أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إيمان احمد ونوس - في سورية.. كل يوم عيدٌ للشهداء














المزيد.....

في سورية.. كل يوم عيدٌ للشهداء


إيمان احمد ونوس

الحوار المتمدن-العدد: 4799 - 2015 / 5 / 7 - 00:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





شكّل قرار والي دمشق العثماني جمال باشا السفاح بإعدام كوكبة من خيرة مناضلي ومثقفي العرب آنذاك صدمة كبيرة لعموم العرب والسوريين، حيث نُفِّذ حكم الإعدام في ساحتي البرج ببيروت عام 1915 وساحة المرجة بدمشق عام 1916. وقد اتخذت الساحتين المذكورتين منذ ذلك التاريخ اسم ساحة الشهداء.
كان لتلك الحادثتين وما سبقهما وتلاهما من ممارسات العثمانيين الوحشية أبلغ الأثر في نفوس الشرفاء، لتشكلا فيما بعد نقطة انعطاف هامة في تخليد ذكرى الشهداء منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا، حيث أصبح السادس من أيار عيداً رسمياً للشهداء في سوريا ولبنان.
ولم تتوقف بعدها قوافل الشهداء على مساحة العالم العربي الذي وقع برمته تحت الانتداب الانكليزي- الفرنسي، حيث قدّم الشهداء قوافل وقرابين على مذابح الحرية والاستقلال منتصف القرن الماضي، وكذلك هو الأمر منذ ظهور اسرائيل في المنطقة خنجراً مسموماً في الجسد والجغرافية العربية، وكأن قدر هذه الشعوب أن تبقى رهينة مشيئة مستعمرين أرادوا وحتى يومنا هذا، أن تكون بلادنا مرتعاً لمصالحهم ومخططاتهم ونهبهم ونهمهم الذي لا يرتوي أبداً.
فهاهي سوريا اليوم وبعد مرور قرن على حادثة شهداء أيار، ومنذ أكثر من أربع سنوات، ما زالت تزفُّ أبناءها يومياً في حرب لم تشهد البشرية لها مثيلاً حتى أثناء الحربين العالميتين اللتين التهمتا ملايين البشر والجنود على مساحة العالم أجمع. لأن الحرب في سوريا، حرب عالمية بلبوس وأدوات وأساليب جديدة من جهة، مثلما هي في جانبها الآخر حرب أهلية بين إخوة الماضي الذين استفاق في ذاكرتهم تراث من التخلّف والتمييز على أساس الدين والطائفة عمره آلاف السنين، ولم تمحه لا قوانين الحضارة، ولا أسس التعايش التي ميّزت المجتمع السوري برمته منذ بدء تكوّن واستقرار المجتمعات وحتى ما قبل آذار 2011
ما يميّز الحرب في سورية عمّا سبقها من حروب، وما يُثير الدهشة والرعب والهلع فيها، هو تلك البربرية في التدمير الذي طال كل ما له علاقة بالتراث والتاريخ والحضارة، في سابقة لم يصل إليها هولاكو ذاته، إضافة إلى الهمجية والوحشية في طرائق وأدوات القتل التي أبى إنسان الكهوف والمغاور اللجوء إليها.
فمنذ اللحظة الأولى لاستخدام السلاح، توالى سقوط الشهداء بأعداد يومية لم تصلها أيّ من الحروب السابقة، وبطريقة وحشية تنمُّ عن حقد دفين وبغيض، حيث كان القتل يتم بطرق جماعية أكثر مما هي فردية، بمعنى أن يُقتل سكان قرية أو حي بالكامل، وأقلها أن تقتل أسرة بكاملها، أو عدة أفراد من أسرة واحدة، وأسهل الموت ما كان بالرصاص، لأنه تمّ اللجوء في كثير من الأحيان إلى الذبح كالنعاج، دون أدنى رهبة أو شفقة لطفل أو مسن أو امرأة أو حامل بجنين قد يُبقر بطنها في بعض الأحيان، وأيضاً القتل بطريقة الحرق حين توصد أبواب البيوت على ساكنيها وتُضرم النيران فيها. هذا على المستوى المدني، أمّا على المستوى العسكري، فحدّث ولا حرج عن الأعداد الضخمة للمقاتلين، لاسيما أولئك الذين يتعرضون للحصار، أو لكمائن مباغتة سواء على الحواجز أو في ثكناتهم أو قوافلهم المتنقلة.
هو ذا الحال منذ أربع سنوات في سوريا، ففي كل يوم ترتحل قوافل الشهداء ما بين شمال وشرق، أو جنوب وغرب، حتى لم يبقَ مكان في سوريا لم تُزف إليه جثامين الشهداء، ولم تنجُ أسرة من استقبال شهيد أو أكثر لأم واحدة، حتى أن العديد من الأمهات السوريات فقدن في هذه الحرب المجنونة أكثر من ثلاث أو أربع أبناء إن لم يكن أكثر، حتى غاب معنى الشهادة وقيمتها من أذهان الكثيرين، لأن أعداد الشهداء في الأسرة الواحدة فاق ما هو متوقع أو محتمل.
إن كل سوري اليوم، هو مشروع شهيد بين لحظة وأخرى، إن لم يكن بالطرق المذكورة آنفاً، فربما عن طريق القذائف أو الصواريخ عابرة المدن والأحياء، أو عن طرق التفجيرات التي صار حدوثها أمراً اعتيادياً ومتوقعاً في حياة السوريين.
من هنا، نجد أن عيد الشهداء في سوريا لم يبقَ رمزاً وذكرى نحتفل بهم أو نخلّدهم من خلالها، بل صار طقساً يومياً أفرغ الشهادة من كل معانيها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,945,181
- العدة في قانون الأحوال الشخصية.. هل تتوافق ووضع المرأة العام ...
- أمومة مبتورة بأغلال المال


المزيد.....




- إطلاق صاروخ على المنطقة الخضراء في بغداد
- ترامب في تغريدة "إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية ...
- إطلاق صاروخ على المنطقة الخضراء في بغداد
- ترامب في تغريدة "إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية ...
- اسعد عمر: نحن نعيش التفافاً جديداً وابتعاداً عن اتفاق استوكه ...
- صفقة القرن تبدأ انطلاقها من المنامة في يونيو القادم
- يوميات الثورة السودانية ” الثورة مستمرة “
- تريد أن تأكل... انزل تحت الماء
- هجوم في البرازيل يسقط 11 قتيلا
- تعليق جديد بشأن قصف صاروخي لـ-منطقة السفارات- بالعراق


المزيد.....

- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- معجم الشعراء الشعبيي في الحلة ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج2 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج3 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج5 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج6 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج7 / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إيمان احمد ونوس - في سورية.. كل يوم عيدٌ للشهداء