أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فخر الدين فياض - فهرنهايت.. والفحش الثقافي العربي














المزيد.....

فهرنهايت.. والفحش الثقافي العربي


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 1333 - 2005 / 9 / 30 - 10:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


( فهرنهايت).. والفحش الثقافي العربي
فخر الدين فياض
كاتب وصحفي سوري
بعد أن عرضت (الجزيرة) فيلم مايكل مور (فهرنهايت) 11/9 مترجماً إلى العربية وقفت أمام مفارقة قاسية، ربما تتعلق بكامل وجود هذه الأمة..
تحدث مايكل مور عن 11 سبتمبر.. وما سبقه من جمود في السياسة الأميركية و(عطالة) شبه كلية للرئيس في البيت الأبيض.. وما تلاه من (أعاصير) عسكرية بدأت في أفغانستان ولن تنتهي في العراق..
المفارقة أن فيلم مايكل مور ببساطته وعفويته وحرفيته السينمائية العالية أبرز أولاً تخلفنا الثقافي الفاحش، وتأخر إعلامنا عن صناعة جزء يسير من (فهرنهايت)... ومن أثره العالمي في تصوير نفاق إدارة جورج بوش من جهة والثمن الغالي الذي يدفعه الشعب الأميركي من جهة ثانية... أما أوطاننا وتاريخنا ومصيرنا الذي مرغته أميركا بالوحل.. والدم.. فهذا أمر آخر!!
إنها حقائق للأسف ما زالت مدهشة بالنسبة لنا!!.
حين يصورنا (مور) أشبه بالدمى في يد رجل أحمق مثل بوش، نسير نحو القتل والاقتتال بقدرة البيت الأبيض وما يرسمه لنا ولأولادنا من مستقبل لا يخرج من تحت وطأة الهيمنة الأميركية... ضمن رؤية واضحة وأهداف صريحة لا لبس فيها: صناعة النفط أولاً، صناعة السلاح ثانياً، فرض مبدأ القوة العسكرية على الاقتصاد الحر في العالم وتغليب الكفة الأميركية في المنطقة على كل ما عداها: في أوروبا وآسيا وغيرها.. كل ذلك كان وراء 11 سبتمبر وما تلاه من دمار في أفغانستان والعراق.. وغداً في سوريا ولبنان.. والحبل على الجرار.
لا الديمقراطية ولا حقوق الإنسان ولا حق الأقليات القومية في تقرير المصير كانت على قائمة البيت الأبيض.
لا صدام حسين ولا الطالبان ولا بن لادن ولا الزرقاوي كانوا (مطلوبين) يوماً من قبل الشعب الأميركي..
ورغم كل هذه الحقائق التي تصدمنا المرة تلو المرة.. ما زلنا مصرين على التمسك بورقة التوت التي تدعى الأمم المتحدة والقانون الدولي!!
فبعد مضي خمس سنوات على (استثمار) مشروع جورج بوش (11 سبتمبر) في العالم.. وصل الأميركان إلى مرحلة لم يعد ممكناً فيها الكذب.. وبدؤوا يتحدثون علانية عن أهدافهم الحقيقية.. بدءاً من أولبرايت وباول وكلينتون.. ومؤخراً (مايكل مور) الذي يقدم لنا بوش (الحقيقي) بلا رتوش!!.
المفارقة الأشد مضاضة أن (النخبة السياسية الحاكمة) عندنا ما زالت مصرة على (النفاق) التي بدأت تتبرأ منه إدارة بوش نفسها.. وتتصور أنها ما زالت قادرة على إخفاء عريها الوطني بورقة التوت نفسها التي لم تعد تستر أكثر مما تفضح..
أما آن الأوان لكي نقول أن الإرهاب مصدره أميركا وزرقاوييها المخترعين.. وأن هناك شعباً يرفض الإذلال والاستباحة ويقاوم محتليه؟!.
أما آن لنا أن نقول إن دستوراً رسمته قوات الاحتلال ومن يمتطي مشروعها (النفطي) من (أبناء البلد) هو دستور طائفي وعرقي ولن يؤسس إلا لاقتتال أهلي...لن ينجو منه إلا كل (طويل عمر)؟!
أما آن لنا أن نقول لهذه (النخبة): كفى... وأن حبل الكذب مهما تمدد وطال... قصير وسيبقى قصيراً؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,694,985
- طفولة ..قصة قصيرة
- الجنرال ..قصة قصيرة
- طفولة ..إلى حلم لم تعشه هدى أبو عسلي ..وفتيات بلدي
- بغداد 2005 لحمي على الحيطان لحمك ..ياابن أمي
- ذاكرة ...قصة قصيرة
- فرسان الطاولة المستديرة ..والفيدرالية
- حوار مع حسن عبد العظيم الناطق باسم التجمع الوطني الديموقراطي ...
- الإصلاح التاريخي ..سوريا إلى أين؟
- !!( الديموقراطية أولا وإلا ..(كش مات
- اللهم أنقذنا من (إنسانية) جورج بوش !!
- النافذة قصة قصيرة
- نحن محكومون بالحرية
- شآم نزار قباني ..والورثة
- المثقف الديموقراطي بين جورج بوش ..والحجاج بن يوسف الثقفي
- !!كيسنجر ..وعرب 2005
- الأيديولوجية تغتال الفكرة رد على الردعلى_ لاتنتقدوا النظام ا ...
- مورفين الخوف
- امرأتان.. في ظل النظام العالمي الجديد
- لا تنتقدوا النظام السوري في لبنان حتى لا يغتالكم - الشرق الأ ...
- مصباح -علي بابا-.. والديموقراطية!!


المزيد.....




- -الجاسوس ذو التسعة أرواح-.. نشأ بالسعودية وبات أهم عميل للـM ...
- شكاوى من عدم وجود أموال بالصرافات الآلية في الخرطوم
- بعد ثماني سنوات من الخدمة.. صدور قرار تسريح أقدم دورة في الج ...
- أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الحكومة العراقية
- بوتين رحب بماكرون بعيدا عن التملق
- شكري يلتقى نظيره السوداني في أديس أبابا
- وزير الدفاع الإيراني: لن نتفاوض مع أحد حول قدراتنا الصاروخية ...
- رئيس كوري الجنوبية يلتقي اليوم السبت الزعيم الكوري الشمالي ف ...
- بطرسبورغ..اتفاقيات بـ 700 مليار روبل
- بيونغ يانغ تطلع البعثات الدبلوماسية لديها على عملية تفكيك مو ...


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فخر الدين فياض - فهرنهايت.. والفحش الثقافي العربي