أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد بولس - هل كل المضطهدين أخوة؟















المزيد.....

هل كل المضطهدين أخوة؟


جواد بولس

الحوار المتمدن-العدد: 4799 - 2015 / 5 / 7 - 10:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أزحف باتجاه الحاجز بإيقاع يذكّر بتنهيدات بنفسج صالح عبد الحي الحزين. عيناي تتابعان، بحذر، الطريق ومسودّة مقال، أعدّه للنشر، كانت ملقاة على المقعد. لم أعرف أن جنود الحاجز لاحظوا أنني منهمك بشيء ما أمامي إلّا عندما وصلت بجانبهم، فسألتني مجندة، الليل في وجهها واجم، عمّا أشغلني. استدعت زميلها الذي كان يجيد العربية، فأبدى هو ومن تجمّع حولي من جنود، اهتمامًا بما رأوه.

لم أعترض، ناولته المسودّة، فبدأ يقرأها دون أن تتبدّل قسمات وجهه الذي بقي كلون الرمل في صيف قائظ في صحراء النقب.

كان يقرأ ويترجم ما يريده لزملائه، وكنت أستمع..

قامت، قبل أيام، مجموعة تدعى "نكسر الصمت" بنشر سلسلة جديدة من شهادات جنود إسرائيليين، تعرّضوا فيها لبعض الممارسات التي شاركوا في تنفيذها أو كانوا شهود عيان عليها، وذلك خلال عملية "الجرف الصامد"، وهو الوصف الذي أطلقه الإسرائيليون على عدوانهم الأخير على قطاع غزة.

من المؤكد أن ما كشفت عنه هذه الشهادات يعرّي جزءًا صغيرًا من الخبايا التي رافقت ذلك العدوان ومن شيطانية آلة الحرب الإسرائيلية، التي تعمّدت إيقاع أكبر الخسائر البشرية والماديّة، حسبما ترويه شواهد قبور من قضوا فيها وعذابات آلاف الجرحى، وتشهد عليها، كذلك، أكوام الخرائب والدمار المنتشر في كل زاوية وجهة من مدينة هاشم المحاصرة. مع ذلك، فإن هذه الطائفة من الشهادات تشكّل وثيقة إضافيّة جديدة هامّة لإثبات منهجية العقلية الحربية الإسرائيلية، كما دأبت أجيال محاربيها الأوائل وحرصت على التأسيس لها في زمن"النكبة" ومن ثم، توريثها تعاليمَ موجبةً تعتمد الترهيب والبطش كعمودين أساسيّين يقوم عليهما خباء جيش الاحتلال وانتصاراته الملتبسة.

جميع هؤلاء الجنود، الذين وصل عددهم، هذه المرّة، إلى ستين، يعرفون أن للحرب قواعدها، وأن"الهمجية" تكون بالعادة، صفة لصيقة بتداعيات المعارك العسكرية، حيث على الجندي أن يقاتل فيها كي يٓ-;-قتل ليضمن حياته وربما، النصر لبلاده، وهذا لا يتحقق، كما حصل في كثير من الحالات، إلّا وهو مصحوب باقتراف الفظائع واقتحام الكبائر.
مع هذا، فاللافت في شهادات هؤلاء الجنود كان تأكيدهم على أن لا علاقة لما يروونه بقواعد تلك الحرب، فهم بوازع من ضمائرهم، يشهدون على ممارسات تعمّدت استهداف الضحايا الأبرياء، حتى لو كانوا شيوخًا ونساءً وأطفالًا، فقادتهم، آمنوا بأن "كل من سترونهم من قريب ومن بعيد هم مخربون"، وأصرّوا أن في غزّة "لا يوجد مواطنون عاديون، فعندما نشاهد أي شخص، ببساطة نطلق عليه النار.. أطلقْ النار كي تقتل كل من تراه"، كانت القاعدة والأوامر.

بالتزامن مع ما نشرته وسائل الإعلام الإسرائيلية على لسان هؤلاء الجنود، تفاقمت قضية المهاجرين الأثيوبيين إلى إسرائيل؛ فبعد الكشف عن شريط صوّر اعتداءً عنيفًا من قبل رجال شرطة على شاب أثيوبي أعزل، وبدون أن يكون لذلك سبب أو داع، انفجرت صهاريج القهرالأسود واندفعت بموجة تذكّر بأخريات سبقنها في الماضي، وتكسرت على شواطئ وعود كاذبة من الساسة السادة، الذين زرعوا على الرمال كواكب للأفارقة الحالمين بالعسل الأبيض، فبلعها جوف الأرض، وبقي أبناء سبط الصحراء أقلّية تائهة في دهاليز الوطن الموعود، يتكبدون من حقيقة كونهم، الآخر المستضعف والمستحقر.

مباشرة مع اندلاع موجة الغضب، بدأنا نسمع عن قصص روى ضحاياها اليهود، كيف اعتدي عليهم بهمجية وعنصرية؛ كانت قواسم هذه الحكايا مشتركة؛ فالراوي يهودي أسود لكنه بعين "ابن ليل" ما له في الأخوة عهد، ليس أكثر من "سوداني مقرف"، وبسبب أصله صار عرضة لتنكيل دائم من حرّاس النوادي الليلية الروس، ومن رجال الشرطة الذين لم يتردّدوا بتحريش كلابهم وتكسير عصيهم على أجساد ابتلتها السمرة.

