أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - اسماعيل داود - سر الحقيبة الأشورية!















المزيد.....

سر الحقيبة الأشورية!


اسماعيل داود
الحوار المتمدن-العدد: 4793 - 2015 / 5 / 1 - 08:21
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


كانت تسير داخل مُركّب المنار الجامعي في تونس والى جنبها شخص تونسي ينوء بجر حقيبة سفر، ولانه كان يسير على مسافة منها وبدون ان يبادلها الحديث، استنتجت بانها قد استأجرته لجر الحقيبة.
طبعاً ومن يأتي بحقيبة سفره الثقيلة الى المنتدى الاجتماعي العالمي واعماله المتناثرة في اطراف الجامعة الواسعة ومتباينة الارتفاعات.
حضور اعمال المنتدى الاجتماعي العالمي مع حقيبة سفر هو اغرب ما رئيت، فكرت كان ممكن ان تتركها في الفندق وتتحرر من حملها الثقيل.
كنت اسير عكس الاتجاه واقترب منها، بادرتني بالحديث مبتسمة:

اهلا استاذ “شلونك”
اهلا عزيزتي اراك وحدك، اين بقية الوفد العراقي؟
هم في جلسة عن الاعلام تركتهم لأبحث عن محل جلسة “انقاذ نهر دجلة” القادمة قالوا انها ستعقد في “ امفي - أ- ”
اجبت نعم لكنها بعد ساعتين ونصف من الان! انا ايضا ابحث عنها لاضع علامات دلالة، لان عنوان القاعة في البرنامج خطاء. غيروا قاعة الجلسة في اللحظة الاخيرة وانا قلق من عدم وصول الناس للقاعة لهذا السبب.
قد ينتهي بنا الحال و نحدث انفسنا عن دجلة بدلا من الحديث مع جمهور واسع!
تعالي نمشي مع بعض باتجاه كلية الهندسة فقد فهمت ان القاعة داخل مبنى هذه الكلية.

سرنا تحت المطر كانت هذه الايام تشهد اسوء طقس مررت به في تونس طيلة زياراتي السابقة لها، مطر مستمر ورياح عالية جدا.
استحيت ان اسال عن الحقيبة وقلت ماشي الحال فهذه السيدة تبدو معتزة بملابسها وتحب ان تجرها خلفها في اي مكان مضت. توقف الرجل التونسي امام سلالم تقود الى كلية الهندسة وقال لها :

اوصلك لحد هنا، ادخلي الكلية واسالي هناك عن القاعة. اسف لكن لا استطيع ان احمل الحقيبة لكل هذه السلالم!
شكرته زميلتي جنان و دست له بضعة دنانير تونسية في يده، وشكرها بدروه وغادرنا مسرعاً.
بادرت انا بالقول تعالي ندخل ونسال اعتقد اننا قريبين من القاعة. اعطني الحقيبة هذه، ساحملها لك عبر السلالم.
لكنها ثقيلة، استاذ “ما اريد اشلع كلبك”
لا تهتمي ساحملها لك حتى نجد القاعة
ودخلنا الكلية وسئلت عن القاعة، كل شخص يعطينا اتجاه مختلف: يمين ، لا يسار !
قلت لها قفي انت الى جانب الحقيبة وانا ساذهب للتاكد. كان هناك ممرين واحد الى الشمال والثاني الى اليمين وكل منهما يقود الى سلالم طويلة تقود بدورها الى قاعات واقسام.
سلكت الاول دون ان اجد القاعة وعدت نازلا وهي ماتزال جنب الحقيبة مبتسمة ،
“ماكو مو “
نعم، لكن ساجرب الممر الاخر. وهناك وجدت متطوعين ومتطوعات للمنتدى وسالت قالوا اصعد السلم الى المنتصف وعلى يمينك تجد مدخل لممر طويل ادخل هذا الممر وواصل السير الى نهايته والقاعة ستكون في الاخير.
هذه المرة كان الوصف دقيق ووجدت القاعة في نهاية ممر طويل ومغلق في اخره. ولكن من سيصل الى هنا ولمن سنتحدث عن هموم نهر دجلة وسد اليسو!
عدت لجنان وقلت وجدت القاعة اعطني الحقيبة ولاحاول ان اصعد بها السلم،
“تعبتك وياي، اي، انتة الله جابك الي اليوم!”
قلت عزيزتي لاتهتمي ارافقك للقاعة لكن اتركك وحقيبة سفرك هناك لانني اريد ان اعمل لافتات بالعربية والانكليزية للدلالة على مكان الجلسة
فكرة جيدة انا ايضا اريد ان ارتب المعرض لذلك جئت مبكرة للقاعة.
اي معرض تقصدين؟
الان سترى
وصلنا القاعة ونحن منهكين، فتحت الحقيبة وقالت كلها هنا، المعرض هنا مع “الستاندات” لكن اولاً نحتاج ان نعلق اللافتة، لدي حبال طويلة ومقص وشريط لاسق. تسلقت الطاولة وبدئت اربط الحبل وفيه لافتة باسم المعرض بينما توجهني هي:
جيد ، “شوية ، علة كيفك” اربط الحبل بقوة ويجب ان يكون مشدود لكي تبد اللافتة منبسطة وبدون طيات، نعم هكذا،
جيد “انتة جابك الله الي بهذا اليوم”.
حدثيني عن هذا المعرض وعنك هذه فرصة نتعرف على بعض جيدا.
“هذا معرض عن معاناة اهلنا في نينوى، نازحين من داعش”
هل انت من مدينة الموصل او من محافظة نينوى، سألت
“لا ، اني ببغداد اعيش لوحدي واخوية الان يعيش بدهوك، طبيب هناك. اخوية التوم مالتي، اني كلت ما اعوف بغداد حالي حال البقية العايشين. اخواني وخواتي بامريكا، مرات يخابرون يسالون واكلهم ما عوف العراق اول وتالي نرجع لهنا. احنة اشوريين صح بس بالاخير نضّل عراقيين.”

