أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مازن الشيخ - هل يمكن اعادة الامن والاستقرار الى العراق؟2-عائلة روتشيلد














المزيد.....

هل يمكن اعادة الامن والاستقرار الى العراق؟2-عائلة روتشيلد


مازن الشيخ
الحوار المتمدن-العدد: 4800 - 2015 / 5 / 8 - 08:44
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    



في الجزء الأول من هذه المقالة كنت قد لخصت الحالة الكابوسية التي يعيشها العراق,والعملية السياسية المشبوهة,,التي انتجت هذا الوضع الكارثي الكسيح ’,واليوم سأحاول ان احلل الوضع,واقدم تفسيري الشخصي لحقيقة مايحدث ,حيث اني بالإضافة الى قرائاتي المكثفة,فقد عايشت وتابعت,احداث العالم المختلفة,ومن أهمها طبعا حالة العراق,وبنظرة مراقب ومحلل سياسي,يبحث دائماعن القاسم المشترك,الذي يتحكم بالوقائع المختلفة,تأكد لي ان هناك يداواحدة,تحرك العالم وتتحكم به من خلف الستار, ذلك المشترك,اصبح معروفا لدي ومشخص بشكل واضح,وهوماسأتطرق اليه في الجزء الثاني من مقالتي.

حسنا,والان بودي القول:-انه

لابد أن كل متابع منصف يقرمعي بأن الولايات المتحدة الامريكية,لعبت دوراهدامافي العراق,ابتداءا من حرب عاصفة الصحراء التي حطمت من خلالها بنيتة التحتية,وسحقت الجيش العراقي واخرجته من الكويت,ثم فرضت حصارقاسياضدالشعب ’بحجةعدم تمكين صدام من إعادة بناء جيشه وتهديد الاخرين!بينماالمنطق يقول بأن ضرب الجيش واخراجه مهزوما ذليلا من الكويت,كان كافيا لردع صدام وجعله يفكرالف مرة قبل التحرش بالاخرين,اومحاولة بناء جيش قوي يمكن ان يهددالمصالح الامريكية,واذا ماأخنا بنظرالاعتبارالانباء التي تحدثت عن ان صدام فهم من الامريكان انهم لم يتدخلوا في الكويت ان هواحتلها,فان ذلك يؤكد المزاعم التي تقول انهم دفعوه تعمدا الى ارتكاب تلك الحماقة,وذلك لكي يعطيهم المبررالقانوني,والاخلاقي امام الرأي العام’لكي يلحقوا تلك الضربات القاسية بالعراق ,,كما ان استمرارالحصاروالتفتيش,بطريقة مسرحية مملة,كان من الواضح ان ورائها مخطط يهدف الى إطالة الحصاروسحق الشعب العراقي,وجعله يتنازل عن كثير من المبادئ والقيم التي ميزته,حيث بعد ان كان العراق من انظف الدول في موضوع الفساد المادلي والإداري,بدأت الحالة تتغير,عندمااضطرالموظف البسيط ان يسلك طرقاغيرنظيفة من اجل الاستمرارفي العيش,وبعدأن جعل التضخم بسبب الحصارراتبه يفقد قيمته حتى اصبح يعادل بضعة دورارات,ولم يعد قادراعلى شراء الخبزالحاف,,فبدأ الفساد يستشري حتى وصل الى درجة كارثية,بحيث انهااستمرت حتى بعداسقاط نظام حكم صدام,بل,واستفحلت وأصبحت ظاهرة هدامة شديدة الخطورة. ,

,لذلك فالمنطق يقول,ان أمريكا كانت تنفذ مخطط ستراتيجي,ويهدف الى اذلال العراق ارضا وشعبا وسحق المواطن العراقي وتشويه شخصيته في طريق اضعافه ثم الاجهازعليه,واحتلال بلده والتلاعب بمقدراته,والحقيقة ان قراراحتلال العراق ليس جديدا,ولاهوردة فعل على سلوك صدام,بل هوتنفيذ مخطط قديم يهدف الى الاستيلاء على منابع النفط ومصادرالطاقةالاساسية,وقبل حوالي ثلاثين من تاريخ مهاجمته واسقاط نظامه,,ااي مباشرة,بعد ان بدأ تنفيذ قرارقمة الرباط العربية 1973,بايقاف تصديرالنفط الى الغرب,كمحاولة ضغط أمريكا وحلفائها حتى يعيدوا النظر في دعمهم غيرالمحدود لإسرائيل,,فتحركت القوى العظمى بسرعة وأثبتت تفقوهاوافشلت المشروع ثم عاقبت صاحب الفكرة المغفورله الملك فيصل ال سعود,بأن سخرت احد افراد العائلة وغسلت دماغه ودفعته الى اغتياله!

