أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - حفرة














المزيد.....

حفرة


مارينا سوريال
الحوار المتمدن-العدد: 4802 - 2015 / 5 / 10 - 08:43
المحور: الادب والفن
    




استيقظوا جميعا هيا ...لا وقت للنوم او الاكل او البكاء او الوداع ...هيا تحركوا امامى ..كل هذا الوقت اعد تلك الحفرة الواسعة اتعتقدون حقا اننى ساتراجع عنها الان هكذا وبكل بساطة لانكم تبكون وتتاسفون والى ذلك ...اليس كذلك؟
هذا ما تتوقعونة..لا لن افعلها ولن اتراجع لقد اتخذت قرارىمنذ وقت وليس من شانكم سؤالى عنه ....تحرك كل من لديه امامه تطلعوا الى السماء ...كان الظلام قد حل والقمر قد هرب .....حاولت العجوز ان تتماسك حتى القمر رفض ان يودعنا ؟سخرت منه ......
ماذا ايها العجوز اتسخرين منى الان ...لا ليس انت ليس بعد كل ما فعلت بحياتك تتحدثين فى سخرية لماذا الا تشعرين بالقليل من الندم ؟....
اجابت ندم على ماذا فعلت ما طلبته منى ..كل ما امرتنى به ..ولدت لك عبدة وعشت فى بيتك الواسع حتى صرت انت كهلا عجوز يتطلع فينا باستهزاء.....علما اندم على اطاعتى لك ؟.....
لم تفهمينى قط ولا يوم فلا ترفعى صوتك وتقولينى اطعتك ......
صرخت لا ..لا غير صحيح لا يمكنك قول هذا الان ..لقد اطعتك ..اطعتك حتى النهاية الان ...الان حيث اذهب للحفرة التى صنعتها من اجلنا من اجل عائلتك ايها العجوز المخرف....نعم مخرف انا اعلم اننى ساموت وعلى يديك لكننى اقولها انا لم اخطىء بشىء فى حقك ...قلت يسارا سرنا يسارا ...عدلت وقلت يمينا تبعناك ..لم نقل يخرف..او يستهزىء بنا...او نسى اولا يعلم ....صمتنا وفعلنا فحسب......
انا ربيتك ..... اخذتك فتيا وكبرت ...حتى صرت اكبر من عمرى ذاته.....والان تقول لا لم تفعلى شىء من اجلى ....
زجرها العجوز اصمتى لقد ضاع وقتك معى ..غبية ..عنيدة ..دون فهم .
نظر للثلاثينى ...تطلع فى العجوز ..ماذا هل ترانى انا ايضا غبيا لاستمع اليك..لا انا اعترف ككفت عنك منذ زمن ...وعيت عليك فى ذلك البيت الواسع ..تقول ولا تفعل..وعندما تفعل العجوز لك حسنا تقول هاانا ذا.....
اتعلم لااخاف من حفرتك افضل الموت على ان اعمل لديك .....لا لن اقتل من جديد ...ولما قتلت اصلامن البدايةانا لست ادرى ....كان يكفى ان اعيش بسلام ...اما كان يكفينا ان نعيش بسلام ....
رد العجوز :انت من طلب ....
استدار للغلام :ماذا انا اصغرهم وحفيدك لكنى استحق مكافاة ..انا تبعتك بما يجب ...وتاريخى يشهد لى بذلك ...لم اكن جبانا مثل رجلك....تركتك كل ما اردت عندما قلت لى ارثى ...فعلت ما يجب لحمايته ...ولحمايتك ..من دونى انت لا تساوى شيئا ....[,.
زجره العجوز لا انت اردت ذلك
قاطعه الصغير..لا بل خفت منك وعلى ارثك ..
رد العجوز مثلهم انت .....
اوثقهم بذلك الحبل الطويل....مررهم الحفره الواسعة...مفتوحة ...ثم تراجع الى الخلف وتركهم ......وعاد من حيث اتى ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,212,893
- كابوس
- اسمها روزا 6
- المدعو شىء
- اسمها روزا 5
- خريف
- اسمها روزا 4
- اسمها روزا 3
- اسمها روزا الفصل الاول
- اسمها روزا الفصل االثانى
- حينما جثا الشاعر على ركبتيه
- الساقط على تلك النقطة
- اقوى ....اضعف
- مسئول
- ذات اللون القانى
- مشروع اخير
- سكين
- امراة لاتدخل الجنة
- الكاتب
- لم اعد اريد ذكر اسمى
- المالكة


المزيد.....




- نص”كلاكيت تانى مرة”أهداء الى روح العامل” يوسف رشوان”بقلم الش ...
- اتحاد الأدباء يحتفل بالذكرى الـ 60 لثورة 14 تموز
- سينما فاتن حمامة.. إلى زوال
- عمل سينمائي مصري يتحول إلى -ماتريوشكا-
- الثقافة والانفجار السكاني
- عما ستكون أفلام -الخوذ البيضاء- خارج سوريا
- خمس قنوات على يوتيوب متخصصة في تحليل الأفلام السينيمائية
- صرخة فنية بألمانيا لإنقاذ إرث اليمن الحضاري
- أردني يحول قشة العصير إلى آلة موسيقية..وينجح
- جديدة بسام منصور: -يكفي أن تعبر الليل-


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - حفرة