أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - تحويل الشهيد إلى بئر بترول














المزيد.....

تحويل الشهيد إلى بئر بترول


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 4804 - 2015 / 5 / 12 - 23:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحويل الشهيد إلى بئر بترول

مروان صباح / لو كان الشهيد يدرك حجم استغلاله بعد استشهاده ، لكان ، أخفى عملية استشهاده واستشهد سراً ، ولأن ،الحفل السنوي يظهر من التفاصيل ، هي ،فاضحة وفادحة ، تثير حفيظة المرء ، لما يجري من تنكيل بسيرة الراحل ، على الأخص ،ذلك العراك النفسي حول الجلوس في الصفوف الأمامية أو ، ذاك ، البكاء من أجل إلقاء خطب مملة ، وهي ، بالتأكيد خارج النص واللغة العربية ، معاً ، والذي يحير أكثر ،هو ، التقاطع بين التصفيق والخطاب ، حيث يظهر الجانبين حرارة ، كأنهما يبغضان الشهيد على تلك الدرجة التى استحقها ، وقد يظن المرء ،لبعض الوقت ،بأن الحماس المبالغ ، نابع من حيلولة المتحمس من أن يُلاقي ذات المصير ، كأن التضحية عملية انتقائية لا يعود قرارها للفرد ، وعلى هذا التصور التضليلي ، تتصرف الفئتين كأنهما من الفئات المحرومة قسراً وليس اختياراً ، لهذا ، يقومان بتعويض حرمانهم بتكثيف النشاط والانخراط ، في احياء المناسبات أو تشيع الجنازات ، تماماً ، كما الكاتب ، الذي أمضى عمراً بكتابة المواعظ ، لكن ، ما أن يفرغ من كتابة المقال حتى يلتحق بصفوف المعطلين لأي منظومة اخلاقية .
وعلى هذه المزالق يتابع المرء لذات الانساق من التناقض ، فهناك مصطلح أبدي يسمى الشجاعة ، يوجد في المقابل ، مصطلح يسمى الخوف ، وهو ذاته الخوف الذي يفضي بالموهوم إلى حركات بهلوانية ، كأنه في سرك مفتوح لا ينتهي إلا بانتهاء العمر ، وإن كان الضجيج المفتعل سنوياً ،على اختلاف مصدره ، حتى لو جاء من عائلة الشهيد ،فأن المضجوجين في نهاية الأمر يتوقف ضجيجهم عند حد خشبة المسرح المسروق ، لأن ،مهما تمهروا في خداع الناس ، لن تنضج فكرة الالتحاق والسير في نفس الطريق ،أبداً ، أو ربما الذي نضج ، بالأحرى ،فقط ،العوائد التى ينتفع منها السياسي بقدر ما ينتفع ، في جانب آخر ، ورثة الشهيد ، فكيف للجمهور أن يغفر لشر البلية ،طالما لم يمتنع عن المشاركة أو تضع المجتمعات حد لهذه المهزلة ، على الأقل ، مطالبتهم بالسير على خطى من يتباكون عليهم في كل سنة مرة ، والكف عن تحوليهم إلى أشبه بالفوانيس السحرية ،، ما على علاء الدين ، سوى حكه ، وكما يبدو أن هؤلاء باتوا مهرة بالتعامل معها ، فالاحتكاك ، كما هو ظاهر ،يحافظ على المسافة التى لا تسمح باستنفاذ الرصيد.
التنازل عن السلوك البطولي لصالح الإنسان العادي ، أمر يحافظ على أسماء الشهداء ، وطالما ، الانسان هو ، بالأصل عادي ، و سيرته تخلو من أي بطولات ، ليس من مصلحة أبناء الشهيد أو رفاقه الاستدانة منه ، لأن ، في المحصلة سيتحول إلى عبء ثقيل ويفقد المعنى الاصطلاحي للتضحية ، ولأن ، أيضاً ، للاستشهاد معنى اشتقاقي وهو مشتق من الشهادة ، أي أن الشهيد جاهر بنهجه وأعلن بقوة وجرأة عن اختيار طريقه الذي أمن به ، بالتأكيد ، لم يكن ينتظر احياء سنوية ، يقال فيها كل شيء باستثناء التعاقب على نهجه ،تماماً ،كما الليل والنهار ، وما دامت المجتمعات ابتليت بمدمنين من هذا طراز دون أن يؤثر الاقتداء بسلوكهم ، بالطبع ، ومن المؤكد ،هؤلاء مجموعات لا تؤمن لا بالراحل ولا بصنعه ، إلا أن ،ايمانهم اقتصر على الاستدانة والاتكاء ، وحيث ، يجزم الواقع ، بأن ، الشيء الوحيد الذي يستطيعون اجادته ، هو ، إضاعة الحاضر واحتلال المستقبل بكوابيس تعج بالخاملين .
والسلام
كاتب عربي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,466,536
- إليسا تُعيد طوقان من قبره
- بين النفخ والتضخيم ،ضاعت الشعوب
- تعاون يكشف عن حجم وأهمية العلاقة القائمة .
- طاعنون باللجوء والهجرة، لهم الله .
- تعاون يقطع الشك باليقين لأي عداء
- الوطنية المتعثرة
- اتفاق إطار أم مكافأة عن سلسلة تنازلات
- عراقة الأمة ،، بلغتها
- بين التفوق الإسرائيلي بالتكنولوجي والتميزّ الإيراني بالتشيع ...
- كتاب ،، حركة فتح بين المقاومة والاغتيالات
- اختلاف ايديولوجي عقائدي بين ايران وإسرائيل يقابله تقاطع مصال ...
- العبور من الدنيا كما قال السيد المسيح
- ملاحظات يتلمسها المرء حول المشروع المصري
- العقل والبطيخة
- استعادة الضمير ..
- انقلاب كوني يستدعي إلى اعادة ترتيب المنطقة
- اختيار الصديق
- تحولات بشرية دون اعتراض إنساني
- استبدال الأشخاص ،،، بالعزلة
- الصهيونية بعد مائة عام ،، إلى أين


المزيد.....




- علماء يكتشفون ارتباط مرض فقدان الشهية بعملية الأيض
- ليبيا: حكومة الوفاق تعلن إحباط هجوم كبير لقوات حفتر جنوب طرا ...
- وزير الخارجية الهندي: مودي لم يطلب من ترامب أي وساطة في حل ق ...
- بريطانيا تدعو لتشكيل قوة أوروبية لتأمين الملاحة ضد "قرص ...
- صحيفة أي: مبيعات الأسلحة البريطانية للسعودية 10 أضعاف صفقات ...
- بريطانيا تدعو لتشكيل قوة أوروبية لتأمين الملاحة ضد "قرص ...
- كوريا الشمالية تجهز غواصة لتنفيذ مهام في بحر اليابان
- سوريا... اكتشاف مشكلة في مقاتلة -إف-22-
- الرئاسة التركية تعلق على اتهام أردوغان بالسلطوية
- واشنطن تعلن عن جولة جديدة من المفاوضات مع -طالبان-


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - تحويل الشهيد إلى بئر بترول