آنذاك تصورالرئيس المصري ,المغفورله,أنورالسادات,انه فهم الرسالة,,فسارع لمحاولة التقرب لامريكا,واعلن بأنه يعتقد انها تمتلك كل مفاتيح الحل,وزار القدس ,وابدى استعداده للتصالح مع اسرائل والاعتراف بها,متوهما ان الغرب يريد ذلك!,وخرب علاقته مع العرب,,تعرض الى عزلة ,,ومع ذلك فقد قتل بطريقة غريبة وقتل قاتله!!,

وبعد هذه المقدمة,ارى انه قد حان الأوان لكي اكشف عن صاحب اليد التي تحرك العالم,,من ضمنها أمريكا ورؤسائها ومجلسي النواب والشيوخ,بل تتحكم في كل اقتصاديات العالم,تهيمن على كل البنوك المركزية,عدى قلائل ككوبا وايرن وكوريا الشمالية!,انهاعائلة روتشيلد التي تمتلك نصف أموال الكرة الاضية وبكل دولها,ومن لم يسمع بتلك العائلة,أود ان اقدم بأختصار,ان اقدم معلومات مهمة,ومركزة عنها,

انها عائلة يهودية المانية الأصل,,وكلمة روتشيلد تعني باللغةالالمانية(الدرع الأحمر)اسسها شخص يهودي ,اسمه اسحق اكانان’كان يعمل بائعا متجولا في مدينة فراكفورت(ماين)الألمانية, في القرن السادس عشروكان يبيع الخردة في صينية هي ,عبارةعن درع قديم احمراللون,وقد نمت ثروته,بطريقة المتوالية الهندسية,حتى وصل الامر الى انه استطاع ان يبنى قصراكبيرافي نهاية حياته,بعدأن اصبح مليونيرا,وطلب وضع ذلك الدرع الأحمرعلى باب القصر,احتراما له واقراربفضله عليه,وتسمية العائلة,به,وهكذا استمرأبنائه الذين حملوا اسم عائلة الدرع الأحمر(روتشيلد)واحفاده في الصعود في عالم المال,وكان اهم استثمارتهم هي صناعة الأسلحة وبناء الطرق بكل أنواعها,واصبح لها اليوم حصة في كل مشروع مالي في أي انحاء العالم,وهي تمارس ديكتاتورية رأس المال’فترفع من تشاء وتذل اخرين,,حتى انها تسببت في هزيمة نابليون بعد ان منعت عنه السلاح,,,,كما انها قتلت ثلاثة رؤساء امريكان كان اخرهم جون كنيدي عام 1963,وبطريقة مذهلة حيث قتل القاتل ولم تكتشف خيوط الجريمة حتى اليوم,,والان ماعلاقة مايجرياليوم في العراق مع عائلة روتشيلد؟

هذا اسأتطرق اليه في الجزء الثالث من هذه المقالة ,





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,311,417
- هل يمكن اعادة الامن والاستقرار الى العراق؟--1
- مجلس الامن يوجه صفعة تحذيرية لايران
- أميركا احتلت العراق و«تنسحب» من فدرالية اليتامى والأرامل


المزيد.....




- هل يتسبب -نسر ألبانيا- بعقوبة للاعبي سويسرا؟
- رئيس الشيشان يكرم النجم المصري محمد صلاح ويمنحه وساما
- غوتيريس يطالب بإنهاء فوري للتصعيد العسكري في جنوب غرب سوريا ...
- القوات اليمنية تتقدم في لحج وأنباء عن القبض على قيادي حوثي ف ...
- بومبيو يبحث مع العاهل الأردني جهود السلام
- 24 ساعة تفصل السعوديات عن قيادة السيارة
- قناة القرصنة.. السعودية تتحرك بعد شكوى بي إن سبورت
- إيران: مستقبل مرعب ينتظر المنطقة والعالم إذا ما إنهار الاتفا ...
- ترامب يلتقي عائلات ضحايا قتلوا على يد مهاجرين
- نتنياهو غاضب من اتهام زوجته بالاستيلاء على وجبات بـ99 ألف دو ...


المزيد.....

- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مازن الشيخ - هل يمكن اعادة الامن والاستقرار الى العراق؟2-عائلة روتشيلد