أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - اخطاء لغوية ونحوية في القرآن [ 2 ]















المزيد.....

اخطاء لغوية ونحوية في القرآن [ 2 ]


صباح ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 4799 - 2015 / 5 / 7 - 13:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نشرنا في الحلقة الاولى وعلى موقع الحوار المتمدن http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=466838
عددا من الاخطاء اللغوية والنحوية في القرآن ، الذي قال عنه كاتبه : ( إِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ... بلسان عربي مبين ) ، و يتحدى الانس والجن ان ياتوا بمثله ، ولكن سيف الاسلام الحاد كان جاهزا لقطع راس كل من يجرؤ ان يصحح اخطاءه او يضيف له شيئا او يقول عنه انه تأليف بشري لكونه ملئ بالاخطاء اللغوية والنحوية والمتناقضات ، ويتكلم بلسان محمد ، و فيه وآيات نطق بها الجن والملائكة وتارة يأتي الكلام باسم الله المخاطِب وتارة اخرى يتكلم الله بلغة الضميرالغائب مثلا : (هو الذي خلق لكم ما في الارض جميعا ثم استوى الى السماء) ، (هو الذي يصوركم في الارحام كيف يشاء) ، (هو الذي انزل عليك الكتاب).
هل يكلم الله الناس ويقول لهم عن نفسه ( هو الذي !!) ام القرآن كلام محمد يخاطب الناسَ بلسان الله ، ويقولون هذا كلام الله !!!
انه كتاب اخِذِتْ قصص الانبياء التي فيه من كتب اهل الكتاب - التوراة والانجيل- ثم طعنَ في الكتب التي نقل منها تلك القصص واعتبرها محرفة واهان اتباعها ، وحاول نسخ الأديان السابقة والعقائد التي يتبعها مليارات البشر ، حتى يطغى الاسلام على كل الاديان ويبقى دين محمد وحده في الساحة مسيطرا على عقول البشر بحجة الدعوة الى عبادة الله الواحد ، بينما عبادة الله الواحد كانت معروفة قبل الاسلام بالفي سنة . ولم يأت الاسلام بجديد سوى الفرقة بين الناس والقتل واغتصاب ممتلكات الاخرين ، تفرق المسلمون بين سنة وشيعة وفرق اخرى يتقاتلون فيما بينهم منذ 1430 سنة وحتى يومنا هذا ، وكل منهم يقول مذهبي وديني هو الصحيح والاخرون على ضلال ، يتقاتل المسلمون في العراق وسوريا واليمن والسعودية وليبيا والجزائر ومصر والسودان والصومال ونيجيريا وافغانستان وباكستان وكلها شعوب اسلامية ، يقتل المؤمنون المسلمون بعضهم بعضا تحت راية (لا اله الا الله ، محمد رسول الله) ويستخدمون جميعهم سلاحا صنعه من يصفونهم بالكفار، والمسلمون جميعا يعتقدون انهم يجاهدون في سبيل الله ويطمعون للفوز بجنة الحوريات حيث هناك (لا فرج يحفى ولا ذكر ينثني) وهذا حديث[ شريف] بشر به محمد نبي الاسلام اتباعه.
اما ما يقال عنه كتاب الله الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد ، فقد تدبرناه ودرسه غيرنا ووجدنا فيه اختلافا كثيرا ، وقد سبق وان ايد وجود تلك الاخطاء العديد من كبار قادة المسلمين منذ زمن الرسول، ومنهم عائشة بنت ابي بكر الصديق زوجة نبي الاسلام التي قالت : " هذا عمل الكتاب أخطاؤا في الكتاب "، وكذلك عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان ، وقالوا انها اخطاء سيقومها العرب بلسانهم . اما خليفة المسلمين علي بن ابي طالب الذي قتله المسلمون ايضا ، فقد وصف القرآن انه حمّال اوجه .
جاء زمن الانترنيت الذي سهل للدارسين نشر دراساتهم بتحدي ودون خوف من سيف الاسلام المحمدي ، واظهار الحق من الباطل والغث من السمين والخطأ من الصحيح .
لهذا نواصل نشر بعض الاخطاء اللغوية والنحوية في القرآن التي اكتشفها كبار عباقرة اللغة وفطاحل النحو وصححوا تلك الاخطاء والنواقص ، وآن الاوان لنشرها ليعرف المخدوعون بأي طريق يسيرون ولأي مستقبل ابدي يتجهون .
في سورة البقرة 161 : ( فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الارض من بقلها وقثائها [ وفومها ] وعدسها وبصلها )
الصحيح : ( من بقلها وقثائها [وثومها] وعدسها وبصلها ) .
(فومها) خطا املائي او لهجة محلية غير فصحى .
البقرة 61 : ( اهبطوا [ مصراً ] )
الصحيح :( اهبطوا [ مصرَ ] )
