أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد هشام فؤاد - ابتعدوا عمن يشبهكم ..














المزيد.....

ابتعدوا عمن يشبهكم ..


محمد هشام فؤاد

الحوار المتمدن-العدد: 4807 - 2015 / 5 / 15 - 00:03
المحور: حقوق الانسان
    


إحدى أهم السمات المشتركة التي يجب وأن تلاحظها لدي المجتمعات الازدواجية الشمولية التشدق دوماً بالديمقراطية وبمبادئ حقوق الإنسان، وتراها تعلن دوماً –أي تلك المجتمعات-عن تمسكها بكافة أشكال الحرية التي يجب وأن يتمتع بها أفرادها دون انتقاصٍ أو تمييز، وفي نفس الوقت تجد تلك المجتمعات أكثر بعداً عن حقوق الإنسان وتنتهك دوماً حقوق الإنسان والحيوان على حد سواء، فتراها تُقصي المعارضين إقصاءاً وتُنَكِل بالمخالفين تنكيلاً، وتري حُكامَها يحرضون نخبتهم ومثقفيهم وجوقتهم الإعلامية وسدنتهم؛ ليسبغوا علي هذا من الوطنية والولاء والانتماء، وليسحبزا من آخرٍ في نفس الوقت صكوك الوطنية ليُتَهَم بالعمالة وتنفيذ مخططات الغرب!!



ما أسهل الإقصاء دون ترسيخ قيم النقاشوالحوار؟! ما أسهل التكفير دون التفكير؟! ما أسهل الاعتقال والسجن والجلد والقمعدون الجدل والاختلاف والشك والنقد؟! فما أسهل غض الطرف عن تناقضات المجتمع وأفراده والبقاء في منطقة الأمان التي تعفينا من فضيلة وعبء التفكير من جهة والانضواء تحتلواء العقائد والأفكار والتيارات التي يعتنقها غالبية أفراده من جهةٍ أخري؟!فالبُعد عن الحوار والنقاش والجدل هي أكثر النكبات التي تأتي دوماً بالوبال عليعقول أفراد هذه المجتمعات. وقد دللت الكاتبة السورية وفاءسُلطان في مؤلفها "نبيك هو أنت" علي طريقة التفكير تلك بذكاء عندما شبهتأفراد تلك المجتمعات بالرجُل الذي لا يعرف إلا العربية ولا يعرف الانجليزية؛فعندما تعطيه كتاباً انجليزياً فمن الطبيعي أن يفتح الكتاب من اليمين إلي اليسار،وينظر إلي الأمر نظرة أحادية دون قبول أية فروضات أخري أو تأويلات خلاف ما عرفه وتربي ونشأ وجُبِل عليه!



ولذلك عدم مناقشة الأفكار وعدم استبعادالتناقضات من الأديان وعدم تنقية الموروثات هي التي أدت إلي انتشارها، ومن هناتستمد تلك التُراثات قوتها لا بسبب ما تحويها من تعاليم وقيم ومبادئ؛ وإنما لأنالأموج التي لا يعترضها حاجز أو يحجبها حاجب لا تتعثر وتسير دوماً للأمام لتضربالأحجار بقوة وتنحت في العقول بدلاً من صقلها ويجد المختلف نفسه يسبح في نهرالجنون الذي تحدث عنه توفيق الحكيم في إحدي مسرحياته؛ حيث وجد رجُلاً عاقلاً نفسهمخالفاً لكل أبناء البلدة الذين يتسمون بالجنون، ولم يستطع هذا العاقل أن يتعاملمع هؤلاء المجانين لأنه لم يُصَب بهذا الجنون؛ فهو الوحيد الذي لم يسبح في النهرالذين سبحوا فيه، وفي النهاية ألقي بنفسه في النهر ليستطيع التعايُش وأفكارالجمهور والعامة.



وفي كتابه الهام "سيكولوجية الجماهير" يري المفكر الفرنسي جوستاف لوبون أن كل فرد مُصابٌ بذكاءٍ فطري غريزي والذي يتلاشي ويأخذ في الاضمحلال عندما ينتمي الفرد إلي الحلقات الصغيرة ثم الجماعة ثم المجتمع ككل؛ فالعقل بمفرده عقلٌ واعي ويتحول هذا العقل إلي التفكير اللاواعي عندما يتنازل عن فرديته ويقرر الانضمام إلي المجموع. ومن المُتعارَف عليه في هذه المجتمعات أ نالجماعة لا يبرر سلوكها ومواقفها كل فرد فيها، إذ إن تلك المهام أنيطت بالنُخَب ورجال الدين –إذا كان هناك للدين رجال- والأجهزة التنفيذية التي تساعد الحاكم فيقمعه وفي إحكام قبضته علي العقول قبل الأجساد. فما يهُم المؤسسات الدينية وأجهزة الحُكْم وطواغيت الإعلام ومثقفو السبوبة أن يتشابه الأفراد في كلشئ: في طريقة التفكير، في المعتقدات، في التقليعات والموضات، في الموقف من المرأة والطفل، في معاملة الحيوان، في كيفية جلد ذوي المعتقدات الأخري ..إلخ ومن هُنا تذهب قيم الاستقلال والفردية والبُعد عن التشابهات أدراج الرياح ويصبح المجتمع أشبه بالسفينة الصغيرة التي يحركها رُبانُهاكيفم ووقتما وأينما يشاء، وقد جاء مجموعة من الشباب إلي أديب فرنسا العظيم أندرية جيد يسألونه النصيحة، فقال لهم: ابتعدوا عمن يشبهكم!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,244,632
- اسْمِك ليس عورة
- أنا وصديقي
- السبع وصايا .. في ميزان الإبداع
- منظومة الفشل .. عن الزواج أتحدث!!
- ثقافة البوح في الأدب
- اقرؤوا في المكتبات العامة
- عن المرأة ..
- صراع المرأة
- القيود الثلاثة
- حي بن يقظان والقلق الوجودي
- قطوف (2-2)
- قطوف (1-2)
- جمهورية الضباط
- حكاية مملة
- عن حرية الاعتقاد
- الله والملائكة والمصريون
- حوار بين ليبرالي (ل) واشتراكي (ش)


المزيد.....




- التعاون الإسلامي تعقد اجتماعا تنسيقيا حول انتهاكات حقوق الإن ...
- اعتقال أربعة خططوا لمهاجمة بلدة مسلمة
- الصليب الأحمر الدولي: أرسلنا 15 مندوبا لتبادل الأسرى في اليم ...
- الأونروا تطلق الفصل الدراسي الثاني من القدس
- ترقب في القدس بشأن مصير مدارس الأونروا
- الصليب الأحمر: نواصل استعداداتنا لتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى ف ...
- اليمن...الأمم المتحدة تؤكد استمرار عمل الجنرال كاميرت
- إندونيسيا تدعو إلى منح فلسطين عضوية كاملة في الأمم المتحدة
- المفوّض العام لوكالة الأونروا بيير كرينبول لـ-بانوراما-: الل ...
- مسئول يمني يتهم مليشيا الحوثي بعدم الالتزام بصيغة تبادل الأس ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد هشام فؤاد - ابتعدوا عمن يشبهكم ..