أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - أستعدادات لبدء حرب داخلية في أيران على غرار سوريا و داعش أحدى افرازاتها














المزيد.....

أستعدادات لبدء حرب داخلية في أيران على غرار سوريا و داعش أحدى افرازاتها


هشام عقراوي
الحوار المتمدن-العدد: 4818 - 2015 / 5 / 26 - 03:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصراع العربي الاسرائيلي و الصراع الامريكي الاسرائيلي الايراني و الصراع العربي السني و الشيعي و الصراع التركي الايراني كلها أدت الى ظهور حتمية بين أطراف الصراع يرمي الى تغيير بعض الثوابت من على الخارطة السياسية و العسكرية في المنطقة.
أسرائيليا: نجاح حزب الله الشيعي اللبناني على الحاق الهزمية العسكرية بأسرائيل في جنوب لبنان و تحولة الى نبراس الصراع العربي الاسرائيلي كان الحدث الذي جعل أسرائيل يفكر بشكل جدي من أجل أبعاد العرب من التجمع حول حزب الله و أبعادهم أيضا عن التفكير بالقتال ضد اسرائيل.
فكان إحياء الصراع العربي السني و الشيعي السبيل الى أبعاد العرب من قتال أسرائيل و التخلص من خطر حزب الله و سوريا و أيران الشيعية و جعلهم ينشغلون بصراع اخر أسمة الصراع الشيعي السني.
أمريكيا: عدم نجاح صدام حسين و دول الخليج بالاطاحة بالنظام الايراني الاسلامي الذي يعتبر أمريكا الشيطان الاكبر، جعل أمريكا أيضا تفكر بطريقة اخرى للاطاحة بأيران الاسلامية.
ماحصل في العراق و تنامي القوة العسكرية الايرانية و حتى النووية جعلت أمريكا تلجئ الى الحلول الغير عسكرية المباشرة لاسقاط أيران. وتوصلت هي الاخرى الى إحياء الصراع السني الشيعي كطريق لأضعاف و من ثم أسقاط النظام الايراني و الحكم الشيعي في أيران.
تركيا: وصول أردوغان الاسلامي السني العثماني ذو الاحلام السلطانية الى الحكم في تركيا وذو الفكر الاخواني المدعوم أمريكيا منذ عهد جمال عبدالناصر الاشتراكي، كان هذا الحدث أيضا سببا في رغبة تركيا بتقليص النفوذ الايراني في العراق و سوريا كي يحصل من خلالها على الدعم الخليجي و العربي لقيادة المسلمين.
و أردوغان الاخر رأى بأن تعميق الخلاف السني الشيعي سيمهد له السيطرة و الحصول على كنوز الخليج و العراق و أنهاء دور مصر و سوريا و تونس كدول سياحية و أحتكار السياحة في المنطقة.
خليجيا: فأن ايران و الشيعة يشكلون خطرا على جميع دول الخليج و أنتابهم الخوف بعد فشل صدام من النفوذ الشيعي و الايراني و مع أن سقوط صدام كان بأيعاز خليجي بسبب عنجهية صدام ألا أن ذلك أي سقوط صدام خلق خوفا لدى دول الخليج و تسبب بتقوية ساعد الشيعة و تحولت أيران الى الدولة الوحيدة التي تقف ضد اسرائيل كما تحولت حماس التي كانت مدعومة أيرانيا و سوريا و من قبل حزب الله الى أمل الفلسطينين في تحرير فلسطين بعد محاثات السلام الفلسطينية مع أسرائيل.
و بهذا أجتمعت المصالح الاسرائيلية و الامريكية و التركية و العربية الخليجية مع بعض حول نقطة واحدة و هي معادات و اضعاف أيران و الشيعة و الوسيلة هي العرب السنة.
ما يجرى في المنطقة و من ما يسمى بالربيع العربي و تشكيل داعش كلها تدخل ضمن التحضيرات للاطاحة بأيران و نظامها و أنهاء الحكم الشيعي في المنطقة و الى الابد.
الانتخابات الامريكية المقبلة ستسفر حتما بفوز النسور و أنتهاء عهد أوباما ( الحمام) الذي قام بدورة المرسوم له بأحسن وجة. و دور النسر الجديد في أمريكا سيكون محاولة الاطاحة بالنظام الايراني و أضعاف الشيعة في العراق و أنهاء حزب الله و نظام العلويين الشيعة في سوريا.