“عيني هاي الصور ترة قسم بالطول وقسم بالعرض، اني اكول نحط الي بالطول ليورة حتة تبين.”
قلت نعم، بدئت اضع الستاندات وعليها صور بالطول الى الخلف، لكنها اعترضت: لحضة “هذولة اطفال، خلي معانات الاطفال مع بعض والنساء مع بعض، اي هيج … لا هاي اتركهة لتعرضهة، لان ماكو مكان نعرض كل شئ لازم نختار الصور الاكثر تعبير، خلي صور الخيم هذه.”

- اجبت لحظة لما لا اضع لك “الستاندات” و تقومي انت بتوزيع الصور، ردت فكرة جيدة لانك تضع الصور على عجالة وعلى غير التسلسل الذي افكر به! لكن الله بعثك لي لأني قصيرة لن تطول يدي لوضع الستاندات الى الخلف!

- “اني كلت اجيب المعرض كله وياية الصور والستاندات على انواعها والمواد الي احتاجهة وخليتها كلها بالحقيبة هاي، ثكيلة كلش لكن همزين بيها عجلات جبتها من بغداد لتونس“.

فكرت في نفسي طبعاً حقيبتك ثقيلة، تلم معاناة العراقيين منذ سقوط الموصل بيد داعش!
- حدثيني كيف اوضاع بغداد الان؟ وكيف يعيش المسيحيين هناك.
- “زينة ، زينة، المشكلة هسة النازحين دنحاول نلكة حلول ، احنة بمنظمتنا نحاول نحجي عن محنة النازحين لان كارثة كبيرة. من الانبار كثيرين نزحو لبغداد ومن ديالى اما اهل نينوى ففي المخيمات تكدسوا. نجمع تبرعات ونوزع بس ماكو نهاية للمصيبة هاي”
هل منظمتك تعنى بالاقليات بشكل خاص ام فقط المسيحيين الاشوريين؟
“ لا، احنة صح منظمة اشورية، لكن نعنى بكل العراقيين، النازحين اليوم وحدوا العراق من جديد… من كل الطوائف والاديان والقوميات! ، عيني حتة لا اخرك روح حُط علاماتك” “هسة ارتب كلشي. لتقلق تكدر تروح انتة وتكتب اللافتات مالتك”
قلت نعم سابحث ايضا عن الزملاء البقية واوصلهم لك هنا، هل تحتاجين الذهاب للحمام هنالك حمام في نهاية الممر.
“ نعم لكن بعد ما اكمل نصب المعرض، اني اروح “

سرت وكتبت علامات الدلالة وانا افكر اللعنة هنالك مايزال اشوريين متمسكين بالعراق وبهويتهم العراقية بعد كل ماجرى لهم. منذ شهر كنت قد قراءت رواية “عراقي في باريس” للكاتب صموئيل شمعون. فعادت لذاكرتي احداثها وتردد في ذهني نزف العراق الحديث من دمه الاشوري منذ“مجزرة سميل” في عهد الملك غازي على يد الكورد والجيش وصولا الى عصر الدواعش. هم اصحاب الارض رحلوا … هم الهنود الحمر في تاريخنا العراقي الحديث!
وتستمر الذاكرة، قبل ان اتي الى تونس بايام كنت قد اتممت قراءة رواية طشاري لانعام كجه جي. اعجبتني الرواية واحزنتني بنفس الوقت لاني خرجت بشعور قوي بان “طشاري” هو حال الاشوريين والمسيحيين عموماً، وان بغداد خصوصا قد خلت منهم، او ان من تبقى منهم في بغداد بقي لانه لم يحصل لليوم على فرصة للهجرة!
اما عن جنان الاشورية وحقيبتها فتبدوا لي محض معجزة!