البقرة 69 : ( قالوا [ادعُ] لنا ربك يبين لنا ما لونها )
الصحيح : ([ سل ] ربك يبين لنا ما لونها )
البقرة 83 : ( و أخذنا ميثاق بني اسرائيل [لا تعبدون] الا الله وبالوالدين احسانا)
الصحيح لغويا : ( و أخذنا ميثاق بني اسرائيل [ لا تعبدوا ] الا الله وبالوالدين احسانا ) منع صريح ونهي .
البقرة 100 : ( او كلما عهدوا عهدا [ نبذه ] فريق منهم ... )
الصحيح لغويا : كلما عهدوا عهدا [ نقضه ] فريق منهم )
البقرة 104 : ( يا ايها الذين آمنوا لا تقولوا [ راعنا ] ..)
الصحيح : ( يا ايها الذين آمنوا لا تقولوا [ راعونا ]..) - لأن القائلين جمع من الناس.
البقرة 106 : (ما ننسخ من اية او ننسها نات بخير منها او مثلها )
الصحيح ( ما نُنسِكَ من آية او ننسخها نجئ بمثلها ) ...
تعليق : ان كان هناك آية خير منها فلماذا لم يأت بها جبريل من الاول ؟ لا يصح قول الله نأت بخير منها لأن الله اعلم بالخير من البداية ولا يصحح كلامه فيما بعد . والقرآن يقول (لا مبدل لكلمات الله ) ، (واتل ما اوحي اليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ) فلماذا ينسخ ويبدل بخير مما جاء به اولا ؟
البقرة 119 :( انا ارسلناك بالحق بشيرا ونذيرا [ ولا ] تسال عن اصحاب الجحيم )
الصحيح : (انا ارسلناك بالحق بشيرا ونذيرا [ ولن ] تسال عن اصحاب الجحيم )
1. البقرة 128 : وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ بَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا [مَنَاسِكَنَا] وَتُبْ عَلَيْنَا )
الصحيح : (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا [مَنَاسِكَهم] وَتُبْ عَلَيْنَا )
المناسك تعود على قوم ابراهيم واسماعيل .
البقرة 133 : ( قالوا نعبد الهك واله ابائك ابراهيم واسماعيل واسحاق [....] الها واحدا ونحن له مسلمون )
الصحيح : ( قالوا نعبد الهك واله ابائك ابراهيم واسماعيل واسحاق [ ويعقوب ] الها واحدا ونحن له مسلمون )
كشف وتصحيح الاخطاء ليس لغرض التشهير بالكتاب ، بل بتوجيه عقول الناس لمعرفة الصح من الخطأ فيما يعتقدون .
ملاحظة : من يرغب بالتعليق فليحكم عقله قبل لسانه ويناقش الصح والخطأ بدلا من المهاترات الشخصية .
البقية في مقال آخر
صباح ابراهيم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,463,524
- اخطاء لغوية ونحوية في القرآن [ 1 ]
- الشريعة الاسلامية وحقوق المراءة
- سيرة نبي
- كيف تكونت المجموعة الشمسية
- نظرية الصدفة تتهاوى امام عوامل ظهور الحياة
- استراتيجية اقامة دولة الخلافة الاسلامية
- اصل المادة في الكون
- هل انزِلَ القرآنُ بلسانٍ عربي مبين
- الحلقة 2 - ردودي على الشيخ العريفي ومن انتدبه للدفاع عنه
- ردود على حوار بين البروفيسور العريفي وقس انكليزي - الحلقة 1
- من خلق الله؟
- حوار بين البروفيسور العريفي وقس انكليزي
- العلاج بالخلايا الجذعية
- الارهابيون والجهاديون
- الشيخ يوسف القرضاوي يجدد كراهيته لعيد الميلاد وشجرة الكريسما ...
- تكاثر النسل وعلاقته بحجم الكائن
- الشخصية النرجسية والسايكوباثية ج - 4
- الشخصية النرجسية والسايكوباثية ج -3
- الشخصية النرجسية والسايكوباثية
- نرجسية محمد - ج1


المزيد.....




- النشطاء بمصر يحملون النظام مسؤولية وفاة القيادي الإخواني الع ...
- الجزائر.. نحو فتوى دستورية لتأجيل الانتخابات الرئاسية
- #مختلف_عليه..تاريخ وواقع الصراع بين الإسلام والغرب
- تركيا... -المسجد الأخضر- ينعش المصلين بأجواء الصيف الحارة
- ? ?مصر?:?? ?خلافات? ?جديدة? ?بين? ?السلفيين? ?وكلّ? ?من? ?ال ...
- معاداة السامية: تحذير ليهود ألمانيا بعدم ارتداء القلنسوة
- تنظيم الدولة الإسلامية: محكمة عراقية تقضي بإعدام ثلاثة فرنسي ...
- محكمة عراقية تقضي بإعدام ثلاثة فرنسيين دينوا بالانتماء إلى ت ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن الانتهاء من تطهير حقل ألغام قرب موقع ت ...
- الخارجية الفلسطينية تدين استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - اخطاء لغوية ونحوية في القرآن [ 2 ]