أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سيف اكثم المظفر - قصب -البينة-.. زرع في الاهوار وحصد في بغداد














المزيد.....

قصب -البينة-.. زرع في الاهوار وحصد في بغداد


سيف اكثم المظفر
الحوار المتمدن-العدد: 4818 - 2015 / 5 / 26 - 11:19
المحور: الصحافة والاعلام
    


قصب "البينة".. زرع في الاهوار وحصد في بغداد
سيف اكثم المظفر
ذاك الغصن الذي لا يهزه ريح, ولا يعيق نموه قسوة الظروف, ولا ينبت الا في تلك الارض المالحة ذات الجبين الاسمر, امتدت جذوره الى الاف السنين, يحكي تاريخ العراق, متمسكا بهويته الوطنية, كان منه القلم والسلاح, دافع بتلك اليدين عن الحق, ضد الظلم والجور, كان من وقع القلم "بينة". تصدح بصوت الحقيقة, وترسم طريق الحرية, بأنامل صادقة, وضمائر حية, ولسان مقاوم, وقلب يملئه الايمان, كانت لسان المظلومين والمضطهدين من البعث الصدامي, أكملت ذاك المسير نحوا سماء, بأرواح الشهداء, وهي تؤمن إن للحرية ثمن, أعطت من الدماء الكثير, في سبيل كلمة الحق ضد سلطان جائر, فحلقت بجناح الحرية الى بغداد, بعد إن سقط الصنم, وبزغ فجر جديد, يروي ظلم الدهر, لبلاد لم تعرف من الحياة الا الموت, حتى ولد موت جديد, يحصد الارواح بالجملة, لا يفرق بين البشر, فما كان إلا أن يقاوم بكل الطرق وعلى كل الجبهات, أصبحت "البينة" مشجب لأقلام الحق, وقاعدة أطلاق, لصواريخ الكلمة, ضد فكر التكفيري, مزجت بين أصالة الاهوار, وعذوبة دجلة, لم ولن تتراجع عن قول الحق, حتى وإن فجروها, و استهدفوا أقلامها , فما زالت تنبض بضمير حي . وعين راصدة , تتبع منهاج النبوة, وليس عليه تسير! (من يسير على شيء, يضعه تحت قدميه)
كانت وما زالت, منبع علم, وكلمة حق, هي مدرسة يتعلم منها الاجيال, تنير بكلماتها دروب المجاهدين, في حربا تكاد أن تكون إعلامية أكثر مما هي واقعية, فما كان لقصب "البينة " إلا أن ينمو من جديد, ويزداد صلابة وقوة ضد أعداء الانسانية, وطاغوت العصر, والفكر المنحرف, إن الفكر لا يقاتل الا بفكر. وللبينة صولة فكرا معتدل, يحب الخير ويصنع الامل, وتاريخها العظيم لا يحاك بسطور.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,637,601
- فخ الاعظمية .. لم يكن طائفيا فقط
- القاتل المأجور.. والسياسي العاطفي -الطائفي-
- دواعش السياسة.. والارتماء في أحضان العهر الخليجي
- السياسيون .. ولعب الاطفال
- مزاد علني .. والحبل على الجرار
- لحم خنزير .. مذبوح على الطريقة الاسلامية


المزيد.....




- -جمعية رابطة أمهات المختطفين- في اليمن تتعقب آثار أبنائها
- السترات الصفراء: عندما يدخل الإرهاب على خط الاحتجاجات
- اليمن: هل التنازلات بحجم التحديات؟
- مباشر: نشرة خاصة بعملية أمنية أدت إلى مقتل المشتبه بتنفيذه ...
- قائد قوات -سوريا الديمقراطية-: سنرد بقوة على أي هجوم تركي في ...
- السفير السعودي في واشنطن يرحب بوقف إطلاق النار في الحديدة با ...
- الجمهوريون في أمريكا يقدمون مشروع قانون يحمل بن سلمان مسؤولي ...
- مجلس الشيوخ يحمل محمد بن سلمان مسؤولية قتل جمال خاشقجي وإنها ...
- السفير السعودي في واشنطن يرحب بوقف إطلاق النار في الحديدة با ...
- الجمهوريون في أمريكا يقدمون مشروع قانون يحمل بن سلمان مسؤولي ...


المزيد.....

- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سيف اكثم المظفر - قصب -البينة-.. زرع في الاهوار وحصد في بغداد