داعش الذي هو الجناح العسكري لحزب البعث العراقي و من ورائهما الكثير من الساسة العرب السنة يقومون بدورهم في مخطط الاطاحة بأيران و محاصرة الشيعة في المناطق الاخرى. و هناك الان تحضيرات لزج قوى سياسية ايرانية في هذا الصراع و الاستعدادات للقيام بعمل عسكري ضد أيران تجري على قدم وساق و حتما سيكون شرقي كوردستان و القوى الكوردية في شرقي كوردستان أحدى تلك القوى التي ستشارك في معارك أنهاء الحكم الشيعي في أيران و ربما تجزءة ايران الى عدة دول ضمن أستراتيجية لاضعاف الشيعة و الى الابد.
تساهل أردوغان مع بعض قيادات الكورد في أقليم كوردستان يدخل هو الاخر ضمن التفكير الجديد الذي يكرس كل شئ من أجل تجمع السنة المسلمين ضد الشيعة المسلمين حيث أن ذلك هو تناقضهم الرئيسي.
و هنا نحن فقط بصدد قراءة الموجود من السياسات و الخطط في المنطقة و لسنا أبدا بصدد تأييد الفكر السني أو الشيعي على حد سواء لأن منطلقنا هو علماني و زيادة الصراعات في المنطقة سوف لن يولد سوى الى أراقة المزيد من الدماء و من بينهم ألكثير من الابرياء. و ما نحن متأكدون منه هو أن هذة الدول مجتمعة تعمل على تقوية الفكر الديني المذهي في المنطقة و هذا يعيد شعوبها الى الوراء بدلا من التقدم الى أمام.
و أخيرا فأن تحول أيران الى دولة أسلامية و الذي كان هو الاخر كان بدعم غربي ضد الدول الشيوعية، نجم عنه أستقطاب ديني و كوارث على سكان تلك الدول.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,979,154
- مقترحات حول حقوق الايزديين في دستور أقليم كوردستان
- أذا كان الايزديون هم -الكورد الاصلاء- فعلى الخارجين عن هذا ا ...
- أمريكا و محاولات -تصفير- دور -الرأسمال الخليجي- في الشرق الا ...
- التحول الى خصم لحقوق الايزديين شرخ خطير في الامن القومي الكو ...
- هل أعلان -إدارة ذاتية- للايزديين في شنگال جريمة و خيانة قومي ...
- أردوغان هو الخصم القادم للبارزاني و ليس الحليف
- البعض من الايزديين يتأمرون على الايزديين.. الذين أنتهكوا حقو ...
- (ي پ ژ) جنة كوردستان تحت أقدامكم
- أمريكا تُدرك أن أقليم كوردستان بعكس أسرائيل لا يستطيع الوقوف ...
- هكذا تكون المقاومة ... و هكذا يُصنع النصر.. و هكذا تكون الشه ...
- -وحدات المرأة لحماية الشعب- أدهشوا العالم ببسالتهن و رفعوا ر ...
- أنتهاء مفعول -داعش- أمريكيا بعد كشف كونها صناعة أمريكية... ب ...
- الايزديون يتعلقون بقشة أعدائهم، النجيفي مثالا..
- الأيزديون من جهاد المسلمين الى ( يزيد العربي) و (يزدان الفار ...
- لا يولد التعصب القومي سوى تعصبا قوميا عدائيا
- إقليم كوردستان من الاستعمار العراقي العسكري القديم الى الأست ...
- يجب الغاء كوتا (الأقليات) لحين أجراء التعداد السكاني...عدد ا ...
- أكثر من نصف شعب الاقليم لم يصوتوا لصالح البارزاني ولا يرونه ...
- فرض العمالة على القوى التركمانية و المسيحية في الاقليم
- سرقة: ما يسمى بأتحاد الاعلام الحر في غرب كوردستان يقوم بسرقة ...


المزيد.....




- بعد آلاف الأعوام.. كيف تبدو الرقصات الشعبية الأذربيجانية؟
- تحضّر على الحطب وتغمّس بالخبز... هذا هو أصل -قلاية البندورة- ...
- الملك سلمان وولي عهده يستقبلان نجل جمال خاشقجي بقصر اليمامة ...
- وزير الخارجية التركي: مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي فتح ...
- تونس.. تفكيك خلية مسلحة ومصادرة أسلحة وذخيرة وسط البلاد
- روسيا تنتظر تحديد موعد تفتيش مطاري شرم الشيخ والغردقة في مصر ...
- صورة لـ"خاشقجي المزيف".. وخيوط أخرى لـ"الجريم ...
- صورة لـ"خاشقجي المزيف".. وخيوط أخرى لـ"الجريم ...
- نائبة: نرفض عدم ترشيحنا للمناصب الوزارية والتصويت السري للكا ...
- ظهور ثعبان نادر برأسين في ألمانيا(صورة)


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - أستعدادات لبدء حرب داخلية في أيران على غرار سوريا و داعش أحدى افرازاتها