أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - إنّها نوستالجيا ... لا أكثر














المزيد.....

إنّها نوستالجيا ... لا أكثر


حسين مهنا

الحوار المتمدن-العدد: 4808 - 2015 / 5 / 16 - 15:45
المحور: الادب والفن
    


حسين مهنّا

إنَّها نوسْتَالْجيا ... لا أَكْثَر !

يا قَرْيَةً أُلْبِئْتُ من رُضابِها
دَرَجْتُ في شِعابِها
رَكَضْتُ مِثْلَ شادِنٍ
على ذُرى هِضابِها ..
هَلْ تَذْكُرينَ حُبِّيَ الكَبيرَ
رَغمَ ما مَضى منَ السِّنينْ .
وبَعْدَما لَبِسْتِ أَفْخَرَ الثِّيابِ
صِرْتِ يا عَزيزَتي
بِشَوكَةٍ ومُدْيَةٍ أَراكِ تَأْكُلينْ .
وشَعْرَكِ الحَريرَ لِلنَّسيمِ كُنْتِ تُرْسِلينْ .
قَصَصْتِهِ ..
قَيَّدْتِهِ ..
وصِرْتِ حينَاً بَعْدَ حينٍ تَصْبُغينْ .
وقَدُّكِ الرَّشيقُ صارَ مُثْقَلاً
وكُنْتِ مِثْلَ مُهْرَةٍ تُسابِقينَ الرّيحَ حينَ تَجْمَحينْ .
وَصِرْتِ يا رَهينَةَ الحَضارَةِ الشَّوهاءِ والفُتونْ .
نَظّارَةً سَوداءَ تَلْبَسينْ .
وبَعْدَ ذا .. !
فَهَلْ تُرى تُصَدِّقينْ .
إنْ بُحْتُ يا حَبيبَتي بِسِرِّيَ الدَّفينْ .
وقُلْتُ : إنَّني أَراكِ رَغْمَ ما اعتَراكِ من جُنونْ .
فَلّاحَةً فَتِيَّةً تَعودُ من حاكورَةٍ
بِسَلَّةٍ مَليئَةٍ ( بَنْدورَةً )
وسَلَّةٍ من عِنَبٍ وتينْ .
وكُلَّ صُبْحٍ تَنْثُرُ الحُبوبَ لِلحَمامِ ،
ساعَةً يَطيرُ ...
ساعَةً يَحُطُّ آمِنَاً
وساعَةً يَصْطَفُّ فَوقَ أَسْطُحِ البُيوتِ ،
مِثْلَما يَصُفُّ لِلصَّلاةِ مُؤْمِنونْ .
وبَيدَرَاً أَراكِ ..
حَقْلَ حنْطَةٍ ..
وراعِياً على السُّفوحِ
عَينُهُ على القَطيعِ لَحْظَةً بِلَحْظَةٍ
وفي يَمينِهِ
شَبّابَةٌ تَسيلُ سُكَّرَاً
وعَنْبَراً
على قُلوبِ مُتْعَبينْ .
وديكُ أُمِّ قاسِمٍ
أَسْمَعُهُ يَسْتَنْهِضُ النِّيامَ باكِرَاً
فَذي الحُقولُ بِانْتِظارِ مِنْجَلٍ وحاصِدٍ
وكَرْكَراتِ نِسْوَةٍ من خَلفِ حاصِدينْ .
ومُنْشِداتٍ يا بِلادَ الخَيرِ يا أُمَّ الَّذينْ .
تَجَذَّروا في الأَرضِ صابِرينْ .
وبَعْدُ .. يا عَزيزَتي
هَلْ أَسْتَطيعُ أَنْ أُعيدَ ما انْقَضى
من غابِرِ الأَيّامِ والسِّنينْ !!!
..... لكِنَّها نُوسْتالْجيا تَمُرُّ مِثْلَ نَسْمَةٍ
أَو جَرْعَةٍ من ماءِ واحَةٍ
في عُمْرِيَ المَأْسورِ بِالشَّقاءِ والحَنينْ .


( البُقَيعة / الجَليل شُباط 2015 )





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,739,837
- روحٌ مُتْعَبَة (قصّة قصيرة)
- يوريكا
- فطائرُ بَقْلٍ وفَرَح..
- قصّة قصيرة - حسين مهنّا
- قصّة قصيرة - ليلة باردة .. حارّة
- فاطمة ناعوت في حوار مفتوح مع القارئات والقرّاء حول لماذا يقت ...
- يقولون أنت حزين
- الزّيارة الأخيرة لسميح القاسم
- لعنة الوأد
- لا تنسوا الصّراع الطّبقي
- حوار (ملف الأول من أيار)
- قصيدة وردة على جرح حواء
- قصيدة تبسّم
- قصيدة كلهم هولاكو
- ليستْ ثَرْثَرَة....
- يا قُدْسُ رِفْقَاً ..!
- يا قُدْسُ رِفْقَاً ..!
- نامي ثَوْرَةً بِدَمِي ..
- أيُزْعِجُكَ النَّبْشُ في الذّاكِرَة.....!؟
- رأي شخصيّ غير ملزم لأحد


المزيد.....




- الأمير هاري يشارك أسطورة موسيقى الروك بون جوفي الغناء من أجل ...
- فرنسا-سينما: المخرج رومان بولانسكي يقرر عدم حضور حفل توزيع ج ...
- وزير خارجية بورندي: افتتاح قنصلية بالعيون يعكس تشبث بوروندي ...
- أغلى متحف في روسيا... صندوق الألماس
- قدرات فريدة يمنحها الانتماء لعائلة ثنائية اللغة للرضع!
- خاقانات الروس.. ملوك الفايكنغ جاوروا المسلمين وحكموا روسيا ب ...
- سابع دولة.. بوروندي تفتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون
- بعد استهداف القوات التركية بإدلب.. أنقرة ترفض الرواية الروسي ...
- شهاب حسيني يفوز بجائزة الثقافة والفن الفرنسية
- مهرجان برلين السينمائي الدولي


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - إنّها نوستالجيا ... لا أكثر