أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - طروب بعد الغروب














المزيد.....

طروب بعد الغروب


نعيم عبد مهلهل
الحوار المتمدن-العدد: 4800 - 2015 / 5 / 8 - 20:14
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


واحدٌ من معلمي مدرستنا ، كنا نطلق عليه لقب ( برم برم برم بم بو ) وذلك لكثر ما كان مولعا بأغاني المطربة اللبنانية طروب وأغنيتها التي هي من أصل تركي وتتكرر فيها هذه العبارة التي لا لون لها ولا طعم ولا رائحة ، ولكن هذا المعلم يجد في سماعها بصوت طروب واحدة من مباهج حياته.
طقس سماعه لطروب كان بعد الغروب عندما ينفرد عنا في مكان قريب من حافة الماء ويفتح مسجلته ويتيه في تخيل حاله وقد انتقل من ضفاف الاهوار الى ضفاف بحر بيروت وامامه طروب ترتدي ثوبا احمرا شفافا تغني له وتداعب خواطر روحه وعبارته الشهيرة :كل شيء مع صوت طروب يذوب.
ولهذا فأنه يبقى يعيش مع هيام الصوت الراقص وقد سجل في كاسيتات كل اغانيها وكان يعرفهن جميعهن ، اربع وستين أغنية يدندن فيهن كل الليل ويصحو بنشاط معتقدا أن صوت طروب وضحكتها لا يستحق أن ننام في ليله ، وعندما كان مدير المدرسة يراه وهو يتثاءب أثناء تدريس تلامذته يتمتم ويقول :الله ينعل طروب والذي أتى طروب الى أم شعثه ، طروب وين والفقراء وين.
يصمت المعلم ، وحتى يبرر وجودها معه دوما يكون اسمها اول حروف يتعلمون خطها في درس تحسين الخط العربي.
ذات يوم وأنا أتحدث عن حياة مدحت باشا في العراق وعن زوجته الشركسية التي كانت تنتمي لواحدة من العوائل البغدادية ، فأنبري لنا عاشق طروب ليقول أن طروب ايضا شركسية وأسمها الحقيقي (أمل إسماعيل جركس ).
اليوم وأنا أسير في سوق السبت الشهير في مدينة فوبرتال الالمانية ، لم يخطر على بالي أن أتذكر زميلي في المدرسة الذي كان يهيم بوجه طروب ودلعها في الغناء عندما مررت على بائع لبناني متجول يبيع الزيتون والجبن اليوناني وقد وضع في مسجلة صوت اغنية طروب ( يا ستي يا ختياره ).
لحظها أتت ملامح صديقي القديم واستوطنت في حواسي تلك النقاشات الطويلة حول الهجرة القسرية التي جلبوا فيها القوميات الأسيوية المجاورة لروسيا القيصرية ، الشركس والقوقاز والطاجيك والارمن والتركمان والأذريين ليسكنوا في بلاد ميزوبوتاميا وليؤسسوا لهم اقليات ومحلات وجوامع ومقاهي.
وبالرغم من هذا شعرت بشيء من الذنب في كتابة رسائلي لأصدقاء الامس من معلمي المدرسة لم اكن اسأل عن عاشق طروب وأين انتهت مراكبه؟
وحين سألت عرفت انه احيل على التقاعد وأن اكبر اولاده هي بنتا اسمها طروب.
ذلك الزمن الخرافي الذي اودعنا عنده هوايتنا بكل غرابتها وسرياليتها .
زمن اللاعودة الذي سجل تفاصيل احلامنا مع صوت طروب وغيرها من الاصوات التي اسمع صدى موسيقاها الأن واتخيل مقدار تلك اللذة التي تسكن وجه صديقي عندما تتوجه اليه المطربة الشركسية وهي ترتدي ثوبها الاحمر الشفاف وتعانقه وهو مستلق على الرمال ولم يرتدي شيئا سوى شورت السباحة.
تمنيت أن اكتب الى ابي طروب لأستذكر معه ذلك العشق للصوت الشركسي. لكن اغنيتها قد توقفت ، وبائع الجبنة والزيتون سحب عربته الى بيته ، فلربما يكمل سماع اغنيتها مع أولاده ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,913,482,585
- التيزاب وخالد الأمين
- إنجيمهْ (الناي والقصبة )
- أمريكا ومنطق تغيير الهوية
- غاستون باشلار ونافذة الصريفة
- الجغرافيا والفيلم الهندي
- غداء العباس وفكتور جارا
- مايا بليسيتسكايا وذيل السمكة
- تمرين في الكتابة الروحية
- مُسعدْ يرسم ملاكاً
- شيء عن هويتنا الثقافية
- سكان قفص الكناري
- جاموسة الموسيقار المصري
- السيخ لا يأتون من المريخ
- محظيات شمشون الجبار
- الأهوار وناجي العلي
- البكاء الشيوعي .....!
- مكاتيب ياس خضر
- دشاديش توم وجيري
- قريتنا وعطر الهاواي
- أساطير البالطو


المزيد.....




- نجمة الإباحة -دانيلز- تشارك -تفاصيل حساسة- عن علاقتها المزعو ...
- الداعية السعودي المغامسي ينشر فتواه حول الاحتفال باليوم الوط ...
- تحقيق لـCNN يكشف: أسلحة أمريكية أسقطت مدنيين في غارات باليمن ...
- الداعية السعودي المغامسي ينشر فتواه حول الاحتفال باليوم الوط ...
- الهند توافق على حظر الطلاق بالثلاث بين المسلمين
- الحلبوسي يتلقى دعوة لزيارة دولة عربية
- تفاصيل جريئة في كتاب ستورمي دانيالز "full disclosure&qu ...
- بعد اختلاسه 400000 $ من متشرد.. مارك داميكو في المحكمة بقضي ...
- تعرف على التسهيلات الجديدة لمنح الجنسية التركية
- الهند: السجن ثلاث سنوات لمن يطلق زوجته بـ"الثلاث" ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - طروب بعد الغروب