أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - فتى الأبتدائيّة الوسيم














المزيد.....

فتى الأبتدائيّة الوسيم


عماد عبد اللطيف سالم
الحوار المتمدن-العدد: 4789 - 2015 / 4 / 27 - 21:52
المحور: كتابات ساخرة
    



عندما كنتُ في " الأبتدائية " .. كنتُ وسيماً جداً .
لو أدري آني هلكَد جِنِتْ وسيم .. جان كَِلَبْت الدنيا .. وعشتْ الدنيا طول وعُرُض .. وخلّيتْ البنات كُلهِن يحبّوني .
بس استاذ كاظم البياتي ، بمدرسة المقاصد بالعطيفيّة .. و خالد ابن خالتي بمدرسة التربية الأسلامية.. مجانَوا يِقْبَلون .
جانَوا يكَولون : صحيح إنته كُلّش حلو .. بس صير عاقل أحسن . العقل زينة ، وخزينة .
خو ست حليمة ، بمدرسة الخيزران ، راحَتْ زايِدْ ، وكَالتْ : إذا بُقيتْ عاقل وحبّاب ، من تُكبَرْ .. راح تصير " فد شي " .
طبعاً آني جِنِتْ غشيم ، وعلى نيتي ، وعَبالي صدُكْ راح أصير " فد شي " .. وسمعِتْ كلامهم ، وصِرِتْ عاقل .. وهاي تاليتهه .
طِلَع العَقِل .. لا زينة ، ولا خزينة .. ولا " فد شي " .
وأصدقائي " العقّال " كلهُم مُعَقّدين . ولا واحد بيهم حبّاب ، وسبورت .. وهواية منهم " مخابيل " .. ويحجون ويّه نَفِسْهُم " شَيشْ بَيش " .. وعايفيني وحدي .
وصديقاتي " العاقلات ".. ولا وحده بيهن حبّابة و سبورت . و كلهن صارن تالي الوكت " دَيْنات " .. ويريدن يروحن للجنّة .. ويدزّولي " دعاء القبر " بالفيسبوك .. وهوايه منهن بيهن " توحُّد " . و .. ولا وحدة بيهن حِلْوة .
ليش هيج استاذ كاظم .. ليش ؟
ليش هيج ست حليمة .. ليش ؟
ليش هيج حجّي خالد إبن خالتي .. ليش ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,726,211
- ريال مدريد و برشلونة .. والطائفيّون في الوطن الجميل
- عندما يعودُ الجنودُ إلى البحيرة
- من سبيٍ .. إلى سبي
- الدم العراقيّ .. الذي يشبه الماء
- عن أحوال العراق .. واحوال دوري ابطال اندية اوروبا
- العراقيون .. الذين يفطرون القلب
- مثل عصفورٍ قديم
- هل يحقُّ لنا ذلك ؟
- عيدُ الخليقة .. وأحزانُ نهاية الكون
- أصدقائي الذين هناك
- لحظة الصيد .. وتاريخ العصافير
- سندريلاّ
- أخبارٌ غيرُ سارّة
- الأشياءُ تخذلني .. والبلدانُ التي لا تغنّي
- على حافّة الجُرف
- في ايام الحصار المدهشة
- كلاسيكو
- لم يكن أحدٌ منّا هناك
- أخبار سارّة
- الشباب في العراق : إشكالية الدور في اطار عملية التنمية البشر ...


المزيد.....




- بمشاركة نبيلة معن ووعد بوحسون... حسين الأعظمي يفتتح مهرجان ا ...
- صدور ديوان (كحل الحاء ) للكاتب الصحفي والشاعر ايهاب عنان سنج ...
- إسرائيل.. فيلم مشاهدوه عراة تماما!
- شوارع جنوب العراق.. معرض فني متنقل
- -The Haunting of Hill House- يحصل على أعلى تقييم سينمائي في ...
- موسكو الراقصة... الرقص في الهواء الطلق هواية الألوف من سكان ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- الخلفي : استفزازات (البوليساريو) شرق الجدار -محاولة يائسة- م ...
- بحضور التربية والتعليم .. ثقافة اهناسيا تحتفى بذكرى نصر أكتو ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - فتى الأبتدائيّة الوسيم