أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الزبيدي - مقال/ النزاهة البرلمانية تستقطب الفاسدين














المزيد.....

مقال/ النزاهة البرلمانية تستقطب الفاسدين


سعد الزبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 4800 - 2015 / 5 / 8 - 11:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تحت باب أبو المثل لم يترك شيء إلا قالَه, اخترت هذا المَثَل القديم المتجدد " أبو طبع لا يبدل طبعه"
لقد جُبِل بعض الناس على طبع الانتهازية, بحيث لا يمكنهم تغييره! فهم يعملون حسب أهواء مصالحهم الشخصية, حتى وإن تبوؤا مناصب ظاهرها المصلحة العامة! فهم لا يستطيعون الانسلاخ من جلودهم الملتصقة بتصرفاتهم, بعيدا الصفات المثالية التي ينادون بها إعلامياً, ليطيبوا رائحة عادة الانتهازية العفنة.
قانون اجتثاث البعث, يجب أن يطال الجميع, هذا ما اتفق عليه أغلب مكونات الشعب العراقي, بسبب ما قاساه من ذلك الحزب الفاسد, الذي أشاع الرشوة والمحسوبية في المجتمع, من خلال اضطهاد الموظف بضعف راتبه, مما جعله يلتهم كل دينار سحت, غير مبالٍ بالنتيجة!
بعد سقوط الطاغية وتكوين البرلمان, اندس بعض المتملقين رجالاً ونساءً, ودخلوا المعترك السياسي الجديد, عن طريق أحزاب ضمت بين حناياها, كثيراً من الرفاق أصحاب التأريخ الثري بالرشوة والفساد! ومن هذه الحركات ( الوفاق الوطني) بقيادة الدكتور أياد علاوي, التي اعتبرها بعض أولاك, مدخلاً للاستفادة, حسب قاعدة" السياسة فن الممكن", وجائز فيها التحول من قائمة لأخرى حسب ما تقتضيه المصلحة.
كمثال على ذلك, موظفة عرفت بتسييرها معاملات مخالفة للضوابط, لقاء مبلغ من المال عن طريق ما يسمى بالمعقبين, (عالية نصيف) هي تلك الموظفة في عقارات الكرخ, لتصبح عضوة في البرلمان العراقي, عن طريق قائمة "العراقية", لتتحول بعدها الى (القائمة البيضاء), ولا ندري أن (البيضاء) تعني البعث! ولضعف هذه القائمة فقد تحولت الى قائمة( دولة القانون), فقد تعودت أن تنتمي الى من تراه الأقوى.
تلك واحدة من المشمولين بالاجتثاث وغيرها كثر, ماضيهم يزكم الأنوف, دخلوا معترك الانتخابات, ليوقفوا عملية التغيير, مرددين أن التغيير غير ممكن, فالوطنية هي المحافظة على مصالحهم, والمزاجية في التَحَول السريع لا يلحقها لا حق, فسيطروا على لجنة النزاهة البرلمانية, لا لكشف الفساد, بل لابتزاز من لا تتم الاستفادة منه.
خير مثال على ذلك, اتهامها لوزير الدفاع العبيدي, والمطالبة بتنحيته, ليظهر سيادة الوزير مصرحاً:" انها طلبت منه رشوة لتمرير بعض العقود", فصاحب الطبع لا يغير طبعه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,917,390,213
- البرلمان المعلق واشياء اخرى !
- استقلال المفوضية ضرب من الجنون!
- بغداد بين المحاولات اليائسة و الانفاس الاخيرة
- متى يتشكل الوجه العراقي الجديد
- كل شيء طعمه طعم الانتخابات


المزيد.....




- لماذا غضب الفنزويليون عندما قلّد مادورو حركة الطاهي التركي ا ...
- شاهد: "عاصفة علي" تتسبب في ترنح طائرتين في بريطاني ...
- العنف الجنسي ضد الرجال السوريين.. جريمة مسكوت عنها
- ترامب يجتمع مع قادة ست دول الأسبوع المقبل
- لماذا غضب الفنزويليون عندما قلّد مادورو حركة الطاهي التركي ا ...
- شاهد: "عاصفة علي" تتسبب في ترنح طائرتين في بريطاني ...
- بركة الساكن.. الكاتب الذي أعجز الرقيب ومقصه
- إن كنت ذكيا لا تكرر هذه الأخطاء
- الأول من نوعه منذ سنوات...لقاء مرتقب بين وزيري خارجية الهند ...
- ظريف: أمريكا انتهكت المعاهدات التي وقعتها وتواجه ملفين في ال ...


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الزبيدي - مقال/ النزاهة البرلمانية تستقطب الفاسدين