أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حسين عجيب - حياة موازية_ ثورة أم مؤامرة؟














المزيد.....

حياة موازية_ ثورة أم مؤامرة؟


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 4797 - 2015 / 5 / 5 - 16:49
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


الثنائية, حيث خبرتي ومجال حياتي, ايضا للسهولة.
مفهوم الحب في ثقافتنا غامض جدا, ومتناقض بشكل صارخ.
نحن نقول الذئب يحب الغنم والقطط تحب الفئران (علاقة افتراس)_ نهاية المتصل : سيطرة.
وعلى الطر ف الآخر نقول أيضا الأم تحب طفلها (بالتبادل) والرجل والمرأة الشريكان في علاقة عاطفية يحبان بعضهما (علاقة تكامل وتعاون)_ نهاية المتصل الثانية: حب.
يوجد متصل خطي وخيطي أيضا, أحد طرفيه سيطرة والثاني حب_ متناقضان بصورة تامة.
بينهما تتحدد علاقة الانتماء أو درجة الانتماء_ هي العنصر الجميل في العلاقات الانسانية في حال تواجدها واكتمالها, أو هي العنصر القبيح في حالة النقص: الحرمان وتقص النمو.
هذه بؤرة أذكرها بتكثيف شديد جدا, وملامسة سطحية للغاية.
أرغب بالتوسع, والتأمل عبرها أكثر_ أدعوك للتأمل فيها( لا أظن التغيير يصيبها حتى في زمانك).
* * *
الفرد مفهوم انساني, له ثلاثة جوانب تكوينية, تتكامل بشكل نسبي عبر كل منا.
1_ الجانب الشخصي: حصتك الوراثية_ الجينية, وكيفية تحولها عبر حياتك ومراحلها المتتابعة.
2_ الجانب الاجتماعي: البيئة الأولية, بجوانبها المعرفية والأخلاقية, تتحول عبر التربية والنشوء_ خلال رحلة تفاعلية مع نمط المجتمع وقيمه الأساسية( مرحلة العنصرية).
3- الجانب الانساني: يلائم الطبيعة البشرية. أو العيش وفق المبادئ الأخلاقية الشاملة. أعتقد أن مفخرة الانسانية (حقوق الانسان ) طوال تاريخها. طبعا مع قابليتها الدائمة للمسائلة النقد والاضافة حصرا_ مبادئ حقوق الانسان تقبل الزيادة والاضافة مع حركة التطور الاجتماعي والمعرفي ولا تقبل الانتقاص او الاختزال, فتكون حالة نكوص إلى مرحلة سابقة في مسيرة التطور الانساني.
* * *
الحوار؟ هل هو وهم أم إمكانية فعلية.....
أختار العلاقة الثنائية لسهولتها ووضوحها: علاقة بين (أ) و (ب).
للعلاقة مسار: تقطة بداية, ونقطة نهاية, والخط بينهما. هذا موجود في كل علاقة.
_ علاقات السيطرة نقيض الحوار, الذي يفترض تكافؤ أو توازن نسبي.
_بشكل عفوي وبديهي: يرغب (أ) أن يجعل من (ب) شبيهه وقريبا منه ما أمكن.
أي أن يحوله من (أ) إلى (أ2).
_ بشكل معاكس: يحاول (ب) أن يحول شريكه من (أ) إلى (ب2).
نحن جميعا متشابهين. نختلف فقط في الأسلوب, ودرجة الاصرار على تغيير الشريك ة.
1_ درجة أولية وبدائية: التغيير بالقوة والتهديد أو بالكذب والخداع أو بالرشوة,
2_درجة متوسطة: محاولة تغيير الشريك بالاقناع (سائدة عالميا). تضمن مختلف أشكل الاغواء أو التضليل أو استخدام أدوات مساعدة. مبدأ السوق والتنافس الحر.
3_ درجة عليا وناضجة: تغيير النفس أولا. هذه طريق التغيير بالحب.
