
- التناص الروائي مع الأحداث التاريخية
- الهاوية . . رواية لا تحتمل الترهل والتطويل
- مذكرات كلب عراقي
- أوراق من السيرة الذاتية لكلاويج صالح فتاح
- الغربة القسرية والحنين إلى الوطن في منازل الوحشة


المزيد.....




- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار
- تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية ال ...
- الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : -التفاتة إنسانية متميزة ق ...
- باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر ...
- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - تحت ظلال السنديان الإيطالي لموسى الخميسي