أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام رفيدي - في ذكرى وفاة الشيخ إمام














المزيد.....

في ذكرى وفاة الشيخ إمام


وسام رفيدي

الحوار المتمدن-العدد: 4799 - 2015 / 5 / 7 - 00:11
المحور: الادب والفن
    




زمن الجدع جدع....... وزمن الواوا !!!
وسام رفيدي- من مريدي الشيخ الجليل

ولنا في السلف الصالح أسوة... من أبي ذر الغفاري وعمال الكومونة في باريس إلى الثائر الأممي جيفارا وصولاً لعز الدين القسَّام وغسان كنفاني.. سلف صالح رفع راية الفقراء والغزاة في وجه رأس المال والطغاة. وكثيرون غنوا لهذا السلف وزمنه الحاضر أبداً في وجداننا، نحن الذين نسبح عكس التيار ولا نتعب، نغني خارج السرب ولا ننشِّز...إذ لنا أغنيتنا ولهم أعنيتهم، فهنا ديموقراطية وهناك ديموقراطية، على حد تعبير لينين، المغضوب عليه في بقاع الأرض، الرأسمالية والليبرالية والأصولية! ( ألم يثبت مقولة لينين، ضجيج الرأسمال الليبرالي عندما لم تعجبه ديموقراطيتنا؟)
لنا أغنيتنا نرددها مع الشيخ إمام في ذكرى وفاته( 5 حزيران):
ويعمروا العيارين ويطخوا راس المال
ولهم أغنيتهم: الواوا !!! غنتها الحسناء، وهي فعلاً حسناء، فأثارت الغرائز، وهي تستطيع بلا شك، فأسكرت مراهقين دون خمر، وألهبت خيالات كبار دون فاعلية!! يبدو أن لا نموذج لتعميم الانحطاط في الذوق الجمالي تعميماً ممنهجاً، مثل ذلك الذي تقدمه الفضائيات اليوم، والتي يملك ثلاثة أرباعها، العربية منها ، شيخ رأسمالي تعبق رائحة النفط من عباءته الإنجليزية، فيقرأ الفاتحة ويستعين بياسين على عقد صفقاته مع مطربي الواوا وهم كثر!!
ولمن لم يعلم، فالشيخ ( إمام وليس النفطي) له صولاته في الغزل، والصريح منه أحياناً، تأسياً بتراث عريق من الغزل العباسي والأندلسي، نمى وترعرع حتى أنتج في الموشح القديم:
سلت من لحظيها خنجر وسقت من ريقها سكر
مكتوب على ثغر مبسمها إنا أعطيناك الكوثرة
لم ينقضي زمننا، بل وربما بحسابات التاريخ والبنية، لم يبدأ بعد، ربما نحن الذين بدأناه مبكراً، من باب الحرقصة ( = عدم القدرة على الصبر). أما زمنهم فإلى زوال، إذ لا يمكث في الأرض...وتظل المقارنة قائمة (عفوا للشيخ، إمام وليس النفطي)، بين مَن غنى..الجدع جدع والجبان جبان..وبين من أنتج الواوا (الشيخ النفطي وليس إمام)، فسيأتي يوم يحس فيه بالواوا الحقيقية...عندما يقرر فقراء العرب أن يضعوا حدٍ (لواوا) الاستغلال الطبقي من الشيخ النفطي، ومن الذين يشدون على يديه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,552,850
- حتى لا نجانب الصواب!
- دون الميثاق وبرنامج المقاومة ما حاجتنا لإعادة بناء المنظمة؟
- المنهاج الفلسطيني/المحتوى والخصوصية
- ملاحظات حول الشباب والعمل الجماهيري الفلسطيني
- وسام رفيدي - محاضر جامعي، كاتب وباحث ماركسي فلسطيني- حوار مف ...
- الخطاب السياسي الفلسطيني: من تحرير فلسطين إلى الشرعية الدولي ...
- خيار التوجه إلى الشرعية الدولية: استراتيجية أم مأزق مفاوضات؟
- كل التيارات الأيديولوجية في سلة واحدة!
- عن الحكيم في ذكراه....وتخليدا لتراثه الفكري
- العنف والقومية المتخيلة: التلاقح البنيوي بين النص الديني الي ...
- كنفاني ...العصيُّ على البوْتَقَة!
- الدولة الديموقراطية في فلسطين التاريخية
- ممكنات بناء حركة اجتماعية فلسطينية فاعلة
- اليسار وبنية التنظيم السري
- حديث مناسبة! عن أوضاع مؤسسة العمال الرسمية!
- العائلة الفلسطينية- نقد النمذجة المنهجية
- إيصال النساء لمواقع القرار
- موقع المرأة من القرار في الأسرة الفلسطينية
- الحركة الطلابية الفلسطينية ودور الحزب السياسي
- التطبيع ....الطعن من الخلف


المزيد.....




- المخرج خالد يوسف: سأقاضي ياسمين الخطيب والمذيعة التي استضافت ...
- مهرجان كان.. جائزة -نظرة خاصة- لفيلم فلسطيني والسعفة لكوري ج ...
- بريطانيا تحظر الحيوانات البرية في السيرك
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...
- كان: -الطفيلي- أفضل فيلم وبانديراس أفضل ممثل
- عقدة في حياة -رامبو- كادت تفقده حلم التمثيل
- خليل حسونة ديوان -لو-
- مهرجان كان 2019: فيلم -طفيلي- للمخرج الكوري الجنوبي بونغ جون ...
- أبودرار: مكونات الأغلبية ضد حرف -تيفيناغ-


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام رفيدي - في ذكرى وفاة الشيخ إمام