أبدعتها البشرية منذ ألوف السنين, ورعتها الفلسفات والأديان والفنون_خصوصا الشعرز
* * آ*
الحب نتيجة الانتصار الذاتي, طريق النمو والتفتح.
الضجر نتيجة للغضب المزكن, بدوره الغضب نتيجة الخوف.
يتحقق النصر الذاتي بالتكامل.
الانتباه, بعد اكتساب مهارة التركيز_ الطريق الملكي إلى الفرح والسعادة.
* * *
هل يمكن إتقاذ سوريا_ إنقاذ العام؟
الجواب نعم . وبوضوح قطعي.
طريقة الانتخاب الثنائي( تتضمن مبدأ الفيتو).
هي حل عملي وبسيط للحالة الدوغمائية,أو مستوى التطور الفردي والاجتماعي(المنخفض), وايضا للمجتمعات المتعددة الاثنيات معا.
ميزة هذه الطريقة , انها تحل مشكلتين بحركة واحدة. تعمل على إنقاص الكراهية والعداء وتقليصهما_ بجعل المصلحة المباشرة عند الطرف الآخر ترتبط بقبوله (الخصم), وتحافظ بنفس الوقت على وجهة الديمقراطية وإتجاهها (حكم الأكثرية عبر صندوق الاقتراع). وميزتها الأهم, انها تشكل مصدرا ثابتا للارتقاء الفردي, حيث أنها تعمل على كبح ولجم نزعة العداء وتعزز بالمقابل نزعة التسامح_ تفتح بذلك الطريق لمهرفة الآخر (الوطني), ليتسنى بعدها تقبله وقبوله شريكا في الوطن_ شريكا في السلطة.
(ربما تكون الحل والطريقة_لادخال العقل والتفكير إلى مؤسسة السلطة في بلادنا المنكوبة بحكامها)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,917,963
- حياة موازية-بعد ألف سنة!
- الجرح النرجسي_ للفرد أم للانسان...
- لماذا غابت المعارك الثقافية عن حياتنا؟
- الس.....يون يلعبون ببرازهم
- التعلق إنعكاس لتناقص الحب وضموره
- كيف تقول_ كفتا ميزان_ماذا تقول
- الحياة تعنى بجمالها أيضا
- المعاني ملقاة في الطريق!
- هل تختلف عن داعش؟
- السجن السياسي_ الإخوة الأعداء
- التفكير العصابي_ التفكير الابداعي
- تغيير الطبع؟
- مستنزفو الطاقة أو الأشخاص المنهكون
- كيف انتصر السجين السياسي(العربي) طيلة القرن العشرين؟ وهذا ال ...
- الإكتئاب أو الهو_ مشكلة العيش أم مشكلة الوجود؟
- كيف تعرف أنه القرار الصحيح؟
- تحليل غير مكتمل, دور الأب_ الملك
- المعرفة خطأ أولا_ خبرة الفشل
- معرفتنا_مصلحتنا
- الحاجة إلى الحب


المزيد.....




- إيران تعلن الاستيلاء على سفينة بريطانية في الخليج ومسؤول أمر ...
- شركة ناقلة النفط البريطانية المحتجزة لدى طهران: السفينة في ط ...
- إيران وأمريكا.. صراع الطائرات المسيرة
- الحرس الثوري يقول إنه احتجز ناقلة نفط بريطانية
- الأعراس النوبية: تراث يأبى الاندثار رغم الهجرة وطغيان وسائل ...
- تطبيق إنستغرام يزيل -الإعجابات-...فما القصة؟
- الثانوية العامة: لماذا لن يتمكن طلاب متفوقون في مصر من تحقيق ...
- إيران -تحتجز- ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز
- الحرس الثوري يقول إنه احتجز ناقلة نفط بريطانية
- مقتل 4 جنود وإصابة آخرين في هجوم مسلح لتنظيم القاعدة في ابين ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حسين عجيب - حياة موازية_ ثورة أم مؤامرة؟