أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - ماهية الفراغ في نصوص فلاح الشابندر














المزيد.....

ماهية الفراغ في نصوص فلاح الشابندر


عمر مصلح

الحوار المتمدن-العدد: 4805 - 2015 / 5 / 13 - 15:40
المحور: الادب والفن
    


تصور عن ماهيّة الفراغ في نصوص فلاح الشابندر

ألفراغ..
صادم هو.. حين يتفرد
إذ تكون له سطوة على الشيء، ويتمرد بشراسة ذئب حين يكون صدى عوائه رنان.
هذا ما اشتغل عليه الشابندري فلاح
حيث انتخب الفجوة مثابة, والفاصلة خط شروع, والسكتة رصاصة انطلاق.
قد يتراءى للبعض أن بوحي هذا هذيان محموم أو تجليات صوفي مجذوب..
لكن الذي يلج دهاليز نصوص فلاح عليه أن يتحصن بوعي متجاوز لاستقراء ما يظنه البعض طلاسما.
الوعي ليس معرفيات, ومعلوماتيات, واستقراء لما هو معلن.. بل هو استنطاق الكامن خلف الصمت.
جل الناس يعتقدون أن الفراغ هو صفر.. ناتج عن صمت
لكنه رقم إنفنتي يتلو أصفارا عدة.. بدلالة تقسيم الواحد على الصفر يساوي إنفنتي.
إذاً علينا أن نتأمل هذا الفراغ..
وعلينا أيضا إثبات حقيقة الصدمة..
حيث لا مجال للتعبير عن الصدمة مجانياً، خصوصاً حين تكون مؤكدة للفراغ
عليَّ أن أستعير ما قاله محي الدين ابن عربي في شجرته النعمانية كشاهد على صوفية صمت فلاح ومن ثم أدعم رأيي بأمور اخرى.
كلنا يعرف بأن الفلسفة الصوفية تشتغل على الفراغ والصدمة
وكلنا يدري أيضا أن أبجديات أسس التصوف هي خمس
ألوحي الرباني والإلهام الروحاني والجفر والعدد والفلك
وهنا سأتناول العدد
إذ أن حاصل طرح
واحد من واحد يساوي واحد
1+2+3+4+5+6+7+8+9=45
_
9+8+7+6+5+4+3+2+1=45
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2+3+5+7+9+1+4+6+8=45


هذا من جانب
من جانب آخر.. أن الواحد يعيش فراغاً إن لم يعمد بصفر.
ثم هنالك قضية أخرى هي أن الحرف العربي هو صامت ولايمكن نطقه إلا بحركة.
إذاً الفراغ القابع خلف الصمت هو كائن حيوي له ماليس لغيره..
ومن زاوية أخرى علينا تأمل المسافة الهائلة التي بين الصمت والفراغ
تلك التي اشتغل عليها جان بول سارتر حين قال
"أخطر اللحظات تلك المسافة التي بين الملقي والمتلقي"
لو عدنا فيزيقيا إلى الفراغ المفترض المؤدي من وإلى مركز الارض
لوجدناه انصهار في المركز..
وهذا هو الانصهار الذي يشتغل عليه الشاعر..
فهو ينبثق من نقطة الواحد لا الصفر وبالتالي يموسق الواحد هذا بفراغات برتبة أصفار.
بمعنى آخر.. أن الشاعر لا يشتغل من الصفر بل من الواحد الذي هو (أناه)
ثم تتوالى الأصفار لتكوّن فراغات صادمة ترليونية.
أظنني قد أطنبت.. ولكني مصر على هذا كي أؤكد رؤيتي باشتغالات الشابندري فلاح
فالفراغ هو مكون أساسي للجدل، والتاويل والمخاتلة احياناً..
وشاعرنا مخاتل بنصوصه إذ لا يسلسل افكاره كما يسلسل نصه
والتأويل مساحة شاسعة للشاعر الشاعر عند المتلقي.
والجدلية أو الديالكتيك وفق نظريات الاشتراكية هي حوار مع الذات سابقة للوعي
أما الوعي فهو مرهون بالجين الوراثي، وبالتعلم، وبالمحايثة, وبالمعرفة.
وفقا لما أوردت أرى أن للشاعر فلاح الشابندر مسكوتات تنظيرياً ومباحات شعرية.
وإذا افترض أحدنا - أنا وأناي وهو وهي وهم - ان هذا غير صحيح
علينا البحث عن الصحيح
أو المتفق عليه جمعيا أو فكريا
ماهو الفراغ؟
سؤال يعوي كذئب فذ
ورد قاموسيا
فَراغ: اسم
الجمع : فراغات
الفَرَاغُ : الخُلُوُّ
الفَرَاغُ : المكانُ الخالي
مصدر فرِغَ
( الطبيعة والفيزياء ) حيِّز خال من المادَّة بصورها الثلاث أو حيِّز أزيل ما به من هواء أوجد الفراغ بامتصاص الهواء
وقت الفَراغ : وقت خالٍ من العمل، وقت الراحة
سدَّ فراغًا أو نقصًا : كان ذا أهمية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,251,778
- ألغجر.. في مآل العرض
- سفينة نوح الفضائية.. قبل وبعد الإنهيار
- نبش في الأحزان المعلقة على المشاجب
- جلالة النص، وقصدية الكشف عن الأنا.. ميادة المبارك إنموذجاً
- سعد سعيد.. ملتزماُ
- بغداد الأزل بين الروح والمقل
- هذيان صوفي.. في حضرة القص
- ضربة فرشاة.. ألطعنة المخلصة في خاصرة الآن
- وجع يتكرر
- عشتار تولد من جديد
- ضياع
- قراءة في نص دروب وصدأ للشاعرة وقار الناصر
- إعتراف في محراب المنى
- عنوسة ال % مع سبق الإنكسار
- ضمير مستتر
- -سقوط الحضارة-
- رحيل
- آخر مارواه آخر حرف
- قلق
- ألتعبيرية.. صرخة تنذر بالخطر


المزيد.....




- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية
- سياسي جزائري: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح ...
- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - ماهية الفراغ في نصوص فلاح الشابندر