أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - تراتيلُ الدماء.... نص شعري














المزيد.....

تراتيلُ الدماء.... نص شعري


مديح الصادق
الحوار المتمدن-العدد: 4802 - 2015 / 5 / 10 - 08:43
المحور: الادب والفن
    


على الحوائط العتيقة
فوق الروابي، على الشوارع
تحت أسمال الفقراء
على أزهار الحدائق العطشى
وبدلات اللاهثين في تموز
كرامة وخبزا
دمٌ يسيل
دمٌ بلا ثورة
يُراق
كما في الشام
في القدس، وفي تعز
يموت الصائمون قبل وبعد الصوم
والحالمون بثوب العيد
مثلما يرتدي صغار السلاطين
المُحتمين وراء الدروع
وخلف متاريس أبناء الخائبات
كما يموت الفتية الأحرار
في العراق
نحن شعب لايجيد سوى البكاء
غير النواح على الأطلال
وشحذ للفتنة المشرفيَّات
لا نقرأ في الديوان إلاَّ
قصيدة قالها عمرو بن كلثوم
وبعده هربت من الشعراء الكلمات
واستقرت يتيمة خجلى
في الواق واق
نحن قوم مُجيدون لوأد الأفكار
ورثنا المجد ذا من أسلافنا
وفقنا عليهم
أحياء ندفن الذكور مع الإناث
كبيرنا لا ضير أن للظالم ينحني
أو يُمدد جسراً للبغاة
ويهتف باسم الموت
والظلام، وتحت جنحيه
يحتمي السُرَّاق
وليس ذاك حصراً في
العراق
صوتٌ في البرية يهتف
صوتٌ في المساجد
والمعابد
صوتٌ يصرخ، يعلو
لا خير في أمة لا تجيد سوى البكاء
مثل أسياف لهم تنوح بأغمادها
والغازون قد بقروا بطن الدار
واجتثوا سنابل الحِسان
حربٌ هي وفي الحروب
لا يكشف الصدور لها سوى
الجياع
ولا يجني الثمار إلا النائمون
في الظلال
وشذّاذ الآفاق





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,913,948
- سلاماً، سلاماً، سلاما، للذكرى الحادية والثمانين لميلاد الحزب ...
- شباطُ الأسودُ في عَينَي صَبِي
- أبِلا أوتارِهِ يَعزِفُ العود؟... قصة قصيرة
- صدى المنافي
- تراتيل للوطن والحبيبة
- صديقتي .. نص شعري
- راحِلُون
- الحلقة العاشرة ( المشرح ) دماً ما زلتُ أنزفُ، يا عراق، مشاهد ...
- دماً مازلتُ أنزفُ، يا عراق.. مشاهد من رحلتي الأخيرة.. الحلقة ...
- الحلقة الثامنة.. دماً مازلتُ أنزفُ، يا عراق... مشاهد من رحلت ...
- دماً مازلتُ أنزفُ، يا عراق... مشاهد من رحلتي الأخيرة.. الحلق ...
- دماً مازلتُ انزفُ، يا عراق.... مشاهد من رحلتي الأخيرة... الح ...
- الحلقتان الثالثة والرابعة، دماً مازلتُ أنزفُ، يا عراق..... م ...
- نداء إغاثة، إلى كل الشرفاء في العالم
- دماً مازلتُ أنزفُ، يا عراق... مشاهد من رحلتي الأخيرة.... الح ...
- بُشراكَ يا أكيتو، لمناسة عيد رأس السنة الآشورية البابلية
- ثمانونَ وأنتَ تزهُو، للحزب الشيوعي العراقي في عيده الثمانين
- بطاقة تهنئة للحزب الشيوعي العراقي بعيده الثمانين
- أمازالَ أسودَ هذا الشِباطُ؟
- أيُّها الغيارى، أحسِنوا الاختيار


المزيد.....




- عاجل.. إعادة انتخاب بن شماش رئيسا لمجلس المستشارين
- مغربي يزرع الرعب بواسطة شاحنة أزبال بإيطاليا
- ذكرى كنفاني بكتارا للرواية.. حبر ساخن وعائد إلى حيفا
- جمعية نقاد السينما تعرض فيلم سميح منسي ” مقاهي وأزمنة “
- مجلس النواب يعد لمساءلة العثماني ويهاجم الإعلام
- شابة إيطالية تنهي حياة مغربيين بميلانو
- المغرب يوافق على ترحيل الفرنسي غالاي توما جورج استجابة لطلب ...
- البيان الختامي لمؤتمر وزراء الثقافة العرب يطالب بـ-إصلاح ثقا ...
- أدباء عرب يحيون بإسطنبول ذكرى ميلاد أمير الشعراء
- عن الراحل أحمد عبد الوارث... تزوج فنانة مشهورة وطاردته هذه ا ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - تراتيلُ الدماء.... نص شعري