أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حمدان - طوبى لمن يبني على الأرض طوبة














المزيد.....

طوبى لمن يبني على الأرض طوبة


مصطفى حمدان
الحوار المتمدن-العدد: 4793 - 2015 / 5 / 1 - 09:36
المحور: الادب والفن
    


كان يوماً كباقي الأيام في زمننا،واثناء عودتي من العمل آخر النهار،حيث كان نصيبي أن أجلس بجانب رجلاً في الستينات من عمره،وبدا لي أنه يعمل في حقل البناء كوْنَ ملابسه لا زالت تحمل آثار بقايا الاسمنت الجاف،وعلى كفيْه بعض التراب
الذي لم تزيله ماء البراميل في ورشة البناء.
بسَكينة وهدوء يجلس على المقعد وينظر من نافذة الباص إلى كل شيء ، وخارج الزجاج ربما كان يحْلُم مستيقظاً ليوم أفضل من اليوم الحاضر ، وربما كان يجمع في رأسه المثقل ما حصَلَتْ عليه يداه بعد يوم من الشقاء وهل تكفي لليوم أو اليوم التالي
كم تَذَكرت أبي في تلك اللحظة التي كنت أتأمل بها الرجل بجانبي ، حيث كنت وأخوتي ننتظره عند المساء عندما يعود إلى البيت من العمل في حقل البناء ويحضننا بين ذراعيه سعيداً بنهاية يوم من العمل وبلقائنا ، وكانت رائحته مميزة كتلك التي
يحملها هذا الرجل بجانبي ، رائحة الإسمنت والتراب والعرق الجاف على جسده .
لا زلت أحدق بهذا الرجل بجانبي وكم وددت لو نظر اليّ لأكلمه عن أي شيء ، وبقي ينظر إلى ما جلف النافذة ، يحاول أن يكون وحيداً بين الحلم والتعب ، بين المسافة إلى البيت وإلى ما تبقى من يومه ليعود إلى أولاده ، كما كان يفعل أبي
-----------------------------------------------------
أجلس بجانب جسدك المترهل، المتعب ، على مقعد تصلبت ثناياه ، احس بأنفاسك أيها المقموع المنزوي في هذا الركن المزدحم في حاضرنا ، اتتبع أنفاسك الغير منتظمة وأحصي دقات قلبك المقتول في هذا الزمن المحترق بين قراصنة المال والجشع
وبين افواه تنتظرك عند كل مساء .
أراقب عينيك التي لا تستكين على شيء محدد كأنها تدور حول كل شيء خارج النافذة ، هاربة إلى البعيد عنا تترك على المقعد جسداً متعب بأنفاس غير متناسقة ، وذهنٌ شارد إلى أبعد من واقعنا وحاضرنا
ما تخفيه خلف تلك النظرات المحدقة بالأشياء ؟ وأي عالم تعيش به أنت ونحن لتجلس هكذا صامتاً ولتقتل فينا ثرثرتنا السخيفة عن غدنا وأحلامنا الجشعة
كم تمنيت لو تخرج من هذا السكون الذي يقتلني وتشتمني إذا شئت ، أو تبصق في وجهي لتوقظني ! لعلَني أنا من كان غريب عن هذا المكان والواقع المُبَعْثَر المُنكَسِر تحت أحذية قطاعين الطرق والرزق
ولكنك لم تفعل ! لأنك تجيد الصمت أمام إهتراء الشعارات ونظراتنا المبرمجة لشخص مثلك ، وخلف تلك الأفكار والجُمَل التي حفظتها عن ظهر قلب ، نحن لا نستوعبها لأنها ممزوجة بدمع الشقاء ، وقسوة الواقع الردء الذي نركض فيه وحوله
وهل يستطيع جسداً متعب ومترهل إلى هذا الحد أن يحمل كل هذا الإسمنت والغبار والقهر ؟ وهل يخرج شيئاً لك من حجارة بيوتنا ، قصورنا المصممة الواقعة خلف السياج الأناني لبشرٍ مثلنا اعتدنا إن لا نسأل كيف صنع هذا ومن بنى هذا
وكم تستطيع كفيك أن تحمل من الجراح القديمة والجديدة دون أن تلتئم
ليتني لو أهزُ كتفيك المنحنية كشجرةٍ قديمة متعبة ليسقط عن أطرافك الإسمنت ، الغبار والثمر
نحن خطفنا الأوسمة عن صدرك حين ساومنا على ثمنك في سوق النخاسة والعمل ، وصادرنا المجد عن قامتك لنعطيه لأكسل مخلوق بيننا ، وأنت بقيت تعمل ، تكُدُ وتعمل ، ونحن لا زلنا على حاضرك نثرثر
--------------------------------------------------------------
طوبى لمن يفصل الدم الأحمر في بحر العرق الدافئ في مصانعنا وحقولنا
طوبى لمن يلبس جلده ثوباً ليقيه حر الشمس والبرد وسياط البشر
طوبى لمن يتكلم بكفيه دون أن يتفوه بحرف ! فيعرف الناس من هو
طوبى لمن يصنع خبزاً من صلب الصخور وتراب الحقول ومن بين الحُفَر
طوبى لمن يلتف حول الأرض بجسدٍ متعب ويقاوم السقوط والانحناء ويحفر الأرض بيديه ليصنع غداً لأطفالٍ ينتظرون
طوبى لقامة العامل المناضل على أرضنا ، ولينبت المجد على كفيه كما ينبت الزرع والشجر
ولك يا أخي موعدُ مع الوحي
لأنه نبي من يبني ، انه نبي
نبي من لا يهدم ويبني ! نبي !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إلى إمرأة لا تختصر وجودها


المزيد.....




- رحيل الشاعر الكبير سيف الدين الدسوقي
- لبنانيون يرفضون عرض فيلم بحجة دعم مخرجه لإسرائيل
- (لقاء مع سيدة الطرب ام كلثوم)
- (المتحولون) يتصدر ترشيحات -جوائز- أسوأ أفلام هوليوود 2017
- -إصدارات معاصرة- بقطر يعرض أحدث الأفلام العالمية
- جورج ويا: شكرا جلالة الملك وبيننا وبين المغرب مشترك كبير
- -وهنا أنا-.. مسرحية تروي الوجع الفلسطيني
- نجوم حصلوا على أوسكار ضمن ترشيحات -راتزي- لأسوأ الأفلام والم ...
- السباعي: الدراما التركية أثارت شغف العرب بالتاريخ العثماني
- -ثري بيلبوردز- أكبر الفائزين بجوائز السينما الأميركية


المزيد.....

- ت. س. إليوت / رمضان الصباغ
- مجلة الخياط - العدد الاول / اياد الخياط
- السِّينما التونِسِيَّة: الذاكرة السياسيَّة مُقاربة واصِفة فِ ... / سناء ساسي
- مأساة يغود - الثورة والثورة المضادة - ج 2 / امال الحسين
- الإفطار الأخير / هشام شعبان
- سجن العقرب / هشام شعبان
- رجل العباءة / هشام شعبان
- هوس اللذة.. رواية / سماح عادل
- قبل أن نرحل - قصص قصيرة / عبد الغني سلامه
- المعرفة وعلاقتها بالفنون بصفة عامة / محسن النصار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حمدان - طوبى لمن يبني على الأرض طوبة