لقد كنّا، نحن المواطنين العرب في إسرائيل، ومازلنا، بمثابة الواجهة الأمامية في تشكيلة "أكياس الرمل" التي على جنباتها تمرّنت سواعد العنصريين، وأفرغت عليها قبضاتهم، طيلة عقود، وجبات حقدها الأرعن؛ وللحقيقة، فأمثالنا مهيّأون لفهم مايعتري تلك النفوس التي تهان بسبب أصلها وتداس كراماتها وحقوقها بسبب لونها، ولذلك، وبالرغم من أن هؤلاء الأثيوبيين جاؤوا كطيور مهاجرة إلى عش أحلامنا، ويحاولون أحيانًا، باسم انتمائهم إلى يهودية غابرة، أن يمارسوا علينا وفي حلباتنا لعبة الأسياد، تجدنا، نحن أبناء الأقلية الصامدة، على استعداد للوقوف إلى جانبهم ومن أجل مطالبهم بالمساواة، ووقف اضطهادهم العنصري من قبل إخوتهم في اليهودية، لأن هذا ما تمليه علينا إنسانيّتنا الحقة وأخلاق البشر المحبين للحياة، ولأن "الظلم في أي مكان هو تهديد للعدل في كل مكان"، كما استذكر ذلك، من قول لمارتن لوثر كنغ، النائب أيمن عودة في خطابه الأول في الكنيست.إن خطاب أيمن عودة في الكنيست جدير بمراجعة خاصة، فهو، من دون شك، وقف هناك وكان على يقين أن إسرائيل تمارس عنصريتها برسم فائض القوة والسطوة، وتسعى لتكريس احتلالها وتسلّطها على شعب آخر، برسم الطمع والكراهية وفائض خوف، ويتمادى في ساحاتها العنف، وتتفاقم الرذيلة والجريمة، لأن عنجهية قادتها قوّضت إمكانية إنشاء بنيان يقوم على قيم إنسانية أساسية، وأعمت عيونٓ-;-هم، فباتوا يؤمنون، كما آمن "آل كابونه" ورفاقه، أرباب المافيا الكبار، حين أكّدوا أنهم يستطيعون أن يحصلوا بالكلمة والمسدّس والرشاش على أكثر ممّا يمكنهم الحصول عليه بالحوار والكلمة والتفاهم!

لقد خاطب أيمن، في باكورته، كراهيتهم، كعاشق للحياة، يؤكد أنهم: مجانين إذا كانوا لا يستطيعون أن يفكّروا ويتغيّروا، ثمّ سما بروحه وجاور ذروتي عزة وكرامة صدّاحتين، ليؤكد أنّهم: متعصّبون وعنصريّون، إذا لم يختاروا أن يفكّروا ويتعظوا من التاريخ، وأنهى، بإنسانية غنّاء متحدّية القامع منهم والمقموع، وهو يحذرهم أنّهم: عبيد إذا لم يتجرأوا أن يفكّروا ويتحرّروا. لقد كان كلامه، كلام مقاوم لا يؤمن أن "العين بالعين"، ولذلك أومأ، حتى لمبغضيه، واستعرض رهانه على قلب مستقبل واسع قد نجعله نابضًا وجميلا، فما الماضي إلا دوامة، إذا تركناه يسيطر على حاضرنا ستمتصنا هاويته، ونتحوّل كلّنا إلى عميان.

"كالفجر كنتَ.. وأجمل من حلم.. فعسى البقية تأتي.. " كتب أحدهم لأيمن، وذهب يكش الندى عن وجه صباح أسيل.

أنهى الجندي قراءته، فمضيت إلى طريقي، بعد أن مد يده نحوي، وبحركة خالية من علامات استياء أعاد لي ما أخذ، فسمعته، وسط قهقهات الجنود، وبينهم كانت السمراء،التي جاءتنا من أفريقيا، تتلوّى ببهجة، يقول: "في الحقيقة، لم أفهم ما قرأت ولكن بعضنا، يا أستاذ، في الجيش، يختار أن لا يفكّر، وبعضنا لا يجرؤ أن يفكّر".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,525,619
- وطن يحن إلى وتر
- مطبخ المشتركة
- الحر كريم يونس
- في يوم البشارة
- بين يوم الأرض و - هاتكفا-
- من كان بحاجة لاعتذار؟
- وكفى بالتجربة واعظًا
- للمشتركة، لا بديل
- ليست لأنها مشتركة فقط...
- لأنها مشتركة..
- حين يخاف عاموس عوز
- ظلم في العدل العليا
- قائمة تفتش عن لغة
- ومض أم شرار؟
- ما قاله أبو الطيب في أهل العزم
- حين تعشق العرب ظلالها
- حليفنا ، أبراهام بورغ
- تصبحون على وحدة
- كل ماركت وأنتم بخير
- نشيد للوحدة أم دعاء للخلاص


المزيد.....




- بيلوسي تتمنى تدخل أسرة ترامب لمصلحة البلاد والرئيس يرد: فقدت ...
- تعز.. حفلا فنيا وخطابيا احتفاءً بالبعيد الـ 29 للوحدة اليمني ...
- القوات الحكومية في الضالع تواصل تقدمها في قعطبة وتستمر في تق ...
- الضالع.. المعركة من الصفر وانهيارات كبيرة للانقلاب
- أزمة -التابلت-.. السيسي يلتزم الصمت ومطالبات بمحاسبة وزير ال ...
- قمة ثلاثية بالأردن تدعم حقوق الفلسطينيين
- كريم التاج: على أحزابنا أن تجتهد وعلى باقي المؤسسة التوفر عل ...
- بعد تراجعه عن الاعتزال... أسامواه جيان يقود هجوم غانا في كأس ...
- بعد تعنيف فريق عمله بسببها... ماغي بو غصن ترسل إنذارا لرامز ...
- صحيفة بريطانية: حاخام يساعد إسرائيل في العثور على أنفاق لـ-ح ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد بولس - هل كل المضطهدين أخوة؟