أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مساري البصراوي - البصرة بين التشدد والتجديد














المزيد.....

البصرة بين التشدد والتجديد


مساري البصراوي
الحوار المتمدن-العدد: 4790 - 2015 / 4 / 28 - 10:05
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


من البصرة (80 هجرية ) انطلقت اول فرقة اسلامية تجديدية
( المعتزلة ) تنادي بتفضيل العقل على النقل واعتبروا ان العقل والفطرة السليمة قادرتان على تميز الحلال من الحرام وكانت من اهم اهدفها ارساء العدل الاجتماعي والتخلص من الخرافات وبعد مرور 1356 سنة اصبحت البصرة اسيرة لدى الاحزاب الرجعية التي تنادي باتباع النص الديني الجامد بدون استخدام العقل لينشروا بذلك سموم التخلف والانحطاط الفكري ليسرقوا اكثر وتزداد ارصدتهم في البنوك العالمية وكل افعالهم هذه يطلقون عليها اسم ( الدفاع عن الدين والشعائر الدينية ) ! ولا اعلم عن اين دين يتكلمون والبصرة غارقه بالنفايات ! اليس الدين يحض على النظافة ام ان النظافه يجب ان تكون في مكتب المحافظ وزبانيته فقط ! وباقي المواطنين لديهم مناعة ضد الامراض ! تعساً لهم ، هؤلاء اللصوص يروجون ويدعمون المراسيم الدينية ليس حباً بالله ولا حباً بالامام الحسين عليه السلام بل لتخدير المجتمع لتستمر مسرحية النهب والسلب يقولون للشعب المسكين في حال انتخبتم الاحزاب اليسارية فانها سوف تمنعكم من احياء الشعائر الدينية ! او يقولون لهم ان الشيوعية كفر والحاد او ان العلمانية بعثية !! مثلهم كمثل ذلك العجوز الذي تزوج سراً بفتاة جميله واسكنها بوسط الغابة وقال للفلاحين الذين يعملون معه لا تدخلوا هذه الغابة فانها مسكونه بالوحوش وانا سوف اذهب يومياً لهذه الغابة حتى اعطي القرابين لهذه الوحوش ولم يعلموا بهذه الخدعة الا بعد وفاة هذا العجوز . هؤلاء اللصوص لا يردون لهذا المجتمع ان يفكر يريدونهم كالقطيع يُساق بلا وعي يقول عبد الرزاق جبران هذا الرجل البصري الرائع ( ليس الكاهن من حيرني بكذبه بل الناس من حيروني بتصديقه ) .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,715,595
- ذكريات مؤودة
- قربان بشري وترانيم شجية !
- مواطن من الدرجة الثانية
- ابو علي الشيباني
- جريمة الختان في العراق
- رجال الدين مرض معدي
- يا كافر يا زنديق
- قصص الانبياء للاطفال


المزيد.....




- سفارة جمهورية العراق في بلغراد تستقبل ابناء الجالية العراقية ...
- ترامب يوجه سهامه نحو رئيس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي
- مروحية عسكرية ضخمة تهبط على موقف للسيارات في مدينة أمريكية
- بدء رمي الجمرات في مشعر منى
- التحضير على أشدّه في بكين وبيونغ يانغ لزيارة الرئيس الصيني إ ...
- علماء يكشفون سبب إيمان الناس بنظريات المؤامرة!
- علماء يطورون خوارزمية لتنظيم تناول القهوة!
- احذر.. واتس آب -يحذف- ذكرياتك القديمة!
- طالبان تفرج عن 160 مدنيا وتحتفظ بـ 20 رهينة
- -معاريف-: -صفقة القرن- ستبصر النور قريبا


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مساري البصراوي - البصرة بين التشدد والتجديد