وانا الصق اخر علامة قراتها لاتاكد انني لم اكتب شي خطاء : جلسة حملة انقاذ نهر دجلة - ازمة المياه في العراق و سوريا، ورسمت سهم دلالة الى القاعة. وكنت افكر حقا امرنا غريب هي تحدثني عن ازمة النازحين وتحملها معها بحقيبة سفر، تجرها من بغداد الى تونس وانا ومن معي نعتقد ان انقاذ نهر دجلة مايزال ممكن!
اعتقد اننا جميعاً حالمين او “دونكيشوتية” قادمون من ارض العراق، نحلم بان مايزال بامكاننا ان نحل مشاكل العراق!
استمر بلصق العلامة والتفكير بكل هذا، و فجاءة وصل لسمعي صوت يردد اسمي من بعيد :

استاذ … استاذ

اهلا ، تتذكرني اني احمد جردات من فلسطين، كنت ابحث عنكم، عن العراقيين والمصريين،
اين ستكون جلستكم اليوم في اي قاعة؟ اه طبعا ابحث عنكم يا اخي يجب ان نتحدث واخبرك اخر التطورات في غزة …
بدونكم لن تحل قضية فلسطين!









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قراءة أولية في بنود حماية الاثار الواردة في قرار مجلس الامن ...
- المثلك يا ابو انيس هذا الوكت مطلوب!
- زكية جورج لم تكن مُدافعة عن حقوق المرأة ولكن !
- كُلّ ما حَولنا سياسة، والدليل زكيّة جورج !
- الى من هم احق بالاحتفال والتهنئة!
- صديقتي التونسية... تسال عن العراق! (2)
- صديقتي التونسية... تسال عن العراق!
- دَرسٌ في الكرامة
- مشكلة واستبيان!
- احفظوا الموروث العالمي لنهر دجلة في وادي الرافدين، الاهوار ف ...
- المنتدى الاجتماعي العراقي
- الحوار المتمدن مُتَسع للكتابة والنشر والنقد، قلّ نظيرها!
- حديثٌ في الثقافة والسفارة!
- ثمانية وثلاثون سؤال حول حقوق الإنسان في العراق
- ﻻ تنتخبوا أُُم سجاد !
- العراق و آلية الاستعراض الدوري الشامل
- عُذراً ، فبناء السلام في بِلادي يحتاجُ لموافقاتٍ أمنية !
- فيكَ الخصامُ وأنتَ الخصم والحكمُ
- نحو تاسيس الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان ... (2-2 )
- نحو تاسيس الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان ... (1-2 )


المزيد.....




- شاهد.. ترامب يرد على مزاعم تتهمه بالاعتداء الجنسي
- وزير الصناعة: الدقيق المستورد الأقل جودة تسبب في عودة استخدا ...
- وزير الدولة بالمالية: رفع الدعم سياسة لا تراجع عنها
- حكومة الجزيرة: (1495) جملة الاصابات بالاسهال المائي و(21) حا ...
- إحالة بلاغ نظامي قتل ابنه ضرباً بالسوط وأصاب زوجته للمحكمة
- الصادق المهدي لإقليم شمال العراق: خذوا العبرة من جنوب السودا ...
- دي ميستورا يلتقي وزيري الخارجية والدفاع الروسيين غدا
- روسيا لن تقلّص تواجدها العسكري بسوريا بعد إنجاز مهمتها
- الجزائر تفتح الباب لتأسيس 7 قنوات تلفزيونية خاصة!
- كوالكوم تسعى لحظر مبيعات آيفون في الصين


المزيد.....

- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان
- التعايش في مجتمعات التنوع / شمخي جبر
- كه ركوك نامه / توفيق التونجي
- فرانز فانون-مفاتيح لفهم الإضطهاد العنصري والثقافي عبر التاري ... / رابح لونيسي
- الجذور التاريخية للتوظيف السياسوي لمسائل الهوية في الجزائر / رابح لونيسي
- المندائيون في جمهورية ايران الاسلامية بلا حقوق!! / عضيد جواد الخميسي
- واقع القبيلة والقومية والامة والطبقات في السودان. / تاج السر عثمان
- حول التعدد الثقافى فى السودان / محمد مهاجر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - اسماعيل داود - سر الحقيبة الأشورية!