أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عدنان شيرخان - - موتني .. !!-














المزيد.....

- موتني .. !!-


عدنان شيرخان

الحوار المتمدن-العدد: 4799 - 2015 / 5 / 7 - 20:19
المحور: كتابات ساخرة
    


المغنية اللبنانية اليسا أقحمت نفسها عنوة بين حرفي الطاء والتاء، عندما غنت (موتني.. موتني الجلال والجمال والسناء والبهاء في رباك في رباك)، ولم تستطع الخروج سالمة من تداعيات هذا الإقحام، بل زادت الطين بلة عندما حاضرت بالوطنية داعية الى "الاهتمام بحب (الوتن) بدلا من تحليل النوايا والخوض في الأحرف الأبجدية"، وأوضحت سبب غنائها لهذا النشيد قائلة: "هذا وقتها، أنظروا ماذا حلَّ بالوطن العربي؟"، ويمكن أن تحّمل كلماتها اتهاما ضمنيا للذين انتقدوها بأنهم لا يحبون (وتنهم) كما تحبه.

نشيد "موطني" للشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان وألحان اللبناني محمد فليفل له مكانة خاصة عند الفلسطينيين عندما اتخذوه نشيدا وطنيا "غير رسمي"، وفي العراق نشيدا وطنيا "مؤقتا" يعزف في المناسبات الوطنية والرسمية منذ أكثر من عقد من الزمان.

وهو نشيد وليس أغنية اضافت رقة اليسا اليه تغنجا ودلالا تحت يافطة (توزيع جديد). ولم يدر بخلد أحد أن يأتي يوم على هذا النشيد الذي ظهر في العام 1934 فتقلب طاء وطنه الصارمة الى تاء مائعة.
لم يشفع للنجمة اليسا أعلى نسبة مشاهدة وتحميل للنشيد المؤدى بصوتها، ولا كسره الرقم القياسي العربي للوصول الى 750 ألف مشاهدة على "اليوتيوب" بأسرع وقت. فتعرضت النجمة اللبنانية الى ما يشبه الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي، ضجة كبيرة بين معارض كاره للتاء ومؤيد مفتون، وشمر المغردون المنتقدون عن سواعدهم، ووصفوا أداء اليسا للأنشودة الوطنية الراقية بأنه "مهزلة فنية"، وصلت الى حد المسخرة، وقارن مغرد بين أداء السيدة أم كلثوم لرائعة ابو فراس الحمداني "أراك عصي الدمع" وأداء اليسا المخيب، وكتب آخر "عندما تغني إليسا "موتني" فاعلم ان الهموم في بلادنا فاقت قمم الجبال"، وآخر "إبراهيم توئان ما مات إبراهيم توئان انتحر بعد ما سمع (موتني)!"، وكتب مغرد جزائري "عجيب أمر أليسا، كان عليها الاقتداء بنا فنحن في الجزائرعلى الضد منها نقلب التاء طاء فتقول طاكسي وليس تكسي".

واتهمها مغن فلسطيني شاب اسمه مراد السويطي بسرقة توزيعه الجديد للنشيد القديم، وأثبت ذلك بفيديو له، ويبدو ان اليسا لم تستطع الاهتداء الى رد يقنع الجمهور فآثرت الصمت.

وكما يقال لا مشكلة بلا حل، خاصة إذا كانت فنية واليسا طرف فيها، فستأتيك الحلول من كل جانب، منها حل الناقد الموسيقي اللبناني جميل ظاهر بالرجوع الى التسجيل وقلب التاء طاء لتصبح "موطني" بدلا من "موتني"، هذا إذا اقتنعت اليسا ولم تنظر الى الأمر على أنه رضوخ للضغوط وتنازل يحسب عليها وليس لها.
جديد اليسا انها ستكون في باريس منتصف الشهر الجاري، وستكون وجها لوجه (كما يقال) مع جمهورها على مسرح (...) الذي لم يعتله قبلها من الفنانين العرب أحد قط، وستغني كما وعدت نشيد إبراهيم طوقان، ولكن لا نعلم بالضبط أيهما، موطني أم "موتني"..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,903,209
- قوارب الموت
- مذبحة سطيف
- هل تراجع أداء منظمات المجتمع المدني؟
- في ظل غياب القيم الديمقراطية
- بقايا واذناب ..
- مولده يوم عالمي للاعنف
- امتحان الخدمات العسير
- انتخابات ونتائج
- عام المعجزات
- محنة العيد والعطل الطويلة
- ازهار المجتمع المدني
- آوان التغيير
- الدولة المدنية
- مأزق حقوق الانسان
- الكويت .. عقدة الغزو الصدامي
- الكويت .. الجغرافية لا التاريخ
- انتفاضة تونس كانت استثناء
- تونس .. الانتفاضة المحظوظة
- تعاطف مزيف
- التظاهر حق دستوري


المزيد.....




- جورج وسوف يطالب أصالة بالاعتذار من الشعب السوري
- فنان أردني يكشف ماذا حدث عندما غنى للمرة الأولى أمام العاهل ...
- نساء كردستان يطالبن بتحصيل حقوقهن في التمثيل الحكومي
- تكريم جندي مغربي قضى خلال عمليات حفظ السلام بميدالية -داغ هم ...
- إصابة -جيمس بوند- أثناء تصوير أحدث أفلامه... والشركة المنتجة ...
- بفضل كلبة... أحدث أفلام براد بيت وليوناردو دي كابريو يفوز بج ...
- فيلم اجواء للفلسطيني وسام جعفر يفوز بالجائزة الثالثة في مساب ...
- ستة مرشحين بلجيكيين من أصل مغربي يخوضون الانتخابات
- شاهد: لوحة جديدة للفنان بانسكي تعرض في إحدى شوارع في البندقي ...
- شاهد: لوحة جديدة للفنان بانسكي تعرض في إحدى شوارع في البندقي ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عدنان شيرخان - - موتني .. !!-